هواري جميلي حارس مولودية الجزائر لـ «الشعب» :

«حققنا هدفنا الأول ببلوغ النهائي ... وسنرد على البعض فوق الميدان»

حاوره : محمد فوزي بقاص

 بعدما عاش ضغطا رهيبا قبل نصف نهائي كأس الجمهورية ضد شبيبة الشراقة بسبب الهزيمة القاسية في تيزي وزو بثلاثية كاملة، اقتربنا من حارس مولودية الجزائر هواري جميلي الذي كشف بأن الفوز والتأهل أنساه ما عاشه خلال الأسبوع الماضي، مؤكدا بأنه سيتمكن من تجاوز هذه الفترة بعد الدخول في تربص تلمسان، معربا في نفس الوقت عن سعادته الكبيرة بلعب النهائي الثاني له على التوالي، في هذا الحوار :
الشعب : فوز أخرجك من الضغط الذي كنت تعيشه ؟
هواري جميلي : الحمد لله سعادتي لا توصف بالتأهل للنهائي الثاني لي على التوالي، والثامن في تاريخ الفريق، صحيح عشت أسبوعا صعبا وعانيت الكثير من الضغط بعد معاتبة جمهور المولودية لي، تأثرت كثيرا خاصة بعد كل المكالمات الهاتفية التي تلقيتها، لكن الجمهور من حقه أن يغضب بعد الأداء الذي ظهرت به، اليوم الحمد لله تمكنت من الحفاظ على شباكي نظيفة، وتمكنا من حسم نتيجة اللقاء في شوط المباراة الأول، وفي المرحلة الثانية سيرنا اللقاء إلى نهايته، شبيبة الشراقة أدت مباراة كبيرة وأثبتت أحقيتها بالوصول إلى هذا الدور ونتمنى لها الصعود إلى المحترف الثاني إن شاء الله.
^  ألا تعتقد أن الكرة التي ارتطمت بالعارضة كانت منعرج اللقاء ؟
^^ قبلها سجلنا هدفا لم يحتسب بسبب وضعية التسلل، وكنت أود أن يكون شرعيا كي يتحرر زميلنا ياشير الذي يعيش ضغطا كبيرا مثلي، وبعدها جاءت أخطر فرصة للشبيبة، والحمد لله أنها لم تدخل لأن الأمور كانت ستتعقد علينا أكثر وربما الجمهور ينقلب علينا، بعدها بخمس دقائق تمكنا من فتح باب التسجيل عن طريق بوقش، وضاعف غربي النتيجة بعدما فتح له ياشير الثغرة للتسديد.
^  بوقش أهداك الهدف ؟
^^  كل اللاعبين تضامنوا معي في لقطة الهدف وقبله كذلك في غرف حفظ الملابس بعد عملية الإحماء، وحتى المدرب عرف كيف يرفع معنوياتي الحمد لله، ما قام به بوقش جعل الأنصار يشجعونني وهو ما سيجعلني أعمل أكثر من أجل المساهمة في جلب الكأس بإذن الله.
^  تلعب النهائي الثاني لك على التوالي ؟
^^  شرف كبير أن ألعب النهائي الثاني لي على التوالي، هناك لاعبون كبار لم يتحصلوا على هذا الشرف، الحمد لله الثاني لي على التوالي في الموسم الثاني لي مع المولودية، لكن هذه المرة سأكون طرفا فيه وسألعب المباراة النهائية وسأعمل على دخول تاريخ النادي، بتأهلنا اليوم إلى المباراة النهائية حققنا هدفنا الأول، والهدف الثاني نتمنى تحقيقه في الفاتح من شهر ماي المقبل.
^  نهائي أمام شبيبة القبائل بشعار الثأر من هزيمة البطولة ؟
^^  أمام شبيبة القبائل سنلعب مباراة ثأرية لهزيمة البطولة، ولنا دين كبير بعد هزيمة الموسم الماضي في النهائي أمام الإتحاد، سنلعب بكل قوة وسنرد على تصريحات البعض فوق الميدان وليس عبر صفحات الجرائد.
^  بالحديث عن الأهداف نعود إلى البطولة كيف ترى باقي المباريات ؟
^^  هذا الفوز سيجعلنا نحضر جيدا في تربص تلمسان القادم، وسيجعلنا نعود إلى أجواء البطولة بمعنويات مرتفعة، البطولة لم تنته بعد مازالت هناك 6 جولات، ولا زلنا نلعب على المراتب الأولى، مررنا بفترة فراغ سنتجاوزها، لدينا مباراتين قبل النهائي وستسمح لنا بالتحضير جيدا لمباراة الكناري.   

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020