وضع حدّ للبناءات الفوضوية بتبسة

الــعـودة إلى الخــصـائــص الــمــيـزة لـلــمـديـنــة

تبسة: خالد.ع

طالب عطا الله مولاتي والي تبسة، بضرورة وقف البناءات الفوضويّة، ووضع حدّ للنّزيف الذي يستهدف الأوعية العقاريّة بإقليم تراب الولاية، وضرورة إنشاء أقطاب سكنيّة حضريّة تستجيب للعصرنة ولاحتياجات السّاكنة من خدمات وغيرها، والقضاء بشكل تدريجي على النّقاط السوداء والعشوائية، وإيجاد حلول عمليّة لإعادة إسكان أصحاب البناءات الفوضويّة في أماكن حضريّة، وذلك حرصا منه على إعطاء المدينة وجهها اللاّئق ومكانتها المستحقّة.
كان ذلك، أثناء إشرافه على اجتماع تنسيقي، خصّص لعرض ودراسة ومناقشة المخطّط الولائي لتهيئة وتوسعة مدينة تبسّة، بحضور أعضاء الهيئة التّنفيذية بالولاية.
وأكد الوالي على وجوب التّحكم في النّسيج العمراني وتنظيمه بما يفي بالغرض، مشدّدا على التّخطيط المسبق لأي عمليّة توسعة، والاعتماد على المعلومات المساحيّة المتوفّرة لدى مصالح أملاك الدولة، والاستفادة من الأرشيف والخرائط الموضوعة للغرض، لتفادي الأخطاء السّابقة، والاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة لمعرفة المسالك والمنحدرات والأودية ومصابها، وإطلاق حملات تحسيسيّة تنبّه إلى خطورة البناء على حوافّ الأودية والمنحدرات، وأضاف مولاتي «لابد من التّفكير لفكّ الخناق المروري على مدينة تبسّة، وإعادة تنظيم الحركة المروريّة بما يتناسب وحجم التوسّع العمراني الذي تشهده، والاهتمام بالمواقع الأثريّة والتاريخيّة وتطويعها لخدمة الجانبين الثّقافي والسّياحي والاستفادة منها بشكل ايجابي بما يعود على التّنمية المحليّة بالفائدة».
كما حثّ والي الولاية على الاهتمام بتهيئة مداخل المدن ونواتها، وإطلاق حملات لنظافة المحيط ونقاوته، مشدّدا على الجهات المعنية بمحاربة تجارة الأرصفة والتجارة الفوضوية وتنظيم السوق، وأكد في نفس السياق على أهمية انخراط جميع القطاعات في لجنة بعث ومتابعة ومراقبة البرامج التنمويّة عبر إقليم الولاية، وهي اللّجنة التي أنشئت حديثا للغرض.

تزويد حي «الميزاب» بالغاز الطبيعي

كما أمر عطا لله مولاتي والى الولاية، المصالح المعنيّة، بوجوب الانطلاق بصفة فوريّة ومستعجلة لإعداد دراسة لتزويد سكّان حي» الميزاب « بالغاز الطّبيعي، مفيدا أنّ أحياء «الميزاب 1»، «الميزاب 2»، و»الميزاب 3»، تمّ ربطها مؤخّرا بشبكة الكهرباء، واستفاد السّكان من التّوصيل بشبكة المياه بنسبة مئة بالمائة، وأنّ أشغال ربط حي «الميزاب 2» بقنوات الّصرف الصحّي جارية، وسيشرع في التّهيئة الحضريّة للأحياء الثّلاثة، فور الانتهاء من تزويدها بمختلف الشّبكات الأخرى. جاء ذلك خلال اجتماع تنسيقيّ بقاعة الاجتماعات بمقرّ الدّيوان، حضره إلى جانب رئيس المجلس الشّعبي الولائي،
والأمين العام للولاية، رئيس المجلس الشّعبي البلدي لبلديّة تبسّة، وممثّلي القطاعات ذات الصّلة، حرصا منه على التكفّل الأمثل والفعلي بانشغالات السّاكنة، ووفاء لوعوده التي قطعها لسكّان حيّ «الميزاب» بمدينة تبسّة.
أكد المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي الولائي، بالالتزام بمخطّط حضري يضمن إعادة توزيع استعمالات الأراضي والخدمات العامّة بشكل متكافئ، بما يحقّق المنفعة لجميع السّكان، مع الحرص على الرّبط بين أجزاء المدينة وما يجاورها بشكل فاعل، وتحديد المحاور الملائمة لتوسّع المدينة بما يتناسب مع الزّيادة السّكانية، موازاة مع تخطيط النّقل بكفاءة تضمن سهولة الانتقال بين أجزاء المدينة بشكل سريع وآمن.
كما طالب في السّياق ذاته، المواطنين بالتّعاون الايجابي والكفّ عن البناءات الفوضويّة والعشوائية، ممّا يسهّل لاحقا ربط كافّة الأحياء بالضّروريات وتحقيق تحسين حضري ملائم وعصري بأقلّ جهد ووقت وتكلفة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18097

العدد18097

الإثنين 11 نوفمبر 2019
العدد18096

العدد18096

الأحد 10 نوفمبر 2019
العدد18095

العدد18095

السبت 09 نوفمبر 2019
العدد18094

العدد18094

الأربعاء 06 نوفمبر 2019