قرار اعتمدته اللّجنة الاقتصادية والمالية الأممية

سيادة دائمة للشعب الفلسطيني على الأراضي المحتلة

س. / ناصر

اعتمدت اللجنة الثانية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة المكلفة بالمسائل المالية والاقتصادية سيادة الشعب الفلسطيني الدائمة على أراضيه المحتلة من قبل إسرائيل وذلك بأغلبية 156 صوتا لصالح القرار وامتناع 9 أعضاء عن التصويت، بينما صوّتت 7 دول ضد القرار منهم أمريكا وكندا، وقد اعتبرت إسرائيل ذلك بمثابة حرب عليها.

أقر الاتحاد الأوروبي وضع ملصقات على منتجات المستوطنات الإسرائيلية بالأراضي المحتلة منذ عام 1967 لتمييزها عن تلك الآتية من إسرائيل، وقد اعتبر نتنياهو قرار الاتحاد بالممارسة النازية وأنه يعيد إلى الأذهان، بحسب تعبيره ذكريات سيئة، وكان قد سبق وأن أساء إلى سلوكيات الاتحاد، سبتمبر الماضي.
من جهتها، اتهمت وزيرة العدل «اييليت شاكيد» الاتحاد الأوروبي بمعاداة السامية معتبرة القرار ضد إسرائيل واليهود، وأن الكراهية ضد اليهود تجاوزت كل الحدود، واعتبر وزراء آخرون بأن القرار يعني المقاطعة كما يعني مكافأة للإرهاب، متناسين إرهاب دولتهم وممارساتها القمعية تجاه أصحاب الحق الفلسطينيين في غزة والأقصى وغيرهما من المدن.
بينما اقترح نائب وضع ملصقات على المنتوجات الأوروبية في إشارة منه لمقاطعتها
فإسرائيل التي تمارس الإرهاب وتضرب بالقوانين واللوائح الدولية عرض الحائط لا يروقها الدفاع عن فلسطين ولو بالكلمة .
وكان الملتقى الدولي لاتحاد علماء المقاومة لنصرة فلسطين قد دعا لدعم الانتفاضة باعتبارها مدافعة عن الأقصى والمقدسات وهو حق وواجب عليها. وذكر رئيس اتحاد علماء المقاومة الشيخ «ماهر حمود» على أن الأمة تم تضليلها بالفتن والحروب والصراعات، وندّد بشدة بمن باعوا فلسطين وارتضوا بأن يكونوا خادمين للسياسات الإسرائيلية والأمريكية.
كما دعا عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي «نافذ عزام» الجميع للتوحد ودعم المقاومة باعتبارها خيارا أساسيا للشعب الفلسطيني داعيا السلطة للانسجام مع مزاج الشعب الفلسطيني.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020