الوداد البيضاوي – إتحاد العاصمة غدا على السّاعة 20:00

«أبناء سوسطارة» أمام آخر فرصة للبقاء في سباق التّأهّل لربع النهائي

محمد فوزي بقاص

سيكون إتحاد العاصمة سهرة الغد بداية من الساعة الثامنة مساء أمام آخر فرصة للبقاء في سباق التأهل إلى الدور ربع النهائي من منافسة كأس رابطة الأبطال الإفريقية لكرة القدم، حين يواجه منافسه المباشر على وصافة المجموعة الثالثة نادي الوداد البيضاوي المغربي بالمركب الرياضي «محمد الخامس» في إطار الجولة الخامسة من دور المجموعات في داربي مغاربي قوي ومثير للغاية، أين سيكون أشبال المدرب «بلال دزيري»، مطالبين بالعودة بفوز للإبقاء على حظوظهم قائمة في التأهل يوم 31 جانفي الجاري بملعب «مصطفى تشاكر» بالبليدة أمام نادي بيترو أتليتيكو الأنغولي.

يواجه رفقاء القائد «محمد لمين زماموش» الوداد البيضاوي المغربي بمعنويات مرتفعة بعدما عاد أبناء سوسطارة إلى أجواء الانتصارات محليا في اللقاءات المتأخرة التي خاضها الأسبوع الفارط، حين فاز في الكلاسيكو أمام شبيبة القبائل بملعب «عمر حمادي» ببولوغين بهدف دون رد، وبعدها تنقّل إلى الشلف وفرض على أسود الونشريس التعادل السلبي، ما جعله يتقاسم المركز الثالث مناصفة مع الكناري برصيد 24 نقطة وبفارق خمس نقاط عن البطل الشتوي شباب بلوزداد، وهو ما أعاد أصحاب البذلة الحمراء والسوداء إلى سباق التنافس على اللّقب، كما أنّ إدارة الإتحاد صرفت أجرة شهرية في أرصدة اللاعبين قبل التنقل إلى الشلف، كلّها أمور إيجابية سيكون لها الأثر الإيجابي في مباراة الغد، حيث ستحفّز «زواري» ورفاقه ضد وداد الأمة الذي سيكون مدعما بحناجر الآلاف من أنصاره، الذين سيغزون الملعب لتدعيم فريقهم قصد ضمان التأهل إلى الدور ربع النهائي من رابطة الأبطال الإفريقية قبل جولة عن نهاية دور المجموعات.
ويبحث إمبراطور الألقاب كما يلقّب في المغرب خلال المنافسة القارية بلوغ الدور النهائي للمرة الثانية على التوالي والخامسة في تاريخ النادي، ما يجعله مجبرا على تحقيق الفوز أمام إتحاد العاصمة ومحاولة استغلال عاملي الأرض والجمهور وقلة خبرة لاعبي الإتحاد قاريا، لضمان التأهل مبكرا قبل التنقل في الجولة السادسة والأخيرة إلى مدينة بريتوريا الجنوب إفريقية لمقابلة متصدر المجموعة الثالثة صان داونز، خصوصا أن مواجهة الإتحاد ستكون تحت قيادة المدرب الفرنسي القديم الجديد «سيباستيان دي سابر» الذي تعاقد الاثنين الماضي مع الفريق لمدة سنتين ونصف مكان

الصربي «زوران مانوجلوفيك»، الذي أقيل من منصبه بسبب سوء النتائج على خلفية التعادل الغير منتظر ضد نادي بيترو أتليتيكو الأنغولي في رابطة الأبطال الإفريقية، وتعثره في بعض مباريات البطولة التي يحتل فيها النادي الأحمر والأبيض الصدارة بفارق نقطة وحيدة عن نادي بركان.
«دزيري» سيجهّز كتيبته لدخول تاريخ النادي والعودة من بعيد لمحاولة ضمان التأهل للدور المقبل ووضع بصمتهم، خصوصا أنّهم يبحثون عن البروز بألوان الاتحاد قصد لفت أنظار أكبر المناجيرة على الأقل في شمال إفريقيا للسير على خطى اللاعبين الجزائريين، الذين غزوا البطولة التونسية ويلعبون لأكبر أنديتها، ما سيرفع قيمتهم السوقية ويعطيهم أكثر رؤية لدى الناخب الوطني «جمال بلماضي»، الذي يبحث دائما عن عناصر جديدة بإمكانها تدعيم المنتخب في أي لحظة، خصوصا أن جيل «قديورة» يشرف على تعليق الحذاء وإنهاء مسيرته الدولية مع المنتخب في السنوات المقبلة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020
العدد18178

العدد18178

الأحد 16 فيفري 2020
العدد18177

العدد18177

السبت 15 فيفري 2020
العدد18176

العدد18176

الجمعة 14 فيفري 2020