قال إن وجود قوات أجنبية في الخليج يقوّض أمن المنطقة

روحاني: سنعلن عن مبادرة في الأمم المتحدة ويدنا ممدودة لجيراننا

 قال عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية  إنه إذا كشف التحقيق أن الهجوم الذي استهدف منشأتي نفط سعوديتين في الأسبوع الماضي انطلق من أراض إيرانية فسوف تعتبر المملكة ذلك عملا حربيا لكن الرياض تسعى في الوقت الراهن لحل سلمي.
وقال الجبير في وقت متأخر  السبت «نحمل إيران المسؤولية لأنها صنعت وسلمت الصواريخ والطائرات المسيرة التي استهدفت السعودية».
وأضاف «لكن شن هجوم من أراضيكم، إن كان ذلك ما حدث، ينقلنا إلى وضع مختلف...سيعتبر هذا عملا حربيا».
وقال الجبير للصحفيين في وقت سابق إن الرياض تنتظر نتائج تحقيق دعت محققين دوليين للمشاركة فيه بشأن الهجوم الذي وقع في 14 سبتمبر وتسبب في بداية الأمر في انخفاض إنتاج المملكة النفطي إلى النصف وكان أكبر هجوم على الإطلاق يستهدف منشآت نفطية في أكبر بلد مصدر للنفط على مستوى العالم.
ورفضت السعودية إعلان حركة الحوثي  في اليمن مسؤوليتها عن الهجوم. وتتهم واشنطن إيران بالمسؤولية بينما تنفي طهران أي دور لها في الأمر.

 تحالف الأمل

 من جهته، قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنه سيقدم إلى الأمم المتحدة  مقترح لإنشاء تحالف لضمان أمن الخليج ومضيق هرمز يقوم على أساس التعاون بين دول المنطقة.
وأضاف الرئيس الإيراني، خلال كلمة ألقاها  أمس الأحد، بمناسبة إحياء ذكرى الحرب العراقية – الإيرانية: «سنذهب إلى نيويورك رافعين شعار وخطة «تحالف الأمل» و»مشروع السلام في مضيق هرمز».
وأوضح روحاني أن «اتهام طهران بالمسؤولية عن أحداث المنطقة تكرار لافتراءات سابقة لم تثبت صحتها».

طهران تمد يد الصداقة إلى دول الجوار

واعتبر روحاني، أن وجود قوات أجنبية في المنطقة عامل لا يساعد في تحقيق الأمن، مؤكدا أن طهران تمد يد الصداقة إلى دول الجوار من أجل تحقيق السلام في المنطقة.
وقال متوجها إلى الأميركيين وحلفائهم الغربيين إن «وجودكم جلب دائما المعاناة والمصائب إلى المنطقة». وأضاف «كلما بقيتم بعيدين عن منطقتنا، كلما كانت أكثر أمنا».
وتابع الرئيس الإيراني «من وجهة نظرنا أمن الخليج يأتي من الداخل، وأمن مضيق هرمز ينمو من الداخل»، مؤكدا أن «القوات الأجنبية هي مصدر المشكلة وغياب الأمن لشعبنا وللمنطقة».
وتحيي الجمهورية الإيرانية  في 22 سبتمبر من كل عام يوم الدفاع المقدس، في ذكرى اندلاع الحرب الإيرانية العراقية (1980-1988).
ويتوقع أن يغادر روحاني  اليوم الاثنين إلى نيويورك حيث من المقرر أن يلقي خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء. وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه، وصل إلى نيويورك في وقت سابق.

لا نيّة لأمريكا لخوض حرب

انتقدت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي امس الأحد،  قرار الرئيس دونالد ترامب تسريع بيع الأسلحة وإرسال قوات إضافية إلى المنطقة، وطالبت بعدم خوض حرب بالنيابة عن أحد.
وقالت بيلوسي إن محاولة إدارة ترامب «التحايل» على رغبة الكونغرس غير مقبولة وتثير القلق.
وأكدت رئيسة مجلس النواب عدم وجود نية عند الولايات المتحدة لخوض حرب جديدة في الشرق الأوسط، وأن الأميركيين سئموا الحرب.
وأعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر -مساء الجمعة- إرسال تعزيزات عسكرية إلى منطقة الخليج، بعد الهجمات التي استهدفت منشأتين تابعتين لشركة النفط السعودية (أرامكو) شرقي البلاد قبل أيام.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019