حبُّ التملك

عـاطفة تحتـاج إلى ضبط وسيطرة

التملك هو تلك الرغبة الموجودة بداخلنا، وتجعلنا، لا إرادياً، نشعر بحبِّ تملك الشخص من ناحية المشاعر والأحاسيس، ومن أشدِّ مظاهر حبِّ التملك العلاقات الزوجيَّة، والدليل على الحبِّ بين الطرفين هو الغيرة والاهتمام والاحترام، التي تدل على حبِّ تملك مشاعر شريك الحياة، وليس كما يعتقد بعضنا أنَّ التملك يكون بصورة بشعة لا تمت للإنسانيَّة بمعنى، كأن يكون التملك من ناحية منع الشريك الآخر من الخروج، أو التعبير عمَّا بداخله، أو أي صورة يكون التملك فيها مثل منع حرية الطرف الآخر.
يجب أن نعرف أنَّ الحبَّ والغيرة شكل من أشكال الانفعالات لها دوافع عديدة ليس بالضرورة حبَّ التملك، وتصاحبها آثار سارة أو غير سارة، وقد تصاحبها مظاهر جسميَّة وعقليَّة وجسديَّة، والغيرة الزائدة أو حبَّ التملك قد يكون من المظاهر غير السويَّة التي يفقد فيها الإنسان السيطرة على أفكاره، وتزيد مخاوفه فيتحول الحبُّ من خبرة سارة تهدف إلى الرضا وإشباع الرغبات العاطفيَّة إلى عدم تكيف وخبرة مؤلمة تصاحبها درجة قلق عالية ومخاوف وأعراض جسميَّة، وفقد للسيطرة في المشاعر والتصرُّفات.
فمثلاً تدخل الزوجة بأمور زوجها كلها، يشعره في كثير من الأحيان بأنَّ ما يصدر عنها ما هو إلا حب للتملك أو التحكم، وهذا أمر يضايقه جداً، خصوصاً أنَّه من الرجال الذين يحبذون التصرُّف كما يحلو لهم، بعيداً عن المشاركة الزوجيَّة الحقيقيَّة، ويشتكي أغلب الرجال باهتمام زوجاتهم بجميع أمورهم الصغيرة قبل الكبيرة، لكن المرأة للأسف لا تساوم في بعض المسائل، فمثلاً تريد مرافقته دائماً، وتغتاظ إذا ما شعرت بأنَّ أحداً من أصدقائه استرق بضع ساعات من وقتها.
في علم النفس هنالك ما يسمى بالشخصيَّة الطفيليَّة، التي لم تنمُ انفعالياً أو تنضج انفعالاً. والتعلق بالمحبوب ليس بالضرورة أن يكون حبَّ تملك، بل هو نوع من التعلق أو ما يسمى بقلق الانفصال، وهي مشكلة تحدث عندما تكون الرغبة الشديدة في أن يكون قريباً إلى حدِّ الالتصاق بشخص له مكانة معيَّنة عنده، وقد يشمل الاعتماد على هذا الشخص ويشعر بأنَّ الحياة من غيره ستتوقف، ومثل التعامل مع الأطفال فإنَّ العقاب لا يعالج قلق الانفصال، بل يشعله ويزيده؛ لأنَّ العقاب يشكل تهديداً ويزيد الشعور بالخوف وعدم الأمن.
وأولى الخطوات العلاج من حي التملك هي اليقين بأنَّه لا يقع شيء في هذا الكون إلا بقدر الله سبحانه وتعالى، وأنَّه ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك، الرضا، وأرجو ألا نعبر كلمة الرضا هكذا عبوراً سريعاً، لكن نحققها في مشاعرنا وفي سلوكنا مع أزواجنا، ثم الثقة بالنفس، طرد هواجس النفس التي تفسد الحياة، الحبُّ عاطفة جميلة تهدف للإشباع والرضا، لكنني ضد فكرة عقلنة الحبِّ، وفرض النصائح المختلفة؛ لأنَّ لكل حالة تجربتها الخاصة، نمو الشخصيَّة واستقلاليتها يجعل للحبِّ شكل التكامل وليس التملك

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019
العدد18100

العدد18100

السبت 16 نوفمبر 2019
العدد- 18099

العدد- 18099

الجمعة 15 نوفمبر 2019