رابح سعدان:

على ''الخضر'' تسيير الضغط في مباراة العودة أمام ليبيا

حمزة - م.

قال المدرب رابح سعدان، أنه لا مانع لديه في الإشراف على المنتخب الليبي، نافيا تلقي أي اقتراح أو عرض رسمي من الاتحادية الليبية، كما شاع قبل مباراة الذهاب بين الجزائر وليبيا في الدار البيضاء، والتي تفاجأ فيها الناخب الوطني السابق بالمستوى الهزيل الذي قدمه أشبال ـ المدرب اربيش ـ أمام «الخضر» الذين تفوقوا من الناحية الفنية، بينما اعتبر مباراة الحسم بالبليدة في غاية الصعوبة.
في حوار خص به «جريدة الشباب والرياضة  الليبية»، وصف مهندس ناهل الفريق الوطني لكأس العالم ٢٠١٠ فكرة إشرافه على المنتخب الليبي بالأمر المشرف ولا يوجد لديه أي مانع لذلك.
كما أنه لن يجد صعوبة في التأقلم، نظرا لتشابه الأجواء الموجودة في ليبيا مع الجزائر، ونفى تلقيه أي عرض رسمي من الاتحاد الليبي لكرة القدم، كما تناولته وسائل الإعلام في الأيام التي سبقت مواجهة الذهاب بين البلدين، كما قيّم سعدان واقع كرة القدم في ليبيا، وقال أنها ستعرف تطورا كبيرا في الأعوام القادمة سواء للاندية أو المنتخبات الوطنية، شرط إعادة مخطط طويل المدى من طرف قدماء الرياضيين، وعدم الاعتماد على المدرب الأجنبي فقط، والأكيد أن رابح سعدان سيتولى المديرية الفنية في حال وصول أي عرض له، وهو الشرط الذي وضعه منذ مدة بعد التعب الذي نال منه في الميادين. أما عن المباراة الحاسمة التي تنتظر المنتخب الوطني الجزائري ونظيره الليبي في الـ ١٤ من هذا الشهر بملعب البليدة، فقال سعدان إنها ستكون في غاية الصعوبة على أشبال الناخب الوطني هاليلوزيتش الذي سيسعى ـ حسبه ـ للحفاظ على نتيجة الذهاب، والتشبث بالتأهل إلى أمم إفريقيا وسيعد لاعبيه جيدا، أمام المنتخب الليبي، فسيلعب دون أي ضغط وليس لديه ما يخسره، وهو ما يجعله متخوفا من أن يظهر أشبال أربيش بوجه مغاير تماما لمباراة الدار البيضاء. واستغرب ـ شيخ المدربين ـ ظهور ليبيا بذلك المستوى، ولم يدخل جيدا في اللقاء بسبب عدم تحضير المدرب لاعبيه من الناحية النفسية، وهو ما منح السيطرة لـ«الخضر»، وبعد أن استفاق في الشوط الثاني سنحت له فرصا عديدة للتسجيل، لكن تفوق هاليولزيتش وأشباله من الناحية الفنية جعلهم يخطفون الفوز، ودعى الى الحيطة والحذر من استعادته الوجه الجيد الذي قدمه في التصفيات الافريقية والبطولة العربية في المباراة الحاسمة. وبخصوص الاحداث التي وقعت في ملعب الدار البيضاء بعد نهاية المبارة قال سعدان أنه مستاء جدا ويرفض بشدة مثل هذه الاحداث التي تسيء للرياضة العربية ولا مبرر لها، ودعا الى نبذ التعصب وتلطيف المناخ من خلال توحيد الخطاب الإعلامي بين البلدين، وقال انه على ثقة من أن الوسط الرياضي في الجزائر سيستقبل الوفد الليبي أحسن استقبال.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018