من سحر بلادي

القالة ... طبيعة عذراء سحرت كل زوارها

أريد أن أطلعكم على مدينة جزائرية هي “القالة” التي أعتبرها من أجمل بقاع العالم نظرا لتوفرها على أروع المناظر الطبيعية...وكتعريف بسيط لمدينة القالة أو calle  بالفرنسية عرفت بهذا الاسم من قبل الفرنسيين نسبة للإرساء حيث كانت حسبهم أول خليج متوسطي ترسى فيه بواخرهم ...
وتقع في الشمال بالقرب من الحدود التونيسية تابعة إداريا لولاية الطارف وهي منطقة ساحلية تزخر بالمرجان وأنواع الأسماك … يأتيها السياح من كل مكان للتعرف عليها والتمتع بمناظرها الخلابة وزيارة معارضها.
وتعتبر القالة وهي بلدية ساحلية ثاني أكبر مدنها، ذلك أنها تضم “الحظيرة الوطنية للقالة” وميناء للصيد البحري بالإضافة إلى عديد الشواطئ،...تتميز ببحيراتها الأربع : - بحيرة الطيور ـ بحيرة أوبيرة ـ بحيرة طنقة - بحيرة الملاح.
تعد مدينة القالة من أشهر دوائر الطارف تشتهر بشواطئها الرائعة الجمال ومنها أذكر “كاب روزا “، قروند بلاج ( الشاطئ الكبير)، لا كالاس 1 و2، لعوينات، لا ميسيدا، لوزينة، القالة القديمة وغيرها كما تشتهر هذه المدينة بالمرجان الذي يستخدم في صناعة الحلي والأدوية وغيرها من الأشياء الأخرى.
وبها محمية عالمية تسمى محمية القالة العالمية يوجد فيها غابات رائعة والطيور المهاجرة هروبا من شتاء أوروبا وحيوانات مختلفة يأتيها السياح من كل مكان للتعرف عليها والتمتع بمناظرها الخلابة وزيارة معارضها .
وتتمتع مدينة القالة بولاية الطارف بمؤهلات سياحية هامة فتحت أمامها آفاقاً واعدة لبعث نشاطات سياحية، الأمر الذي جعلها تتحول شيئا فشيئا إلى قبلة متميزة يقصدها المصطافون من كل حدب وصوب، فمواقعها الطبيعية الفريدة وثرواتها الطبيعية الهائلة جعلت منها مهوىً لأفئدة المصطافين وملاذا لعشاق الطبيعة يستجيرون به من حرِّ الصيف ورمضائه….
فمدينة القالة تتوفر على فضاءات طبيعية خلابة وجذابة تستقطب طيلة فصول السنة أعدادا كبيرة من العائلات التي يتهافتون عليها طلبا للراحة والاسترخاء والترفيه والاكتشاف، وتتميز القالة ببحيراتها الطبيعية مثل الملاح التي تمتد على طول الطريق البلدي باتجاه القالة القديمة أو«أوبيرا» والتي تقع على امتداد الطريق الوطني رقم 84 المؤدي، وكذاك بحيرة «طونغا» الواقعة بمحاذاة الطريق الوطني رقم 44 إلى جانب غاباتها الكثيفة الغنية بأشجار الفلين والصنوبر البحري.
 هذه المواقع الخلابة التي تزخر بمختلف أنواع النباتات والأصناف الحيوانية تستقطب في أغلب الأحيان هواة الطبيعة الذين يَنْشُدُون الراحة والاسترخاء، وتمكن العائلات من التمتع بهدوء الطبيعة بعيدا عن أخطار البحر وضجيج مدينة القالة.
وتتوفر منطقة القالة على 8 شواطئ من بينها شاطئ «مسيدا» و«العوينات» و«المرجان» هذه الشواطئ التي يتزايد توافد المصطافين عليها نظرا لموقعها القريب من المدينة.
وبشاطئ «لحناية» ببلدية «بريحان» التي تحتضنها الكثبان الرملية الذهبية يجد المصطاف أجواء الاسترخاء والاستجمام قريبا من نسمات البحر المنعشة، كما تضفي المرتفعات الشرقية التي تحيط بالقالة صورا جمالية لطبيعة خلابة وفريدة من نوعها بالمنطقة تجمع بين خضرة الطبيعة والبحيرات الشاسعة التي تفرز إلى جانب شريطها الساحلي ثلاثة أنظمة بيئية ذات أهمية إيكولوجية وعلمية أكيدة.
ونظرا للجو اللطيف الذي تتميز به فضاءات هذه البحيرات استحدثت بهذه المواقع الرطبة هياكل ومنشآت للإقامة والترفيه واستقبال المصطافين بمحاذاة بحيرتي «طونغا» و«الملاح»، وقد وجدت العديد من العائلات - وخاصة الشباب - في هذه الفضاءات المتميزة ظروف الراحة والاصطياف وممارسة هواية الصيد وتجديد الطاقة.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019
العدد18100

العدد18100

السبت 16 نوفمبر 2019
العدد- 18099

العدد- 18099

الجمعة 15 نوفمبر 2019