قال أن الموقف الجزائري كان الأصوب

خبير أمريكي يعتبر تدخل “الناتو” في ليبيا خطأ استراتيجيا

أبرز الخبير الأمريكي المختص في الإرهاب، السيد دافيد غارتنشتاين-روس، أمام الكونغرس الأمريكي، آثار الوضع في ليبيا على الأمن في الجزائر والمنطقة بكاملها، مؤكدا أن تدخل منظمة حلف شمال الأطلسي، كان “خطأ استراتيجيا” للولايات المتحدة وحلفائها رغم تحذيرات الجزائر.

وقال السيد غارتنشتاين-روس في مداخلته أمام غرفة النواب (الغرفة السفلى للكونغرس) التي خصصت جلسة الجمعة لليبيا، أن التدخل في ليبيا ترك بلدا “يقبع تحت وطأة اللااستقرار” وحكومة “غير قادرة على السيطرة” على الوضع.
وأكد أن تدخل منظمة حلف شمال الأطلسي، كان له “أثر سلبي على الاستقرار” ليس فقط على الجيران المباشرين لليبيا (الجزائر وتونس ومصر)، وإنما أيضا على مالي، بما أنه شجع بشكل كبير سيطرة “الإرهابيين” في شمال مالي، مما أدى إلى تدخل عسكري آخر قادته فرنسا.
كما ساعد تدخل منظمة حلف شمال الأطلسي في ليبيا ـ على حد تعبيره ـ على تسريع الأحداث في سوريا”، حيث خلفت الأزمة السورية أكثر من 150.000 قتيل.
ومن جهة أخرى، قدم هذا الخبير الذي هو أيضا محلل في مجموعة التفكير الأمريكية لمسائل الأمن عرضا مفصلا عن مختلف الجماعات الإرهابية الناشطة في ليبيا.
وحذر في هذا الصدد، من استقرار هذه الجماعات في مخيمات التدريب هناك والتوفر الكبير للأسلحة وإقامة معاقل موجهة لتحويل ليبيا “إلى قواعد خلفية للهجمات الإرهابية المستقبلية”.
وذكّر السيد غارتنشتاين-روس، بأزمة الرهائن بالمركب الغازي لتيقنتورين بعين أمناس في جانفي 2013، الذي استهدف موقعا قريبا جدا من الحدود الليبية، مشيرا إلى أن ما يبعث أكثر على الانشغال “التدفق المتواصل” للأسلحة القادمة من ليبيا نحو تونس والتي عززت القدرات العسكرية لأنصار الشريعة في هذا البلد.
وبعد أن ابرز العلاقة بين الجماعات الإرهابية الجزائرية والليبية والتونسية، أكد هذا الخبير أن “الجزائر منشغلة بآثار الوضع في ليبيا على أمنها”.  
وأضاف قائلا “رغم أن أزمة رهائن تيقنتورين وعلاقتها مع ليبيا كانت بمثابة تحذير فان الحكومة الجزائرية أعربت منذ زمن طويل عن انشغالها بشأن الآثار التي يمكن أن يخلفها تدخل منظمة حلف شمال الأطلسي في ليبيا على الجزائر”.
وبخصوص هذه النقطة، قال الخبير لأعضاء الكونغرس، أنه في بداية تدخل منظمة حلف شمال الأطلسي في ليبيا “حذرت” الجزائر من أن منظمة القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ستستغل هذا التطور الجديد ومن مخاطر وقوع الأسلحة وخاصة صواريخ أرض ـ أرض في أيادي جماعات إرهابية.
وخلص السيد غارتنشتاين-روس إلى القول، أن تدخل منظمة حلف شمال الأطلسي في ليبيا عززت الجماعات الإرهابية في المنطقة، ووضعت في نفس الوقت الولايات المتحدة “في موقف استراتيجي صعب” بالمنطقة مضيفا أن هذا التدخل للحلف الأطلسي كان “خطأ استراتيجيا” يبدو أن “ضرره كان أكبر بكثير من نفعه”.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020