11 مليون بحاجة ماسّة إليها

استئناف دخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا

  وافق مجلس الأمن الدولي، أمس الأول، على قرار باستئناف دخول المساعدات الانسانية الى سوريا عبر معبر واحد.  وصوت المجلس على مشروع قرار جديد مقدم من ألمانيا وبلجيكا، لتمديد آلية المساعدات الأممية إلى ملايين السوريين عبر معبر واحد على الحدود التركية.
وقد حصل مشروع القرار على تأييد 12 عضواً فيما امتنع ثلاثة أعضاء بمجلس الأمن عن التصويت وهم روسيا والصين والدومينيكان.
ونص القرار على إبقاء «معبر باب الهوى» على الحدود التركية في شمال غربي سوريا مفتوحاً لمدة 12 شهراً حتى 10 جويلية 2021.
وهذا هو القرار الخامس الذي يصوت عليه مجلس الأمن في غضون خمسة أيام حول الموضوع بعد أن فشل في تبني أربع قرارات سابقة اثنين تقدمت بهما بلجيكا وألمانيا وحصلا على تأييد جميع الدول باستثناء روسيا والصين اللتين استخدمتا حق الفيتو ضدها وأما المشروعان الروسيان فلم يحصل أي منهما على الحد الأدنى من الأصوات التسعة المطلوبة لتبني المشروع.
وقد انتهى العمل بآلية إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود لسوريا منتصف ليل الجمعة.
وقال السفير البلجيكي لمجلس الأمن الدولي مارك دي بيتسفرفي باسم بلاده وباسم ألمانيا بعد التصويت على مشروع القرار «هناك 11 مليون سوري يحتاجون الى مساعدات إنسانية أساسية، من بينها الطعام والمأوى والأدوية والماء وغيرها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18326

العدد18326

الإثنين 10 أوث 2020
العدد18325

العدد18325

الأحد 09 أوث 2020
العدد18324

العدد18324

السبت 08 أوث 2020
العدد18323

العدد18323

الجمعة 07 أوث 2020