نصف نهائي كأس الجمهورية (ذهاب)

شباب قسنطينة – شباب بلوزداد اليوم على السّاعة 17:45

محمد فوزي بقاص

 «السنافر» في مهمّة إنقاذ الموسم من خلال مواجهة «أبناء العقيبة»

سيكون ملعب «حملاوي» بقسنطينة مسرحا لإجراء مباراة ذهاب الدور نصف النهائي لكأس الجمهورية التي ستجمع بين شباب قسنطينة وضيفه شباب بلوزداد، في مواجهة يطمح من خلالها النّاديان لتعبيد الطّريق قصد تهيئة الأمور لضمان ورقة التأهل في مواجهة العودة المقررة يوم 24 أفريل المقبل بملعب 20 أوت بالعناصر.

سيستقبل فريق شباب قسنطينة الجريح نادي شباب بلوزداد، بعد أربعة أيام من إقصائه من الدور ربع النهائي من منافسة كأس رابطة الأبطال الإفريقية لكرة القدم على يد حامل اللقب نادي الترجي الرياضي التونسي.
وسيكون لقاء اليوم صعبا على أبناء الصّخر العتيق، هم الذين لم يتجرّعوا مرارة الهزيمة والإقصاء ولم يتجاوزوهما بعد، ليأتي لقاء اليوم الذي لا يقل أهمية عن مواجهة السبت الماضي، والتي سيلعب فيها «السنافر» مصيره وموسمه، كون كأس الجمهورية تبقى الهدف الوحيد للفريق هذا الموسم، والتي تطمح للتتويج بها لأول مرة في تاريخها، لكن ذلك يمر عبر إقصاء الشباب الذي يقوده المدرب السابق للشباب الرياضي القسنطيني المحنّك «عبد القادر عمراني»، الذي أعاد الفريق إلى سكّة الألقاب وتوّج معه الموسم الماضي بلقب البطولة الثانية في خزائنه، وهو الأمر الذي قد يزيد من معاناة أشبال المدرب الفرنسي «دينيس لافان» الذين يعانون من الناحية المعنوية من تبعات الإقصاء ومن المعرفة التامة للمدرب المنافس بطريقة لعبهم وتفكيرهم.
ويبحث رفقاء «نسّاخ» عن مواصلة سلسلة النتائج الإيجابية التي يعيشها الفريق في الرابطة المحترفة الأولى وفي منافسة كأس الجمهورية، من أجل العمل على بلوغ النهائي رقم 11 في تاريخ النادي والتتويج باللقب الثامن للحاق بالثلاثي مولودية الجزائر ووفاق سطيف وكذا إتحاد العاصمة، وكذلك لإنقاذ الموسم الأسود الذي عاشه الفريق منذ بدايته، والذي تحسّن بعد شراء مجمّع «مدار» لأسهم الفريق مع نهاية النصف الأول من الموسم، الأخير جلب معه الاستقرار ورافقته عودة النتائج الإيجابية للنادي الذي يتجه بخطى ثابتة نحو البقاء في حظيرة الكبار، هذا وركّز «عمراني» خلال تحضيراته على الكرات الثابتة التي باتت النقطة السوداء لشباب قسنطينة والتي تلقّى على إثرها الفريق 4 أهداف في مواجهتين أمام الترجي التونسي.
الغيابات قد تؤثّر في شباب قسنطينة
وسيدخل رفقاء المتألّق «بلخير» منقوصين من خدمات عدة لاعبين يتقدّمهم الحارس «رحماني» الذي تلقّى إصابة في ذهاب ربع نهائي رابطة الأبطال ضد الترجي التونسي بملعب «حملاوي»،خصوصا أن بديله «ليمان» لم يظهر بوجه كبير، هو الذي ابتعد عن المنافسة منذ موسمين أي منذ تولي «رحماني» حراسة مرمى الفريق، كما سيغيب رسميا المهاجم «بلقاسمي» الذي لم يتنقّل إلى تونس مع الفريق وبقي في قسنطينة رفقة زميله متوسط الميدان الهجومي «سيد علي العمري» من أجل تلقي العلاج، لكن الأول سيغيب رسميا بسبب معاناته المتواصلة من آلام على مستوى كاحل القدم اليمنى، فيما قد يعتمد المدرّب «لافان» على «العمري» الذي لم يعد يشعر بالآلام على مستوى عضلة الساق منذ يومين، هذا وتبقى مشاركة أحسن عنصر في الفريق الظهير الأيمن للفريق «بن عيادة» محل شك هو الذي يعاني من آلام حادّة على مستوى العضلة المقربة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17980

العدد 17980

الأحد 23 جوان 2019
العدد 17979

العدد 17979

السبت 22 جوان 2019
العدد 17978

العدد 17978

الجمعة 21 جوان 2019
العدد 17977

العدد 17977

الأربعاء 19 جوان 2019