''الشعـــب'' تستطلـــع أجـــواء عطلـــة الربيــــع بالعاصمــــة

الاكتظاظ وغلاء المعيشة وراء حرمان البراءة من الترفيه الجوارية

استطلاع: حكيم بوغرارة

قامت ''الشعب'' باستطلاع حول العطلة الربيعية لتلاميذ العاصمة لاكتشاف مدى احترام حقوق الطفولة والبراءة في الراحة والتخلص من تعب الدراسة وضغط الامتحانات، ومدى اهتمام الأولياء بأولادهم في ظل حملة الاختطافات التي بثّت الرعب في أوساط المجتمع.

وبين هذا وذاك، يبقى الواقع يخفي الكثير من المتاعب للطفولة التي باتت تدفع ثمن التحولات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وغيرها من جوانب الحياة التي باتت صعبة للغاية.
دفعنا ملف اختطاف الأطفال إلى البحث عن تعامل الجزائريين مع أولادهم بعيدا عن المشاكل، وتعتبر العطلة من المحطات التي تسمح بتقييم العلاقة بينهم.
ويفضل سكان العاصمة حديقة التجارب بالحامة وغابة بوشاوي وحديقة الوئام ببن عكنون، والحدائق الجوارية بباب الزوار، وتيليملي وغيرها من المساحات، بالإضافة إلى الأرصفة التي تحولت في شارع العربي ببن مهيدي في قلب العاصمة ملاعب للأطفال وممارسة كرة القدم ليلا في ظل غياب مرافق جوارية.
وصلنا إلى حديقة ''تونس'' بالأبيار في منتصف النهار من نهاية الأسبوع أين يكون الآباء متفرّغين وكانت فيها حركة متوسطة تعطيك صورة عن غياب ثقافة الخروج مع الأطفال ومنحهم حقهم في الراحة والترفيه بعيدا عن روتين المنزل، وضيق الأحياء التي تحولت إلى حظائر للسيارات.
سألنا عون حراسة في الحديقة ''م ـ ن'' حول نوعية الإقبال على الحديقة منذ الخميس، فأكد بأنه متوسط نوعا ما بالمقارنة مع حجم المساحة وحتى تغيير المواقيت من التاسعة صباحا بدلا من العاشرة لم ينعكس على نوعية الحضور والتنزه.
وحول وضعية الحديقة التي حافظت على نظافتها وجمالها منذ إعادة فتحها قبل ٣ سنوات، أكد العون ''م ـ ن'' أنّ المشكل الذي تعاني منه هو غياب الكهرباء، الذي يبقى يؤثر على تقديم خدمات أحسن فالمرحاض الوحيد تنعدم فيه الانارة.
وانتقلنا فيما بعد للحديث مع الأولياء والتقينا المغترب ببريطانيا ''محمد عبد النور'' صاحب قاعة حلاقة الذي كان رفقة أخيه وبناته من أجل التمتع بالعطلة، وعند الحديث عن حق الأطفال في الترفيه تعجّب كثيرا من خلال استغرابه من الوضع الذي آلت إليه البلاد من خلال انتشار الجريمة والاختطاف، وقال: ''لم أزر الجزائر منذ سنوات، وعند وصولي والاطلاع على ما حصل ويحصل يجعل الفرد في وضعية نفسية صعبة''، وتساءل عن سبب الاكثار في الحديث إلاّ عن السلبيات والعنف.
وغير بعيد عن حديقة ''تونس'' بالأبيار، عرجنا على حديقة ''التيفارتي'' التي حملت تسمية مدينة الصحراء الغربية المحررة، تضمّ الحديقة مساحات خضراء ومرافق للعب وأخرى لبعض الحيوانات، والحركة بها متوسطة كذلك حيث تعرف توافد العديد من الأولياء مع أطفالهم للتمتع والتنزه.
أكد ''جمال ـ ب''، ٤١ سنة، أب لطفلتين، الصعوبات الكبيرة التي يجدها في مرافقة بناته في التنزه خاصة بعد موسم دراسي شاق في ظل ضيق الوقت وزحمة العاصمة، فقال: ''قطع مثلا المسافة بين باش جراح وغابة بوشاوي تتطلب ساعة ونصف، ناهيك عن التوتر الذي يصيبني وهو ما يجعلني أتردد كثيرا في التنزه والترفيه مع بناتي''، وواصل: ''حتى مستوى المعيشة الذي يتدهور جعلنا ننزع من حياتنا السفر في ظل غلاء التكاليف، فأدنى عطلة تتطلب ٢٠٠ ألف دينار، وحتى نزهة صغيرة وتناول غذاء أو عشاء يجعلك تدفع ٤٠٠٠ آلآف دينار''.
من جهتهم، فضّل بعض الأولياء معاقبة أولادهم بالحرمان من التنزه بسبب النتائج الدراسية المتواضعة، وكشف ''ج ـ ح'' سائق بمؤسسة عمومية بأن ابنه الذي يدرس في التاسعة أساسي قد خيّب ظنه كثيرا، حيث قال: ''لقد جعلني أعيش إحباطا وقد قرّرت معاقبته بطريقتي الخاصة، فأنا أرغب في تكوينه جيدا تحسّبا للمستقبل ومتاعب الحياة خاصة في ظل ما نمر به''.
أما ''ز ـ رشيد''، ٥٠ سنة، يقطن ببرج الكيفان ويعمل كدهان، فقد أكّد غياب الترفيه في حياته الخاصة، وعبر عن ذلك بقوله: ''إنّ الظروف الاجتماعية الصعبة التي أعيشها جعلتني أفكر فقط في توفير الخبز لأبنائي، فالعطلة تعني أن ولدي لا يذهب للمدرسة وفقط، وتسببت هذه الظروف في عدم قدرتهم على تحقيق نتائج إيجابية''.
كما انتشرت في مختلف مقاهي الأنترنيت بالعاصمة ظاهرة إنزال الأطفال للتمتع باللعب الجماعية التي يتيحها العالم الافتراضي في مشهد غريب يؤكد العلاقة المتدهورة بين الآباء وأبنائهم، ومدى الاهتمام بالبراءة التي أصبحت ضحية للعالم الافتراضي، بسبب انعدام مساحات اللعب والضيق الذي تعاني منه الأحياء.
وحتى وانّ كانت ظاهرة الاقبال على مقاهي الأنترنيت تبدو عادية، غير أنّ عواقبها تكون وخيمة على ذهنية الأطفال الذي ينخرطون في العالم الافتراضي ويصبحون لا يقبلون الواقع، ويتعوّدون على نمط الاستقبال والتلقي فقط، ويرفضون الحركة ومواجهة مصيرهم، وهو ما يخلق لديهم سلوكا عنيفا وشاذا وهو ما يبرر حالات الاغتراب في المجتمع    .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018