تنفيذا لاتفاقية 21 جويلية الماضي بين سوريا ومنظمة التحرير الفلسطينية

العمل جار لاخلاء مخيم اليرموك من السلاح والمسلحين

قال مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية بدمشق السفير أنور عبد الهادي أن العمل جار على تنفيذ الإتفاق الموقع في 21 جوان الماضي لإخلاء مخيم اليرموك من السلاح والمسلحين وإنهاء معاناة أبنائه وعودة الخدمات والأهالي إليه.  
ونقلت وكالة الأنباء السورية ((سانا)) عن السفير عبد الهادي قوله في تصريح صحفي يوم السبت أنه “يوجد تصميم لدى الحكومة السورية ومنظمة التحرير الفلسطينية لتنفيذ الإتفاق  حيث يتم العمل على ذلك بخطوات هادئة والتأكد من الالتزام بكل نقطة وخطوة منه قبل الانتقال إلى الخطوة اللاحقة” .  
وتابع القيادي الفلسطيني قائلا إن “منظمة التحرير الفلسطينية تعمل بالتنسيق والتعاون المسؤول مع سوريا لتنفيذ هذا الاتفاق فهي صاحبة السيادة في ذلك لحين عودة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا إلى فلسطين”.  
ولفت مدير الدائرة السياسية إلى أن أهالي المخيم في داخله وخارجه وصلوا إلى مرحلة بأن الأمور أصبحت واضحة ويدعون إلى تنفيذ المبادرة بأسرع وقت ممكن للتخلص من المعاناة التي عاشوها منذ دخول المسلحين إلى المخيم مشيرا إلى أن الإرادة والمصداقية متوافرة لدى المنظمة والحكومة لإنهاء معاناة أهالي المخيم من سوريين ولاجئين فلسطينين”.
ويضمن الاتفاق الموقع في يونيو الماضى إخلاء المخيم من السلاح والمسلحين وتسوية أوضاع من يرغب منهم ليتم بعده العمل على رفع الحواجز وإزالة الأنقاض والسواتر الترابية والألغام ودخول ورش الصيانة من كهرباء وماء وغيرها تمهيدا لعودة الأهالي وبدء مؤسسات الدولة بالعمل بعد ضمان أمنه.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020
العدد18259

العدد18259

الأربعاء 20 ماي 2020
العدد18258

العدد18258

الثلاثاء 19 ماي 2020