بحثا عن موقع سياسي في الرئاسيات

الجبهة الوطنية ترتب بيتها و تبحث عن اسم جديد

يناقش حزب “الجبهة الوطنية” الفرنسي اليميني المتطرف خلال اجتماع بدأ الجمعة وينتهي اليوم ، الوضع السياسي والاقتصادي في فرنسا، كما أنه يبحث إعادة ترتيب البيت من خلال تغيير اسم الحزب لإحداث القطيعة مع الصورة التي ارتبطت به منذ 44 عاما قبل سنة من الانتخابات الرئاسية في ربيع 2017.
على مدار ثلاثة أيام، اجتمع حزب “الجبهة الوطنية” الفرنسي اليميني المتطرف، لمناقشة الوضع السياسي والاقتصادي والأمني الراهن في البلاد بعد الهجمات الدموية التي عرفتها في 2015.
وبحث المجتمعون، من أعضاء المكتب السياسي وشخصيات بارزة في الحزب بالإضافة إلى نواب في البرلمان وأنصار محسوبين على اليمين المتطرف، إعادة ترتيب البيت وترشيح زعيمته مارين لوبان للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في ربيع 2017، خاصة وأن استطلاعات الرأي ترجح وصولها إلى الدورة الثانية بعد تصدرها نتائج الدورة الأولى مهما كان منافسوها.
لوبان ستترشح للرئاسة
وأولى المجتمعون خلال هذا “المؤتمر المصغر” بإحدى ضواحي باريس من الجمعة إلى اليوم الأحد، أهمية قصوى لتغيير اسم “الجبهة الوطنية” لإحداث قطيعة مع الصورة السلبية التي ترتبط بها منذ تأسيسها في 1973 وتلميعها أمام الناخبين.
واقتراح تغيير التسمية لم يعد من الطابوهات لدى حزب “الجبهة الوطنية”، بحيث تم طرحه مرارا من قبل بعض القيادات وحتى الأنصار، خصوصا عقب طرد الأب الروحي للحزب ومؤسسه ورئيسه طيلة 40 عاما جان ماري لوبان (87 عاما) في أوت 2015. والهدف وراء هذه الخطوة إحداث قطيعة كاملة مع الإرث الذي تركه جان ماري لوبان بتصريحاته المناهضة للمهاجرين والعرب وأوروبا، ومواقفه المثيرة للجدل بخصوص اليهود والمحرقة النازية إبان الحرب العالمية الثانية.
وكان أحد الوجوه البارزة في الحزب فالزيران دو سان جرست قال “يجب على القطيعة أن تتجسد فعليا من خلال تغيير التسمية وتلقّى ساعتها دعم رئيس بلدية بزييه روبي منار المحسوب على اليمين المتطرف والذي صرح “تغيير تسمية الجبهة الوطنية سيكون رمزا قويا لانفتاح الحزب.
القوة المعارضة الاولى
مارين لوبان التي تقود الحزب منذ 2011، والتي عارضت الاقتراح إبان حكم والدها، يبدو أنها تبنت الفكرة هي الأخرى ووافقت عليها، وينتظر فقط تحديدها خلال هذا الاجتماع.
وقالت لوبان في تصريح ليومية “لوباريزيان” في ديسمبر الماضي إن “تغيير التسمية يجب أن يتوافق مع حقيقة سياسية”، رافضة القيام بذلك شكليا فقط “كما فعل الجمهوريون”.
وقد تحول حزب “الاتحاد من أجل حركة شعبية” اليميني، في ماي 2015 إلى حزب “الجمهوريون” بقيادة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي.
ومن التسميات التي تم تداولها بين قيادي حزب “الجبهة الوطنية” وأنصاره على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، “القوميون” و«اتحاد بلو مارين” والجبهة الوطنية من أجل الوحدة الفرنسية”.
يذكر أنه رغم خسارة اليمين المتطرف في الانتخابات الإقليمية في 6 و13 ديسمبر وفشله في الفوز بأي إقليم، إلا أن هذه الانتخابات كشفت شعبية اليمين المتطرف المتزايدة وسط الفرنسيين ما جعله القوة المعارضة الأولى في البلاد.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019