رحلت 11 إرهابيا فرنسيا إلى بلادهم

تركيا تشرع في إسكان مليون شخص شمال سوريا

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس، إن بلاده بدأت العمل على إسكان مليون سوري في مدينتي تل أبيض ورأس العين شمالي سوريا.كما رحلت 11 فرنسيا يشتبه بكونهم إرهابيين إلى فرنسا.
أوضح أردوغان في كلمة له أمام اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي، في مدينة إسطنبول التركية، أن بلاده ستقدم الدعم اللازم لإنشاء مناطق سكنية جديدة في الشمال السوري، مضيفا «بدأنا العمل على إسكان مليون شخص في مدينتي تل أبيض ورأس العين».
وأشار إلى أنه لن يستطيع طرف بمفرده تحمل أعباء السوريين الموجودين على الأراضي التركية والمقيمين بالقرب من الحدود التركية البالغ إجمالي عددهم 9 ملايين فرد.
وذكر الرئيس التركي، أن الاتحاد الأوروبي لم يقدم للاجئين السوريين سوى 3 مليارات يورو، بينما تجاوز ما أنفقته تركيا عليهم 40 مليار دولار.
وكان الجيش التركي أطلق بمشاركة الجيش الوطني السوري، في 9 أكتوبر الماضي، عملية «نبع السلام» شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من تنظيم /ي ب ك/ الذراع السورية لمنظمة حزب العمال الكردستاني /بي كا كا/ المحظور، وتنظيم «داعش» الإرهابي، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.
وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب المسلحين من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع موسكو بمدينة سوتشي الروسية في 22 من الشهر ذاته.
وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الداخلية التركية، أمس، أنها رحلت 11 فرنسيا، يشتبه بأنهم « إرهابيون أجانب» إلى بلادهم.
وذكرت الوزارة في بيان لها أن عملية الترحيل تأتي في «إطار الجهود الجارية الرامية لإعادة نحو 1200 أجنبي من أعضاء تنظيم داعش الإرهابي محتجزين في تركية.»
وانتقدت أنقرة دولا غربية لرفضها استعادة مواطنيها الذين غادروها للانضمام للتنظيم الإرهابي في سورية والعراق.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18162

العدد18162

الثلاثاء 28 جانفي 2020
العدد18161

العدد18161

الإثنين 27 جانفي 2020
العدد18160

العدد18160

الأحد 26 جانفي 2020
العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020