الترابي يعلن إنهاء القطيعة تحضيرا للانتخابات

عمــر البشــير يشـدد علـى الحــوار

س/ ناصر

أنهى الزعيم السوداني المعارض، حسن الترابي، قطيعته مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم، بعد خصومة استمرت ١٥ عاما. كما أكد الرئيس عمر البشير، عن نجاح بلاده في تجاوز محاولات تطويق علاقاتها العربية، مجددا دعوته إلى الأطراف المتشددة التي تحمل السلاح للمشاركة في الحوار لحلّ مختلف القضايا الوطنية.
شكل الحضور المفاجئ لحسن الترابي، زعيم المؤتمر الشعبي المعارض، في افتتاح أعمال المؤتمر العام لغريمه السياسي رئيس المؤتمر الوطني الحاكم عمر البشير، مفاجأة كبرى.
وأنهى الترابي قطيعة استمرت ١٥ سنة مع التيار الآخر بالحكم، حيث كان ردّ الترابي على هتاف مؤيديه بأن ما وصفها بالابتلاءات في المنطقة المحيطة، هي التي دعتهم للحوار.
وقد إلتزم عمر البشير، الذي اختاره حزبه للترشح باسمه لعهدة أخرى، بأن يبلغ الحوار الوطني، غاياته المنشودة طالما إلتزمت الأطراف بالموضوعية.
ويرى محللون ومتتبعون للوضع بالسودان، أن حضور الترابي لفعاليات الحزب الحاكم، يمثل خطوة أساسية لوحدة إسلاميي السودان، ويعكس - فعلا - توحّد الإسلاميين والتي لم يبق منها سوى الإعلان عنها عبر وسائل الإعلام.
ومن المنتظر أن يختتم المؤتمر الوطني، أعمال مؤتمر العام اليوم (السبت)، بإعلان خطة الحزب للانتخابات المزمع إجراؤها أفريل المقبل ٢٠١٥، وتهيئة الظروف الملائمة لإنجاحها، لاسيما بعد وحدة الإسلاميين بالسودان، ما يعني حدوث متغيرات في حساب المعارضة والموالاة مستقبلا.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18500

العدد18500

السبت 06 مارس 2021
العدد 18499

العدد 18499

الجمعة 05 مارس 2021
العدد 18498

العدد 18498

الأربعاء 03 مارس 2021
العدد 18497

العدد 18497

الثلاثاء 02 مارس 2021