نذير قرايدي رئيس الطّبعة الثّانية لـ «الشعب»:

مهرجــــان وهـــران للفيـلم الجامعـــي يكشف عــن مـواهب مغيّبــة

أسامة إفراح

 الطلّاب المبدعون يرفعون شعار «السّينما تجمعنا»

تحتضن جامعة محمد بوضياف بوهران، من 14 إلى 16 جانفي المقبل، الطبعة الثانية من مهرجان وهران الوطني للفيلم الجامعي. وأعلن المنظمون إمكانية الترشح للمسابقة المخصصة للفيلم القصير، والمفتوحة لكل الطلبة الجزائريين، بداية من الفاتح أكتوبر إلى غاية العاشر من ديسمبر. من جهته، أكد رئيس المهرجان نذير قرايدي لـ «الشعب»، «أن الهدف الأول من هذه التظاهرة، التي ترفع شعار «السينما تجمعنا»، هو إبراز الطاقات الشابة وتشجيعها».

ستكون عاصمة الغرب الجزائري على موعد مع الطبعة الثانية من مهرجان وهران الوطني للفيلم الجامعي، التي يُنتظر تنظيمها من 14 إلى 16 جانفي من السنة المقبلة. ويأتي هذا الحدث السينمائي الجامعي، الذي ينظمه نادي «آرت أوستو Art’Usto» بجامعة وهران للعلوم والتكنولوجيا محمد بوضياف، ليكون المهرجان الثاني لولاية وهران في مجال الفن السابع، بالموازاة مع مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي.
ويهدف المهرجان إلى الجمع بين مختلف شباب الطلاب السينمائيين المبدعين من كل ربوع الوطن، ممّن يملكون طموحا في عالم السينما، قصد تشجيعهم وإعطائهم فرصة للبروز وإظهار طاقاتهم الإبداعية. كما يهدف إلى: إحياء الحقل السينمائي بوهران خاصة والجزائر عامة، وخلق تواصل مستمر وإتاحة فرص تبادل التجارب بين الطلبة، إلى جانب توعية المجتمع عامة والطلبة خاصة بواسطة الأفلام المعروضة.
من جهته، اعتبر ندير قرايدي، رئيس المهرجان وطالب في مجال الماركتينغ، إن مغامرة مهرجان وهران الوطني للفيلم الجامعي جعلته يكتشف عدة مواهب كانت مخفية و»مدفونة» في كل ربوع الوطن.
وفي حديث خصّ به «الشعب»، قال نذير قرايدي، إن فريق العمل تلقى في البداية بعض المشاكل في تنظيم هذه التظاهرة، «لكن سرعان ما بدأنا بعض التنسيقات مع  سلطات رسمية وجمعيات ثقافية نشيطة، وبدأت الأمور تصبح سهلة رغم التعب الشديد»، مشيرا إلى «محاولة سرقة لفكرة المهرجان من طرف أشخاص ليس لهم بتاتا علاقة بسينما» كما قال.
وسيكون المهرجان ملتقى لنجوم الفن السابع، يقول قرايدي، بتنظيم تكريمات لفنانين عُرفوا بعطائهم للسينما الجزائرية، كما ستتكوّن لجنة التحكيم من شخصيات فنية قديرة. أما بخصوص برنامج هذه الطبعة، أكد محدّثنا أنه سيكون ثريا بمشاركة فرق موسيقية وعروض مسرحية، ناهيك عن عروض الأفلام المشاركة، إلى جانب خرجات مسائية سياحية للتعريف بأهم أماكن السياحية لولاية وهران.
وفيما يتعلق بالأفلام المشاركة في المنافسة، قال قرايدي إن فريق المهرجان سيقوم باختيار 10 أفلام من كل الأفلام التي يتمّ إرسالها. ووجّه نذير قرايدي نداءً إلى كل السلطات وجميع المؤسسات العمومية منها والخاصة من أجل الحضور وتدعيم ومساندة «الشباب المبدع الذي يحاول بناء نفسه بنفسه» بما توفر له من إمكانيات.
على كل من يرغب في المشاركة في منافسة المهرجان ملء استمارة المشاركة الموجودة على الفايسبوك الموسومة: مهرجان وهران الوطني للفيلم الجامعي، ويتم فتح باب التسجيل في الفاتح من أكتوبر المقبل، ويتواصل إلى غاية 10 ديسمبر من السنة الجارية.
والمسابقة مفتوحة لكل الطلبة الجزائريين، ولا يشترط أن يكون المخرج طالبا جامعيا ويكفي أن يكون هنالك طلبة ضمن فريق العمل. ويشترط أن يكون الفيلم المشارك قصيرا، ولا تتعدى مدته 30 دقيقة، وأن يكون إنتاجه سنة 2018 أو 2019، وأن يكون امتداد نسخة الفيلم «أم بي 4»، وفي حال ما إذا كان الفيلم المشارك ناطقا بلغة أخرى غير العربية فيشترط أن يكون مصحوبا بترجمة إلى العربية.
كما تتكفل إدارة المهرجان بالإيواء والإطعام والنقل طيلة فترة المهرجان، ويتم استقبال ممثلين اثنين عن كل فيلم مشارك في المسابقة.
للتذكير، كانت الطبعة الأولى من مهرجان وهران الوطني للفيلم الجامعي، التي رفعت شعار «الطلبة بين الطموح والإبداع»، قد استقبلت 10 أفلام من مختلف جهات الوطن، وفاز بالمرتبة الأولى عماد محمد أمين من سيدي بلعباس بفيلم «Sorry»، وعادت المرتبة الثانية إلى عماد بن عمورة من باتنة بفيلم «Nota»، أما المرتبة الثالثة فكانت مناصفة بين عبير بلكروب من وهران بفيلم «Shrek»، ومحمد الأمين مقدم من سعيدة بفيلم «البقعة السوداء». كما سجلت الطبعة الأولى حضور عدد من الفنانين على غرار الممثلة الفنانة مليكة يوسف والمخرج عمر لقام.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019