فيما يتطلع السكان إلى مشاريع تنموية أخرى

تدشين مكتب بريدي بقرية نور الدين بمعسكر

معسكر/ام الخير .س

رحبّ سكان قرية نور الدين ، الواقعة على قارعة الطريق الوطني رقم 07 ، بإقليم بلدية عين فارس، بولاية معسكر، بقررات السلطات الولائية  بإعادة تهيئة مرافق عمومية كانت عرضة للإهمال ، و وضع حيز الخدمة مكتب بريدي كان مهملا و مغلقا منذ أكثر من عشرية من الزمن إستجابة لإنشغالات قاطني هذا التجمع ليكون سكان القرية قد إفتكوا بذلك أحد أهم مطالبهم التنموية.

 يتطلع سكان قرية نور الدين، الى تحريك عجلة التنمية في منطقتهم أكثر بالإستجابة  لإنشغالاتهم الأخرى بما يسمح برفع الغبن عن أحد أكبر تجمع سكني بدائرة عين فارس، وفي هذا الإطار دعا السكان إلى  تخصيص برامج تنموية تسمح بتذليل كافة العراقيل التي تواجههم ،معبرين عن حاجتهم لتهيئة مرافق عمومية موجودة بالقرية و إعادة وضعها حيز الاستغلال لفائدتهم على غرار مكتب البريد الموضوع حيز الخدمة قبل يومين، و مفرزة للحرس البلدي ناشدوا تحويلها إلى مرفق ترفيهي لصالح شباب القرية.
وأوضح السكان أنهم بحاجة إلى حصص معتبرة من الإعانات الريفية ترفع عنهم غبن أزمة السكن في ظل الإرتفاع المتزايد للكثافة السكانية ، إلى جانب تخصيص برامج لتجديد شبكات المياه و إنجاز شبكات الصرف الصحي، موضحين أنهم مازالوا يستعملون الحفر الصحية للتخلص من الفضلات و مياه الصرف الصحي بطرق بدائية تهدد صحتهم .
 و تطرق السكان من تردي الوضع التنموي بقرية نور الدين إلى أكثر المشاكل التي تؤرق يومياتهم  وفي مقدمتها غياب النقل ، حيث يضطر سكان القرية إلى توقيف المركبات العابرة للطريق الوطني رقم 07 من أجل التنقل إلى مدينة عين فارس أو معسكر لقضاء حوائجهم في حين يمتنع الناقلين على خط معسكر عين فارس عن توصيلهم بسبب مخاطر التوقف على جانب الطريق الوطني.
من جهة أخرى ، ناشد سكان قرية نور الدين السلطات المحلية تمكينهم من الإستفادة من أراضي فلاحية بالمناطق الجبلية القريبة منهم ، و إستصلاحها  والعمل فيها بما يسمح بفتح فرص لتشغيل أبناء القرية و شبابها و تحريك إقتصاد المنطقة الذي يعتمد أساسا على الزراعة الجبلية و إنتاج العسل و الكروم.


1000عائلة تستفيد من الغاز الطبيعي
 وإستفادت كل من قرية أولاد دحو و الزاوية ببلدية بوهني و قرية سد الشرفة بدائرة سيڨ -في إطار الإحتفالات المخلدة للذكرى 58 لعيدي الإستقلال و الشباب ، لثلاث مشاريع طاقوية وضعت حيز الخدمة ، شملت ربط 1000 عائلة بالغاز الطبيعي .
و إستبشر سكان هذه المناطق الريفية المعزولة ، مثل هذه المشاريع  التنموية بالنظر إلى المعاناة التي تكبدوها سابقا في سبيل الحصول على قوارير غاز البوتان ،حيث لفت سكان قرية سد الشرفة ببلدية الشرفة في دائرة سيڨ ، أنهم كثيرا ما كانوا يجمعون الحطب لإستعماله في الطبخ و التدفئة ، مشيرين أن ربطهم بالغاز الطبيعي سيسهل كثيرا من ظروفهم المعيشية بهذه المنطقة المعزولة ، التي تفتقر كثيرا إلى برامج تنموية أخرى ، تمكن سكانها من الإستمرار في خدمة الأرض.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18324

العدد18324

السبت 08 أوث 2020
العدد18323

العدد18323

الجمعة 07 أوث 2020
العدد18322

العدد18322

الأربعاء 05 أوث 2020
العدد18321

العدد18321

الثلاثاء 04 أوث 2020