دراسة نقدية

رواية «نخب الأولى» للروائية ليلى عامر

تقديم: أ - أحمد رحماني

ذات الثّمالة التّيهرتية واليعبوق المسكر

مشاهد أردوازية اللون مؤطّرة فصولها بخيوط عنكبوتية النسج تبدو لمن تأسره معقدة الحبك محكمة التضفير عصية التفكيك، وأجادت الراوية بأنآها المتورط ربط عقارب زمن الاسترجاع باستشراف وصيفه في راهن الحدث، بتداخل الزمنين نحو مآل معلوم.
رواية الإدمان والمُدام والخيانة والقتل والاغتصاب والتفكك المجتمعي، تأتِّي فني محكم التفاصيل بتسريده الممنهج وفي الغوص داخل العمق السحيق، حيث تسرد الراوية مآسي ومظالم الشخوص في قالب المُتَع المثقلة بالاعترافات المونولوجية الصاعدة من ملءِ النّفَس وتشظي النّفْس، تؤول جميعها إلى نهايات محتمة وفق نمط راقي التنقيب في الفعل النفسي المحموم والدهاليز ذات الزوايا المظلمة.
الحال ذاته تتقاسمه حيثيات الأفعال مغلفا بالخيبات، إن المتجول في ثنيات «نخب الأولى» تتقمص انحيازه الخبايا وتتقاذفه ريح الجنون التي سرعان ما تتكسر هبوبها مهما بلغت من قوة التيارات سواء أعَلَت أم انخفضت بصخور الصرع على مشارف المعاناة مشتركة الأحوال وإن اختلفت الدواعي والمآلات.
في قيلولة الوعي وأرق سهادها تنال الرواية من غفلة القارئ، وتتشبث بخيط شغفه ليرهف التحسس بكامل الحواس ويبسط خده على وسادة الألم ويتمرغ بوجهه من وإلى الجهة المبرَّدة تلمسا العافية والعفو لأبطال الرواية ذوي العداء السرمدي الذي ينتهي ببِلى الأجساد وتهالك الأرواح.
ثنائية النهايات بالبدايات فْلاشباكية تراكيب المد والجزر والأخذ والرد، غمرتها أوراق، فيض رسائل، تبادلات اللوم والتلوُّم، والعتاب والتعتُّب بين وبين مرسِل ومرسَل إليه، رسائل مطولة مشفرة متسترة محتشمة وقصيرة في الترميز حينا والبوح المفضوح أحيانا، يحمل طيّ كل واحدة منها الوجد والتيه والانسياق وراء الضياع بحجة الوفاء والانجذاب المحتَّم.

قدرة الكاتبة على هندسة الشخصية الضحية وفق المرام الفني

ضمن السياق الذي عهدتُه في بناء نصوص ليلى عامر، وخط وتيرتها الخطابية وشاعريتها الوفية المارقة عن المتداول المعهود، وبمرجعية ثقافتها وتكوينها عِلم نَفسيّ، عودتنا الكاتبة الزاجلة ليلى عامر على هندسة الشخصية الضحية وفق المرام الفني.
صنعت لنصها ندرة في صوغ المرأة من العطب المجتمعي وخلله القيمي مركزة على البيئة المحيطة والقريبة من وفائها للأرض، لتيارت ولقراها وتضاريسها الوعرة، المرأة تصارع مبتكرات الغبن المتعمد واختلاق العفن النتن، ليلى عامر المخلصة لثقافتها ولأنوثتها تعرّي منكبي الغطرسة الذكورية وتفضح جبروتها غير المبرر وتقصم عنادها، تفعلها كما فعلت في رواية «امرأة افتراضية» وبريتم أعلى وغوص أعمق.
تفرض عناصرها المغالبة للقواعد المفروضة، بالوسائل المتاحة وما توفر لأنثى وما تجهَّز في مركبتها الخربة، تقود المرأة مصيرها بالتؤدة الحاضرة والسرعة المفروضة على قدر المنعرجات الملتوية وخارطة الطريق مشوهة المعالم وشائكة المسالك.
«......إنه الاستئصال.....كيف تَبادَر إليها أن تستأصل هذا الثدي اللصيق بروحي قبل جسدي»، جملة من مقطع يجسد قمة الوعي، الوعي بالألم، بالمصير، باجتثاث ما هو أهم من الجسد، ومن العمر، ومما هو أغلى داخل الروح، انها قمة الشروخ التي يحدثها طوفان الجروح في الكيان الأنثوي، إنه المرض اللعين، قد يكون العقاب في ساح الخيانة الخرب، كما قد يكون حقدا بعد إحساس بغبن، وقد يكون العنف في التمنّي، وللخلاص المرجو.
شبه التوبة عن الخيانة والإقلاع عن الإدمان سلوكات مرحلية لا تدوم ولا تعمِّر طويلا، ولا تسمح هكذا بمجرد لوك لسان العودة إلى الرتابة، برسائل العودة إلى الرماد الأول ودفئه المنافق وسهدته اللعينة والخيانة كالروح الشريرة تدخل بين كائنين، تجرح متى وأنى شاءت، ولا تغادر إلا بعدما تكون قد تركت خلفها الدمار، تأتي على كل ما هو قشيب زاهر وجميل لافت، تأتي على أخضره ويابسه بكل ما تؤتى من قوة التدمير.
رواية جديرة بالقراءة، بالدراسة والبحث، إنها قلادة على كتف كنانة، وعقد مرصع تسميطه درر من الجماليات والفن، وإذا حيزت في أولويات المقروئية لاجتبيتُها ضمن قراءاتي إذ لا أخاف على نسيانها....»نخب الأولى» خمرتي المعتقة وسكرتي من ثمالة حدقها البلوري.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18465

العدد 18465

الأحد 24 جانفي 2021
العدد 18464

العدد 18464

السبت 23 جانفي 2021
العدد 18463

العدد 18463

الجمعة 22 جانفي 2021
العدد 18462

العدد 18462

الأربعاء 20 جانفي 2021