في أول زيارة خارجية له

رئيس حكومـة تـونس يزور الجزائــر هذا السبــت

بعد مرور 100 يوم على توليه مهام رئاسة الحكومة، يؤدي رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد، يومي السبت والأحد القادمين، أول زيارة خارجية له إلى الجزائر.
و بالاضافة الى مسألة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، سيكون  التنسيق الأمني في محاربة الإرهاب أبرز محور سيتطرق له الوفد التونسي مع نظيره الجزائري في علاقة خاصة بتطورات الوضع في ليبيا.
وللإشارة، فإن هناك تنسيقا وثيقا بين كل من تونس والجزائر تجاه التسوية في ليبيا، حيث إن الطرفين يستبعدان اللجوء إلى تدخل عسكري، أو الانحياز لطرف دون آخر، إضافة إلى وجود قناعة مشتركة بأن ما يحصل في ليبيا له تداعيات مباشرة على المنطقة برمّتها.
ويرى مراقبون سياسيون، أن زيارة رئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى الجزائر على درجة كبيرة من الأهمية، وليس غريبا أن تكون أول زيارة له خارج البلاد منذ توليه السلطة. ويضيف هؤلاء المراقبين، إنه ومثلما سبق أن حصل مع الباجي قايد السبسي حين توليه رئاسة الحكومة بعد تغيير النظام، وكذلك الذين جاؤوا من بعده مثل علي العريض ومهدي جمعة، فإن الجزائر هي دائما الشريك الأول لتونس، خاصة في الملف الأمني المرتبط بالحرب على الإرهاب.
كما أشاروا الى أهمية الشراكة الاقتصادية بين البلدين، خاصة وأن الوضع الاقتصادي في تونس صعب ويحتاج الى مساعدة من الجزائر التي لم تبخل يوما عن مدّ يد العون للشقيقة الشرقية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18184

العدد18184

الأحد 23 فيفري 2020
العدد18183

العدد18183

السبت 22 فيفري 2020
العدد18182

العدد18182

الجمعة 21 فيفري 2020
العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020