إفريقيا...

العـودة إلى الصنـدوق

أمين بلعمري

تعرف القارة الإفريقية مسار عودة إلى الشرعية الدستورية بعد حمّى الانقلابات العسكرية التي عصفت بالقارة العام 2012. فبعد التجربة الناجحة لمالي في هذا الإطار احتفلت، أمس، غينيا بيساو بالتنصيب الرسمي لرئيسها الجديد «خوزي ماريو فاز» بعد فوزه في انتخابات الرئاسة التي جرت شهر ماي الماضي، وذلك بعد مرور سنتين على الانقلاب الذي قاده الجنرال مامادو توري كاروما بعد الدور الأول من الانتخابات الرئاسية.
إن شبح الانقلابات العسكرية ارتبط بالقارة الإفريقية التي شهدت على مدار خمسة عقود 71 انقلابا، أغلبها تم في سنوات السبعينيات من القرن الماضي التي عرفت وحدها 26 حالة استيلاء على السلطة عن طريق العنف. في حين شهدت السنوات العشر الأخيرة تسعة انقلابات عسكرية، أي بتراجع يقدر بست مرات عما كان عليه الوضع قبل ذلك. ورغم اللائحة التي استصدرها الاتحاد الإفريقي خلال القمة 35 المنعقدة بالجزائر العام 2009 والقاضية بإدانة الوصول إلى السلطة عن طريق الانقلابات العسكرية، فإن ذلك لم يمنع من حدوث سيناريوهات انقلابية كتلك التي هزت غينيا بيساو وجمهورية مالي العام 2012، وكذا جمهورية إفريقيا الوسطى، أين تمت الإطاحة بالرئيس فرانسوا بوزيزي على يد جبهة سيليكا شهر مارس 2013 ولكن ورغم ذلك فإن لائحة 2009 حملت إشارات واضحة على توجهات جديدة في القارة الإفريقية تؤسس للتداول السلمي على السلطة الذي يمر أساسا عبر العملية الانتخابية، وهنا يمكن الإشارة إلى تجربة مالي الناجحة في العودة إلى الشرعية الدستورية عبر إجراء استحقاقين هامين وهما الانتخابات الرئاسية المتبوعة بأخرى تشريعية وكذا نجاح الانتخابات الرئاسية في غينيا بيساو التي نصب رئيسها، أمس، في انتظار نجاح العملية الانتقالية الجارية في جمهورية إفريقيا الوسطى والتي ستنتهي بدورها بإجراء انتخابات رئاسية مطلع 2015.
الرئيس الجديد لغينيا بيساو خوزي ماريو فاز، المنتخب، والذي نصب، أمس، رسميا، سيفتتح عهدته بالمشاركة في قمة الاتحاد الإفريقي التي ستشهدها مالابو عاصمة غينيا الاستوائية يومي الخميس والجمعة المقبلين في أول مشاركة لغينيا بيساو، بعد رفع الاتحاد العقوبات التي طالتها جراء انقلاب 2012.
بعيدا عن الانقلابات التي طالما عرقلت نمو وازدهار هذه القارة على مدار نصف قرن، سيكون شعار قمة الاتحاد الإفريقي، نهاية جوان الحالي، «تنمية زراعية وأمن غذائي»، وهذا يحتاج بالضرورة إلى استقرار سياسي يقوم على التداول السلمي على السلطة يتم حصريا عبر الصناديق وهي قناعة تترسخ أكثر فأكثر في قارة أنهكتها النزاعات والانقلابات...الخ.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020