إصدارات

«الجرح المقدّس» الإصدار الثاني للكاتب أيوب يلوز

ينتظر أن يصدر شهر فيفري المقبل مؤلف «الجرح المقدس» للكاتب أيوب يلوز، عن دار «أكوزيوم أفولاي» للنشر والتوزيع سوق أهراس، في ثاني إصدار له بعد كتاب «بصمات» الذي نشر سنة 2015.
يتضمن كتاب «الجرح المقدس» مجموعة من النصوص والقصائد التي تتناول قضايا الوطن، أبرزها الحراك الشعبي ووفاة 8 رضع بمصلحة الولادة والأمومة بوادي سوف، ووفاة عياش محجوبي داخل بئر بقرية أم الشمل بالمسيلة، وسقوط الطائرة العسكرية ببوفاريك.. وغيرها من القضايا التي أخذت أبعادا وطنية وإنسانية.
 حاول الكاتب يلوز من خلال هذا الإصدار التعبير بلغة شاعرية انسيابية عن حال الوطن قبل الحراك الشعبي، والتكلم بحرقة ووجع عميقين عن تلك اللّحظات والسنوات التي كادت أن تعيد البلاد لأزمنة الألم والجرح.
في تصريح لـ»الشعب»، أكد يلوز أن الدافع من نشر هذا الكتاب هو محاولة توثيق ذاكرة الأمة وإبراز أواصر التضامن والوحدة التي يتسّم بها الشعب الجزائري، خاصة في المحن، مستشهدا بحادثتي وفاة عياش محجوبي في بئر بمنطقة أم الشمل بالمسيلة وتحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك، التي عرفت تضامنا منقطع النظير من طرف الجزائريين، هذا إلى جانب إبراز المرحلة الصعبة التي مرّت بها الجزائر مؤخرا، قائلا: «كوننا نخبة رأيت أنه لا يجب أخذ دور المتفرّج على قضايا وأحداث تمسّ مصير البلد، بل يجب خدمته، كل بحسب موقعه».
كشف يلوز أن الكتاب سيكون حاضرا بالمعرض الوطني للكتاب، بباتنة، خلال شهر فيفري المقبل، من خلال جلسات للبيع والتوقيع، مؤكدا أن الإصدار لقي إشادة واسعة من بعض المثقفين، من بينهم الشاعر الدكتور طارق ثابت، أستاذ السيميائيات وتحليل الخطاب، بجامعة باتنة 01، الذي اعتبر «الجرح المقدس»، إضافة حقيقية للمشهد الأدبي، خاصة وأن مؤلفه من الأسماء الصاعدة في عالم الكتابة.
كما عبّرت ـ بحسبه ـ مديرة دار «إكوزيوم أفولاي» للنشر والتوزيع عن أهمية الإصدار، خصوصا أنه عمل جديد يتناول قضايا وطنية بزاوية أخرى وبأعين شاب يوّثق للذاكرة الجماعية.
أشار ابن مدينة باتنة أنه يريد من خلال كتاب «الجُرح المقدّس» العودة إلى الكتابة التي اعتزلها، منذ إصداره الأول «بصمات» سنة 2015، حيث يعتزم نشر كتب جديدة في المستقبل القريب.
للإشارة، تحصّل أيوب يلوز على درع أصغر باحث خلال فعاليات ملتقى  TASCA الدولي بتركيا، وجوائز أخرى داخل الوطن على غرار جائزة الميكروفون الذهبي للمسابقة الوطنية للإعلام والتنشيط العام الماضي، إلى جانب مشاركاته في فعاليات وتظاهرات بالأردن ومصر وتركيا، كما أسّس أيضا العديد من النوادي الثقافية بباتنة، وكان سفيرا لبعض المبادرات الثقافية والشبانية على غرار الندوة الوطنية للشباب.

محمد .م

الكاتب نوار ياسين يُصدر روايتين
«كسر خـــــــاطر» و«خلخال عمّتي» .. سفر في عالم الإبداع



صدر مؤخرا عن دار كلمات للنشر والتوزيع، روايتان جديدتان للروائي والكاتب الجزائري نوار ياسين، وفيهما سفر فني في مجموعة من القيم والأفكار.
رواية «كسر خاطر « تبحث في أحلام الكاتب والمثقف، في مجتمع جزائري، يعاني التخلف والتأخر التنموي، وهو صورة عن المجتمع العربي، فنجد مختلف مشاعر المثقف ومواقفه من المجتمع والراهن، كما تسعى الشخصيات لكشف الآلام و الأمال والصراع مع المشاكل والظروف الحياتية.
الرواية الثانية «خلخال عمتي»، تقدم لنا عالم وحياة العائلات الجزائرية، من منظور الأطفال الصغار، وهي تقنية جديدة، لم تحضر في النص الروائي الجزائري، فنادرا ما يمنح الكاتب، جزائريا وعربيا، الكلمة لطفل كي ينقل مشاعره من الأحداث وصراعات الكبار.
يحافظ الكاتب على نهجه الفني والفكري في التعبير السردي، فيمزج بين الواقعي والذاتي، ويوظف تقنيات المونولوق والإفضاء الذاتي، مكاشفا شخصياته، وناقلا أفكاره.
للتذكير الروائي من ولاية قالمة، له ميولات متميزة للفنون التشكيلية، وأبدع الكثير من اللوحات وشارك في معارض ومهرجانات فنية وطنية.
 أصدر مجموعات قصصية منها: شتاء دمشق (تتحدث عن أثار ثورات الربيع العربي على الأوطان والإنسان، ورواية صحاري السراب (تتحرك أحداثها في الصحراء وتنقل الصراع لأجل البقاء، بين الخير والشر) ورواية كاف الريح (عن الثورة في الشمال القسنطيني)، ومجموعات قصصية: رجل العسل، الأبواب الأخرى، رواية ثلاثة أيام، رواية حبة البرتقال...، وهو أستاذ في المرحلة الثانوية.

عرض: د. وليد بوعديلة
 جــــامعة سكيـــــكدة 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020
العدد18294

العدد18294

الجمعة 03 جويلية 2020
العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020