في منافسة عالمية حول الطبخ الفرنسي بالقارات الخمس

5 طهـــاة جــــزائريين يرسمـون أشهـى اللوحـات

أسامة إفراح

تشارك الجزائر، اليوم، في المبادرة الفرنسية الأولى من نوعها، الخاصة بالطبخ والذوق الفرنسي، والتي تنتظم اليوم على مستوى القارات الخمس، بمشاركة ألف طاهٍ يقدمون في نفس الوقت 1300 وجبة وطبق فرنسي، بلمسات محلية، على أن يخصص 5 بالمائة من مداخيل التظاهرة لجمعيات ناشطة في مجال الصحة وحماية المحيط.. وسيقدم الطهاة الجزائريون أطباقهم سهرة اليوم بخمسة مطاعم مختلفة بالعاصمة.
يمثل الجزائر في هذه المنافسة طهاة خمسة، هم نوال أماوي، فاتح بن حركات، ريمي بيدرون، فريد قرة، أحمد قداش، وقد اختارتهم لجنة تحكيم مكونة من طهاة دوليين، بعد تقديم طلباتهم للمشاركة. وسيقدم الطهاة الجزائريون، عشرة وجبات على الطريقة الفرنسية، على أن يكون لهم كل الحرية في إدخال لمساتهم الشخصية وفقا للثقافة الجزائرية المطبخية، فيما ستخصص نسبة 5 بالمائة من ثمن الأطباق والوجبات، للتبرع بها لجمعيات ومنظمات غير حكومية، مهتمة بحماية الصحة والمحيط.
وممثلو الجزائر في هذه التظاهرة ذوو خبرة في المجال، تتقدمهم نوال أماوي، العاملة بمطبخ راق بمطار هواري بومدين الدولي، حيث تشرف على فريق مخصص لأطباق الشخصيات بالغة الأهمية VIP، كما أنها عضو مؤسس في الأكاديمية الجزائرية للطبخ. وستقدم نوال أطباقها مساء اليوم بمطعم Le Forestin بحيدرة.
أما فاتح بن حركات فهو طاه شاب بمطعم «كاراكويا» بديدوش مراد، أين سيقدم أطباقه هذا المساء.. وكان فاتح قد بدأ مشواره بالـ»دوتشي فيتا» بحيدرة، ثم بمطعم «البستان».. كما عمل بمطاعم منها مديرية اتصالات الجزائر. فيما يعتبر ريمي بيدرون من أكثر الطهاة تجربة، حيث عمل هذا الطاهي بعدد من المطاعم والمؤسسات المرموقة، قبل أن يبدأ نشاطه بفندق السوفيتال بالجزائر، وبمطعم «الكونتيننتال» بذات الفندق سيقدم ريمي لوحاته الفنية الذوقية.
وسيكون محبو فن المائدة مع ممثل مطعم «سماء الجزائر» بفندق Oasis بحسين داي، الطاهي فريد قرة، وهو من خريجي مدرسة غرونوبل الفرنسية، وهناك بدأ مشواره في أرقى المطاعم الفرنسية، قبل أن ينتقل إلى سويسرا من 2008 إلى غاية 2011، أين تكوّن في الطبخ الجزيئي وكذا الطبخ الياباني.
من جهته، سيقدم خريج فندق «الشيراتون» ثم «الميركور»، الطاهي أحمد قداش، أطباقا شهية تمثل تجربته في المحافل الدبلوماسية، مثل قمة منظمة الوحدة الأفريقية سنة 1999، أو عمله بسفارة اليابان بالجزائر، وسيكون محبّوه على موعد مع ما سيقدمه في مطعم «Relais de Paris» بالأبيار.
نشير إلى أن هذه المبادرة، المنظمة بالتنسيق مع الطاهي الدولي آلان دوكاس، تدخل في إطار المشروع الذي سبق وأن أعلن عنه وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية لوران فابيوس، شهر أوت الماضي، وحمل عنوان «مذاق فرنسي»، والهدف منه الترويج لثقافة المطبخ الفرنسي وتهدف إلى تقديم الأطباق الفرنسية التي دخلت إلى قائمة التراث اللامادي لليونسكو منذ سنة 2010، لما تحمله من شغف، حميمية، إبداع وألوان متنوعة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18054

العدد 18054

الأحد 22 سبتمبر 2019
العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019