دعا إلى تجاوز الصراعات الفردية

برنـــاوي: «الرياضـــــة أخلاق قبــــل أن تكـون ممــارســة»

نبيلة بوقرين

إجتمع أمس وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي مع رؤساء الإتحاديات وممثليهم بقاعة المحاضرات بمقر دائرته الوزارية تمحور حول أهمية إعادة تصويب الإهتمام لما يخدم الرياضة والنشاطات الشبانية، بعيدا عن الصراعات الفردية التي من شأنها أن تؤثر بشكل سلبي على المفعول والمردود مؤكدا أن ذلك يتحقق بالعمل الجماعي والتلاحم بين كل أسرة الرياضة الجزائرية.  

جاء الإجتماع الثاني من هذا النوع خلال الفترة الأخيرة تحت عنوان «الحوكمة الرشيدة والنزاهة في الرياضة»، من أجل الإرتقاء بمكانة الجزائر في المصاف الدولي سواء من ناحية النتائج المحققة من طرف النخبة الوطنية في مختلف التظاهرات أو التمثيل الجمعوية في الهيئات الدولية والكف عن الصراعات بين الأشخاص، ما سيؤثر على الرياضة وصورة الجزائر في الخارج بحضور ما يقارب 120 مشارك من بينهم أمناء عامون، أمناء الخزينة، مدراء ماليون على مستوى الإتحاديات والجمعيات الرياضية.

يجب أن نكون يد واحدة للوصول لهدفنا

أكد برناوي أنه سيقدم كل ما لديه من خبرة من أجل الإرتقاء بالرياضة الجزائرية على كل الأصعدة في قوله «اللقاء الذي جمعنا اليوم مع رؤساء الإتحاديات وممثليهم يدخل ضمن برنامج الوزارة الذي تم إعداده منذ أشهر عديدة، وهو الثاني بعدما إلتقينا في الساق مع المفتشين الولائيين على المستوى كل الوطن، استمعنا لأراء الرؤساء وممثلين الحركة الرياضية كما كانت لهم الفرصة من أجل الوقوف على آخر القوانين والنصوص التشريعية التي تعد أساس تسيير الرياضة ومن الضروري تطبيقها على أرض الواقع».
واصل الرجل الأول على رأس قطاع الشباب والرياضة قائلا «ركّزنا خلال الإجتماع الهام بوجود كل ممثلي الحركة الرياضية على التسيير المالي والبيداغوجي لأننا قطاع تربوي قبل أن يكون إستعراضي، ونهدف دائما إلى تكوين الأجيال على الأسس الصحيحة لأن الرياضة هي أخلاق قبل أن تكون ممارسة في الميدان، والحمد لله لدينا فئات شبانية صاعدة قادرة على تشريف الجزائر في مختلف التظاهرات الوطنية والدولية والنتائج بدأت تظهر في الواقع، بعد المجهودات الكبيرة التي قمنا بها رفقة كل الفاعلين في القطاع حيث أننا لم ندّخر أي جهد ووظفنا كل الخبرة التي نملكها لهذا الجانب».

التركيز على العمل في الميدان

طالب الوزير كل القائمين على مختلف الإتحاديات والجمعيات الرياضية بضرورة التركيز على العمل وفرض أنفسهم في الساحة وعدم الدخول في صراعات الأشخاص قائلا «هناك نقطة جد مهمة نحن نسعى لتجسيدها تتمثل في عدم إستغلال الجمعيات الرياضية والمراكز التي نتواجد فيها لأغراض شخصية، وكل الرؤساء يتمتعون بالحرية في التسيير لأنه من غير المعقول أن نُغلّب المصالح الشخصية على حساب المصلحة العامة للرياضة الجزائرية وترسيخ روح الوطنية والعمل على إعلاء الراية الوطنية، وإعطاء أجمل صورة عن الجزائر التي ضحى لأجلها ملايين الشهداء وعلينا أن نواصل حمل المشعل من خلال التحلي بروح المسؤولية كلٌ في منصبه وأكرر العمل الحقيقي في ميدان».  

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18156

العدد18156

الثلاثاء 21 جانفي 2020
العدد18155

العدد18155

الإثنين 20 جانفي 2020
العدد18154

العدد18154

الأحد 19 جانفي 2020
العدد18153

العدد18153

السبت 18 جانفي 2020