ياسين بزاز لـ « الشعب » :

عودتي إلى المنتخب كانت مفاجأة ... وسأعتزل بقميص السنافر

حاوره : محمد فوزي بقاص

بعد إنتهاء اللقاء بين مولودية الجزائر وشباب قسنطينة بملعب ٥ جويلية برسم الجولة الثامنة من الرابطة المحترفة الأولى ، إقتربنا من صانع أفراح السنافر « ياسين بزاز » العائد حديثا إلى '' الخضر '' ، وأدلى لنا بهذا الحوار :

  • «الشعب» : عدت الموسم الفارط إلى الجزائر بعد تجربتك الإحترافية التي دامت ١٠ سنوات بفرنسا ، وتمكنت من العودة إلى المنتخب الوطني بعد تألقك هذا الموسم مع شباب قسنطينة ؟

بزاز : عودتي إلى البطولة الوطنية بعد مسيرتي الإحترافية كانت عبر بوابة إتحاد العاصمة ،  تجربة أعتز بها رغم أنني لم ألعب كثيرا ، لكنها تعتبر جزءا هاما من مشواري الكروي ، فيها إيجابيات وفيها سلبيات ، كنت أتمنى أن أقدم مستوى أفضل مما قدمته مع سوسطارة ، لكن هناك عدة عوامل أثرت على مردودي ولا أريد التحدث عنها ، على الرغم من أن أهم هذه المشاكل التي عانيت منها مع اتحاد العاصمة هي أرضية الميدان.. بالإضافة إلى عدة مشاكل أخرى ، لكنها كانت فرصة كي أعمل مع مدرب كبير إسمه رونار الذي بعد ذهابه من الإتحاد فاز بكأس إفريقيا للأمم مع منتخب زامبيا .
 ثم عودتي إلى شباب قسنطينة كانت أمرا حتميا ، وبكل صراحة منذ أن غادرت هذا النادي والتحقت بشبيبة القبائل وأنا دوما أفكر في السنافر ، الذي لن أنسى فضله طول حياتي ، فهو من كان وراء تألقي وفتح لي أبواب الإحتراف ، ودون أن أنسى المدرب بوعراطة الذي جعلني لاعب لديه الكثير من المؤهلات ، رجوعي إلى السنافر هو رجوعي إلى منزلي ، أجد راحتي كثيرا في هذا النادي وهو الذي جعلني أتحرر وأعود إلى مستواي ، وسأعتزل بحمل قميصه .

  •  : تألقك مع السنافر جعل الناخب الوطني يستدعيك إلى الخضر مجددا ، ما تعليقك على ذلك ؟

@@: لا أخفي عليك أن عودتي إلى المنتخب الوطني بالنسبة لي كانت مفاجأة حقيقية ، فلم أكن أنتظر ذلك لاسيما وأن الجميع حكم علي بالموت كرويا وأن مسيرتي الكروية مع المنتخب قد توقفت ، وعودتي تعتبر أكبر إنجاز بالنسبة لي حاليا ، الحمد لله أثبت مع شباب قسنطينة أنني قادر على العطاء وبإمكاني العودة إلى المنتخب ، وصفعت كل المشككين في قدراتي والذين إعتقدوا أن إسمي شطب من قاموس المنتخب ، ومن جهة أخرى المدرب « روجي لومير » منذ اليوم الأول حررني وعرف كيف يستغل قدراتي .

  •  : بالحديث عن « روجي لومير »هل هو الذي زكاك إلى هاليلوزيتش ودفعه لإستدعائك لمباراة ليبيا ؟

@@ : صحيح سمعت بذلك ، وهذا أمر يشرفني كثيرا و ما يزيد من إحترامي لهذا المدرب العالمي ، الذي منذ قدومه ونحن نتعلم منه ومن شخصيته وحتى تواضعه الكبير ، وجعل منا فريقا صلبا هذا الموسم والحمد لله على ذلك ، وكما قلتها من قبل كرة القدم الجزائرية ككل ستستفيد من تواجد لومير في البطولة الجزائرية .

  •  : وكيف ترى طريقة عمل الناخب الوطني بعد عودتك إلى المنتخب ؟   

@@: بكل صراحة ، هاليلوزيتش مدرب كبير ويعي جيدا ما يقوم به ، طريقته في العمل بسيطة ومفهومة ، وليس لأنه أعادني إلى المنتخب لكني شخصيا مع الفلسفة التي جلبها معه منذ إشرافه على الطاقم الفني للخضر .
 و أنا من بين المعجبين بطريقة تفكيره ، صحيح أن تشكيلة «الخضر» تضم ٨٠ ٪ من اللاعبين الناشطين بأوروبا ، وهو أمر جيد لكن هذا المدرب منح أكبر فرصة للاعب المحلي مقارنة بسابقيه واستدعى اللاعبين الذين لاحظ بأنهم قادرون على تقديم الإضافة وتجاوز عددهم الـ٦٠ لاعبا ، ماجعل مستوى بطولتنا يتحسن مقارنة بالماضي أين تحرر المحليون ، وهناك عدة أمثلة على غرار سليماني حشود وعودية و شافعي العرفي جاليت والآخرين .

  •  : لم تلعب مع الخضر ولو دقيقة واحدة ، ما هو هدفك الآن مع المنتخب ؟

@@ : هدفي الآن هو المواصلة في تحقيق النتائج الإيجابية مع فريقي وإنهاء البطولة في مرتبة مشرفة تليق بشباب قسنطينة ، وتجعلنا نشارك الموسم المقبل في إحدى البطولات الإفريقية ، وهو ما سيدفع الناخب الوطني بالمواصلة بتقديم الإستدعاءات لي كي أشارك مع المنتخب ، أتمنى أن يضع في الثقة كي أقدم الإضافة للخضر بخبرتي التي إكتسبتها في الملاعب الآوروبية و في أدغال إفريقيا ، وحلمي المشاركة في كأس أمم إفريقيا المقبلة ولما لا مساعدة الخضر على التأهل إلى كأس العالم بالبرازيل ، وأتمنى أن لا تعترض الإصابات طريقي كي لا تحرمني من المشاركة مع الخضر كما كان عليه الأمر في السابق .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018