من أجل تجنب المتاحف اللجوء إلى الخارج

الورشة الأولى لحفظ وترميم الفسيفساء القديمة بتيبازة بخبرة جزائرية

أكد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، أمس الأحد بتيبازة أن المتاحف والمواقع الأثرية «لن تلجأ ابتداء من الآن لنقل مساحاتها الفسيفسائية إلى الخارج من أجل ترميمها» وذلك بعد افتتاح «الورشة الأولى لحفظ وترميم الفسيفساء القديمة» التي تتوفر على خبرة جزائرية مكونة في المجال. وأكد الوزير لدى إشرافه على الافتتاح الرسمي لـ»ورشة الحفظ وترميم الفسيفساء القديمة» التي سيكون مقرها بفيلا «أونجلفي» بتيبازة، أن التكوين الذي استفاد منه الأثريين الجزائريين (عددهم 8)، بدعم من مؤسسة «غيتي» الأمريكية وضمن برنامج «موزيكون» سيجعلهم «في خدمة المتاحف والمواقع الأثرية عبر الوطن» التي «تحتاج إلى معالجة استعجالية» لقطعها الفسيفسائية. وقال ميهوبي أن الجزائر تحتل المرتبة الثانية متوسطيا من حيث مخزون الفسيفساء المنتشر عبر ولايات الوطن خاصة الجهة الشرقية، بمساحة تقدر بـ 4500 متر مربع، واصفا افتتاح الورشة بـ «العيادة الخاصة» التي ستعالج ما حل بذلك المخزون من تأثيرات. وأشار في ذات السياق إلى أن وزارته تفكر في فتح ورشة ثانية في ولاية شرقية حيث معالم جميلة وتيمقاد، مما يبرز ûحسبه— «انخراط» الجزائر في برنامج الحفاظ على الموروث المادي واللامادي. واستشهد في هذا المجال بمتحف تيمقاد الذي أعيد فتحه للجمهور والمختصين بعد ربع قرن من الغلق. من جهته، أوضح عبد الوهاب زكاغ، المدير العام للديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية، لـ«واج» أن هذه الدورة التكوينية «تراهن»، أولا على توفير إطار قانوني «يضمن الاستقرار المهني والبحثي» للأثريين المتكونين «حتى لا يضيعوا»، على حد قوله، وثانيا «ترميم كل المساحات الفسيفسائية المخزنة عبر المتاحف منذ 1930». كما أشار في سياق متصل، أن الجزائر ساهمت بقدر كبير في تفعيل هذا التكوين المتخصص، حيث مولت 90٪ من تكاليف التكوين، فيما تكفلت مؤسسة «غيتي» بضمان المؤطرين المتخصين والتكفل بالمتربصين في تنقلاتهم بالخارج. وقال بارتيك بلون (Patrick BLANC)، مسؤول ورشة الحفظ والترميم على مستوى متحف آرل القديم، أن الورشة التي افتتحت الجزائر تندرج ضم برنامج «ذوبعد متوسطي» لكونه يهتم بكل المناطق الحوض الأبيض حيث تكثر القطع الفسيفسائية القديمة، والهدف من التكوين الذي تحصل عليه الجزائريين الثمانية اضافة الى اثريين من لبنان ومصر، هو»كيفية متابعة المتاحف في تطورها وتجددها وتوسعاتها أيضا»، بحيث يتم نقل الفسيفساء بشكل دقيق يضمن لها عمرا أطول.
وأشاد بلون بالورشة «الأولى من نوعها في الجزائر»، وقال أن وزارة الثقافة ومؤسساتها وضعت في متناول الباحثين قاعدة بيانات هامة وعتاد سيمكن المجموعة المتربصة من العمل على نماذج فسيفسائية وفق التقنيات المتعارف عليها دوليا.
وقالت مديرة مؤسسة «غيتي» الأمريكية، جون فينشتاين، أن ورشة الجزائر هي «تكريس» لعمل المؤسسة الذي يمتد إلى أكثر من عشر سنوات في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط. وثمنت التكوين الذي تحصلت عليه هذه الدفعة الشابة خلا2016-2017.
وأبرز الباحثين في الآثار الجزائري ريحان فتحي واللبنانية روبا الخوري، أن الدورات التكوينية بمتحف «آرل» بفرنسا والعمل الميداني على موقع اثري بمنطقة جبيل ثم تيبازا مكنهم من مختلف تقنيات الترميم وصيانة الفسيفساء القديمة إضافة الى تلقي عدة معارف حول التوثيق والتصوير وتنظيف القطع باستعمال آلة بذر الماء والتنظيف الكيماوي وغيرها من التقنيات.
 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018