الكاتبة مونيا جلولي:

لحظة التوقيــع بالبيـع لـ «حــــواء» كانت بدايـة حلــم

إيمان كافي

طرحت الكاتبة مونيا جلولي التي تبلغ من العمر 26 سنة خريجة جامعة سطيف ماستر تأمينات إصدارها «حواء»، ويعد أول إصدار تتفرد به، سبقتها بمشاركة في الكتاب الجامع «همسات أقلام» مع دار النشر «إيكوزيوم» بقصة قصيرة بعنوان «انتقام أنثى» وقد كانت هذه الخطوة كما ذكرت تشجيعا ودفعا إلى أن أصدرت مؤلفها «حواء» من بعد، والذي يعد مجموعة قصصية من ثماني قصص قصيرة تحاكي واقع ثمانية نساء وتتطرّق إلى جوانب مختلفة من شخصيتهن.
قالت الكاتبة مونيا جلولي التي شاركت في مجموعتها القصصية في سيلا 2019، أن لقاءها بالجمهور خلال يوم توقيع إصدارها «حواء» كان حدثا مميزا للغاية.. والآراء والأصداء حوله كانت إيجابية في انتظار القراءات النقدية وآراء المتخصصين والمبدعين.
وأضافت أن لحظة التوقيع بالبيع لـ»حواء» كانت بداية حلم، بالنسبة لكاتبة بدأت رحلتها في عالم الأدب ـ حسبما ذكرت ـ في حديثها لـ»الشعب» في عمر الثانية عشر عندما وقعت على رواية للمنفلوطي في البيت «ماجدولين» والتي كانت عتبة الدخول إلى عالم المطالعة، بعدها حاولت أن تحيط بجميع أعماله وتدريجيا انتقلت إلى التنويع فيما تقرأ إلى أن أصبحت المطالعة عادة وهوسا مؤكدة «منذ ذلك الوقت تلتهم الكتب بشراهة وفي عمر السادسة عشر كانت كتاباتي عبارة عن خواطر مراهقة وخربشات عما يختلجني، وشيئا فشيئا صارت الخربشات ممنهجة أكثر لأجدني اقتبس من واقع من حولي ومن واقعي لأكتب قصصا قصيرة».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18322

العدد18322

الأربعاء 05 أوث 2020
العدد18321

العدد18321

الثلاثاء 04 أوث 2020
العدد18320

العدد18320

الإثنين 03 أوث 2020
العدد18319

العدد18319

الأحد 02 أوث 2020