د.إسماعيل دبش (أستاذ العلوم السياسية) لـ«الشعب»:

الجامعة الصيفية... مدرسة أخـرى للنضـال

حمزة. م

كشف الدكتور إسماعيل دبش، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر، والمشرف على التحضير البيداغوجي للجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو الجارية ببومرداس، لـ»الشعب»، أن المغزى من المبادرة يتمثل في تكوين الإطارات الصحراوية والتوجه أكثر نحو فئة الشباب بغرض تصعيد الانتفاضة داخل الأراضي الصحراوية.
 وقال د.دبش، إن مدة 20 يوما لمجريات الجامعة الصيفية، ستسمح بتكوين عدد معتبر من الكفاءات والإطارات العسكرية والدبلوماسية التابعة لجبهة البوليساريو وكذا الحكومة الصحراوية. وأوضح أنهم سيتناقشون مع الأساتذة وفيما بينهم، حول أهم الطرق والسبل الكفيلة بإقرار حق تقرير المصير.
وأضاف، أنها عبارة عن لقاءات مفتوحة يتخللها تبادل صريح للأفكار حول مختلف المواضيع والمداخلات المقررة، على أن تضمن في توصيات يتم التوصل لها لتقدم إلى القيادة الصحراوية ومساعدتها على تقوية وتطوير الكفاح الذي تخوضه ضد الاحتلال المغربي.
وعن دور الشباب والطلبة الصحراويين الحاضرين بقوة في أشغال هذه الجامعة، قال أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، إن دور الهدف من الجامعة يتجه أكثر نحو هذه الفئة التي ستحمل المشعل وتتولى مقاليد ومسؤوليات الشعب الصحراوي مستقبلا، لذلك يبقى مهما توعيتها وحثها أكثر على مواصلة الكفاح والنضال، مع تمكينها من الإحاطة بكل جوانب الصراع مع الاحتلال المغربي.
وأفاد أنه من المهم أن يتولى الشباب الصحراوي تصعيد الانتفاضة داخل الأراضي المحتلة «فهدف جبهة البوليساريو يتمثل في الرفع من وتيرة النضال والمقاومة السلمي داخل الأراضي المحتلة، ومن المهم أن يقودها الشباب المؤهلون والمكونون لتأطير العملية بالشكل المطلوب».
وكشف د.اسماعيل دبش، عن برنامج المحاضرات الذي سيشمل مواضيع متعددة ذات علاقة مباشرة وغير مباشرة مع القضية الصحراوية، حيث ستفتح، اليوم، بموضوع حول المقاومة السلمية الصحراوية، تليها مداخلة عن دبلوماسية المقاومة، على أن يختتم الأسبوع الأول بمحاضرة حول الدفاع عن الموارد الطبيعية.
وسيكون لحماية حقوق الإنسان نقاش مفصل، الأسبوع المقبل، مع ربط القضية الصحراوية بالتحولات العالمية الكبرى والتهديدات الأمنية بمنطقة المغرب العربي، إلى جانب التحولات العربية والحروب الرقمية والوسطية في الإسلام.
وستختتم الجامعة الصيفية التي اختير لها اسم مخيم «اكديم ازيك» تخليدا للمقاومة الصحراوية، بموضوع عن الثورة التحريرية الجزائرية، كونها تتزامن مع ذكر 20 أوت.
وعن شعار: «سياسة التوسع وتصدير المخدرات المغربية، عائق أمام تحقيق طموحات الشعوب المغاربية»، قال دبش، إن المغزى منه، هو توجيه رسالة للعالم مفادها، أن المغرب الدولة الأولى عالميا المصدرة للمخدرات، تدفع إلى ارتكاب جرائم إنسانية وتدمر عقول الشباب وتهدد أمن المنطقة ككل.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020
العدد18259

العدد18259

الأربعاء 20 ماي 2020
العدد18258

العدد18258

الثلاثاء 19 ماي 2020