ملاحق في قضايا تتعلق بالفساد بتونس

صهر الرئيس السابق بن علي يستفيد من الإفراج المؤقت

أفرج القضاء التونسي، الثلاثاء، مؤقتا، عن رجل الأعمال سليم شيبوب، صهر الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، لانتهاء “مدة الاحتفاظ (التوقيف) القانونية القصوى والمحددة بـ14 شهرا”، بحسب ما قال الناطق الرسمي باسم النيابة العامة كمال بربوش.
أفرج القضاء التونسي، أمس الأول، عن صهر الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي رجل الأعمال “سليم شيبوب” بشكل مؤقت، بعد انتهاء مدة الاحتفاظ القانونية القصوى والمحددة بـ14 شهرا، بحسب ما جاء على لسان الناطق الرسمي باسم النيابة العامة بتونس كمال بربوش.
وأوضح بربوش: “عندما ينتهي قاضي التحقيق المتعهد (بقضية شيبوب) ويقدم قرار ختم البحث فيها وتحال على الدائرة (القانونية) المختصة، يمكن لهذه الدائرة أن تصدر قرارا بإيداع (توقيف) المتهم من جديد عند الاقتضاء”.
ويلاحق شيبوب، الذي أوقف فور عودته إلى البلاد نهاية 2014 بعد أن غادرها إبان الثورة مطلع 2011، في قضايا يتعلق أغلبها باستغلال نفوذ وفساد مالي خلال فترة حكم بن علي (2011/1987) بحسب محاميه.
وبحسب المحامي منير بن صالحة، وهو عضو هيئة الدفاع عن شيبوب، أن “النيابة العامة لم تعترض على طلب بالإفراج المؤقت عن شيبوب من قاضي تحقيق في القطب القضائي المالي”.
هذا القطب تأسس سنة 2013 ومختص في البت في قضايا “الفساد المالي” التي تشمل “تبييض الأموال واستغلال النفوذ وسوء التصرف المالي والرشوة” وفق قاض بالقطب.
وعاد شيبوب إلى تونس في 18 نوفمبر 2014 من دولة الإمارات العربية المتحدة. ومثل في اليوم نفسه أمام القضاء الذي أصدر بحقه مذكرة توقيف “بخصوص عقد استشاري مع المجموعة الصناعية الفرنسية الستوم” وفق محاميه سمير السعيدي.
واكتسب شيبوب شهرة في تونس بعدما تولى رئاسة أحد أعرق أندية كرة القدم في البلاد.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019