بعد مرور أكثر من شهر على تطبيق تعليمة الدخول إلى الشواطئ مجانا

المصطافون يشعرون براحة أكبر في الاستمتاع بالبحر

دليلة أوزيان

خطوات جادة تقوم بها هذه الأيام المصالح المختصة من أمن ودرك وطنيين لتنفيذ التعليمة الصادرة من وزارة الداخلية من أجل ضمان مجانية دخول المصطافين للشواطئ على خلاف السنوات الماضية، وما قامت به مصالح الدرك في الأيام القليلة الماضية إلا دليل على ذلك.
حيث احتجزت اكثر من مائة طاولة وأربعة مائة كرسي وأزيد من مائة مظلة شمسية وحوالي 150 من الأفرشة المخصصة للبحر تم وضعها على مستوى الشواطئ الغربية للعاصمة من قبل شباب اعتادوا العمل فيها بصفة غير قانونية كل موسم اصطياف فارضين على المصطافين منطقهم بإجبارهم على دفع مبلغ مالي يتراوح بين 800 إلى 1500 دينار جزائري، ثمن كراء الطاولات والمظلات الشمسية  ومستلزمات أخرى لقضاء يوم واحد على شاطيء البحر.
 الصرامة في تطبيق هذه التعليمة ميدانيا والإرادة التي أظهرتها السلطات المعنية لردع كل من تسول له نفسه الاستغلال غير القانوني للشواطئ باعتبار أن مثل هذه السلوكات يعد اعتداءً على أملاك الدولة، أثلجت حقا صدور المواطنين المولعين بالسباحة الذين وجدوا راحة أكبر في الاستمتاع بالبحر دون تعرضهم لمثل هذه المضايقات ...
تنقل لكم “الشعب” هذه الآراء التي أجمعت كلها بأن التطبيق الصارم لهذه التعليمة بتخصيص دوريات لمصالح الدرك والأمن الوطنيين تجوب السواحل بصفة منتظمة طيلة موسم الاصطياف أفضل الوسائل لوضع حد للظاهرة

صرامة جعلت والدي يتنفس الصعداء

 قالت “نوال ـ ب “ مولعة بالبحر والسباحة في الشواطيء الراقية مثل شاطيء النخيل بسطاوالي، حيث اعتادت هي وعائلتها المتكونة من خمسة أفراد التردد عليه كلما حل موسم الاصطياف، بحزم أمتعتهم في الصباح الباكر ثم العودة إلى البيت في وقت متأخر من نفس اليوم ....
واستطردت “نوال ـ ب«: “تنفس والدي الصعداء بفضل الصرامة في تطبيق التعليمة لجعل الدخول إلى مثل هذا الشاطئ الراقي والمسموح فيه السباحة مجانا ....وأضافت قائلة نأمل فقط ان يستمر الوضع على هذا المنوال، خاصة
وأنه على حسب علمي لم تطبق هذه التعليمة عبر العديد من الشواطئ المتواجدة عبر الوطن، حتى يتمكن الجميع من قضاء عطلتهم الصيفية وفقا للإمكانيات المتاحة خاصة إذا ما علمنا بأن البحر يعد الوجهة المفضلة للكثير من المصطافين لأنه يسمح لهم بالترويح عن النفس وقضاء أيام ممتعة دون أن يكلفهم ذلك الكثير ...
والأهم في كل هذا على حد قول “نوال ـ ب«  أن أكبر مستفيد من هذا أخواي الأصغر سنا مني ... ومهما تكن الأسباب التي تحول دون قضاء العطلة الصيفية، إلا أنها تبقى مهمة بالنسبة لهما وفرصة لا تعوض لتجديد الطاقة بعد أن امضيا سنة كاملة في الكد والعمل وهي أيضا فرصة سانحة لكل فرد في العائلة ينسى فيها مشاغله الخاصة، ويتقاسم باقي أفراد أسرته نفس أجواء اللهو والمرح ليستأنف عمله من جديد بقوة ونشاط في الدخول الاجتماعي القادم.  

همهم الوحيد الربح وليس تقديم خدمات
أيدتها في الرأي “فتيحة ـ ك« اعتادت الذهاب مع أطفالها إلى شاطئ البحر “لزوندين “ بالجزائر الشاطيء ببرج البحري كلما حل موسم الاصطياف ....فكانت تضطر في كل مرة إلى دفع مبلغ مالي يصل إلى 800 دينار جزائري مقابل كراء كراسي وطاولة ومضلة شمسية لقضاء يوم واحد على شاطيء البحر  ...
وأضافت “فتيحة ـ ك “قائلة: “كنت أتقزز من سلوكاتهم التي تستفز المصطاف
وتنفره من هذا المكان الجميل لأنهم يشعرونك أنهم يتكرمون عليك بإعطائك  إياها رغم أنك دفعت ثمنها مسبقا... لأقرر في نهاية المطاف كما أضافت اقتنائها والجلوس في مكان معزول نوعا ما ...إلى أن جاء ذلك اليوم الذي استبشرت فيه خيرا بإصدار وزارة الداخلية لتعليمة تمنع استغلال الشواطئ بصفة غير قانونية ...فأصبحت أتردد على هذا الشاطئ بحرية تامة بعيدا عن كل هذه الممارسات التي لا تمت بصلة للأخلاق .
وأرى أنها خطوة ضرورية، يجب تعميمها على جميع الشواطئ التي يزخر بها الوطن لأن المواطن البسيط الذي يريد الترفيه عن عائلته لا يستطيع دفع كل هذه التكاليف...ولهذا السبب على الدولة أن تكون حاضرة دائما لتنظيم مثل هذه المرافق العمومية التي هي في متناول العائلات البسيطة خاصة إذا ما علمنا أن الخواص همهم الوحيد هو الربح وليس تقديم خدمات للمصطافين وفقا للمعقول ...

 

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019