رمضان في بلادهم

تعدّد الثقافات يعطي بعدا آخرا للصيام في النرويج

يأتي شهر رمضان على المسلمين المقيمين في خارج بلادهم، خاصة في البلاد الأجنبية، كوسيلة تذكِّرهم بالمجتمعات التي تركوها خلفهم وكذلك بالقيم الروحانية للدين الإسلامي، وفي النرويج لا يختلف الحال كثيراً حيث يترقَّب المسلمون الشهر الكريم للتزوُّد بالنفحات الإيمانية.

ويواجه المسلمون مشكلاتٍ في تحديد موعد بدء الشهر الكريم بالنظر إلى صعوبة الطقس وانتشار الضباب وتساقط الجليد طوال العام، فيتم اللجوء لموعد بدء الشهر الفضيل في أي بلد في العالم، وبعد ذلك يتم تعميم الموعد على جميع المساجد في النرويج.
وبذلك نجد أن المسلمين في النرويج يصومون معاً، وهو ما لا يتوافر في أي بلد غربي آخر تقريباً، كما يواجه المسلمون مشكلة أخرى في أيام الصيف، وهي طول فتربة النهار في هذه البلاد، حيث سيطول النهار إلى فترات قد يصل فيها الصيام إلى 20 ساعة، وذلك بسبب الموقع الجغرافي للنرويج.
ويحتفل المسلمون بشهر رمضان على طريقتين: الأولى هي العبادات، والثانية هي المظاهر الاجتماعية وتحضير المأكولات من الناحية الأولى نجد المسلمين في هذه البلاد يستقدمون الأئمة والمشايخ من الدول الإسلامية.
ونجدهم يعملون على تهيئة المساجد، بحيث تستوعب الأعداد الكبيرة من المصلين الذين يأتون من أجل أداء صلاة التراويح التي تتخللها دروساً ومواعظ رمضانية. وفي شأن مواعيد العمل يتم تنظيم العمل؛ بحيث يعمل المرء أقلَّ من المعتاد في الشهر الكريم، على أن يعوِّضه بعد ذلك بعد انتهاء الشهر، إلاّ أن بعض المتعنتين ضد الإسلام يرفضون ذلك التنسيق.
أيضاً في شهر رمضان تنتشر الخدمات الخيرية، حيث تنظّم المساجد موائد الرحمن لأجل تنمية المشاعر الدينية الراقية في نفوس المسلمين، خاصة الجيل الثاني، وفي ناحية الأطعمة نجد أن المسلمين ينقلون معهم عاداتهم التي توارثوها في مجتمعاتهم الأصلية.
وتحرص المتاجر التي يمتلكها مسلمون على تقديم احتياجات الصائمين من المواد الغذائية طوال الشهر الكريم، الذي جعله الله تعالى فرصة للتقرب له وللعمل على إحياء المشاعر الإسلامية الراقية ونقلها إلى غير المسلمين في بلاد المهجر.
رمضان له نكهة خاصة في البلاد الاسكندنافية؛ لأن فيه طعم الحنين إلى البلد والوطن، حيث يعبر الإنسان عن حنينه وشوقه لبلده وأهله، وحتى المكالمات الهاتفية تكثر بين المهاجر ووطنه، وتصبح خطوط الهاتف مزدحمة طيلة الشهر،كما أن تعدد الثقافات يثري ويغني الحياة بكل إيجابياته.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17848

العدد 17848

الأربعاء 16 جانفي 2019
العدد 17847

العدد 17847

الثلاثاء 15 جانفي 2019
العدد 17846

العدد 17846

الإثنين 14 جانفي 2019
العدد 17845

العدد 17845

الأحد 13 جانفي 2019