موسم ناجح بتيز ي وزو

تنافس حاد لجني أزيد من 10 ملايين لتر من الزيت

تيزي وزو : ض.ت

يحتل منتوج زيت الزيتون المراتب الأولى من اقتصاد منطقة القبائل ويعد من أهم الثروات الكبرى بالمنطقة، فالعديد من العائلات بولاية تيزي وزو تعتمد عليه كمصدر رزقها، فهي ثروة مباركة نظرا لفائدتها الصحية، وقد عمد بعض المواطنين من الولايات الأخرى على تسمية زيت الزيتون “بزيت القبائل” نسبة للسكان والمنطقة، وقد استبشر السكان موسما ناجحا هذه السنة رغم إتلاف النيرات الآلاف من الأشجار في السنوات الأخيرة إلا أن الإنتاج سيكون وفيرا حسب تقدير الفلاحين بالمنطقة.ولعلّ ما يعكس أهمية هذه الثروة هي المساحة الإجمالية التي تشغلها اشجار الزيتون المغروسة بالولاية التي بلغت 33 ألف و 722 هكتار، منها 28 ألف و 400 من الأشجار المنتجة، ونتيجة لذلك فإن المصالح الفلاحية بولاية تيزي وزو ترتقب محصول جيد لهذه السنة، فيرتقب خلال هذا الموسم الفلاحي حسب مصادر مقربة من المديرية المعنية إنتاج 400 ألف إلى 500 ألف قنطار من الزيتون أي ما يعادل 10 ملايين لتر من زيت الزيتون، وتعتبر هذه الكمية مرتفعة مقارنة بالسنة الفارطة، فمنذ بداية عملية الموسم إلى غاية يومنا هذا فقد تمّ جني ألفي هكتار من الزيتون ما يعادل 7 بالمائة من المساحة المذكورة، في انتظار أن ينتهي الموسم شهر فيفري المقبل، ومن المتوقّع أن تنتج  كل 100 شجرة 15 إلى 16 قناطير من الزيتون.
وفي مقارنة منتوج السنة الجارية بالسنة المنصرمة قالت مصادرنا أن موسم الجني للسنة الجارية يعد أوفر، ففي السنة المنصرمة لم يتم إنتاج سوى 200 ألف قنطار من الزيتون وعصر 3.6 ملايين لتر من الزيت، ما تسبّب في ارتفاع أسعار مادة الزيت، حيث أكدت مصادر من المديرية المعنية أن مردودية المنتوج تختلف من سنة لأخرى فسنة يكون المنتوج ضعيف والسنة التي تليها يرتفع المنتوج مرجعا ذلك إلى تأثر الشجرة بعملية الجني من خلال تساقط أوراقها وإخضاعها للفرز.
من جهتهم العديد من الفلاحين ممن التقت بهم “الشعب” أعربوا عن ارتياحهم الشديد إزاء ارتفاع مردودية المنتوج، حيث قال احد الفلاحين انه ولحسن الحظ ورغم أن النيران التهمت العديد من الأشجار الصائفة المنصرمة، إلا أن المنتوج سيكون وفيرا، غير أن أسعارها حسب محدثنا ستعرف ارتفاعا حيث بلغ حاليا 7500 دج للتر الواحد، وعن سبب اختلاف مردودية المنتوج من سنة لأخرى ارجع ذات المتحدث إلى أن الشجرة لا تحتمل طريقة الجني بالعصا، وكذا فرزها فمنذ الأزل فإن جني الزيتون يكون سنة وفيرا ثم يقل في السنة التي بعدها. فالسنة ما قبل الماضية كان منتوج الزيتون أوفر، حيث تم إنتاج 820 ألف قنطار من الزيتون سمح بعصر أزيد من 14.5مليون لتر من الزيت.
 348 معصرة زيتون
بعد إنهاء جمع الزيتون يباشر أصحاب المعاصر عملهم فمنذ وقت ليس ببعيد كان الفلاحون يستعملون الوسائل التقليدية في عصر وتحويل الزيتون، لكن رغم كونها تعطي لنا نوعية جيدة للزيت إلا أنها تستغرق وقتا طويلا يجعل الفلاحين ينتظرون أسابيع للحصول على الزيت كون الطلب يزداد عليها، وقد حل محلها الآن معاصر عصرية أدخلت عليها تقنيات جديدة يتسنى بفضلها إكمال العملية في ظرف زمني قصير.
فولاية تيزي وزو تضم أكثر من 464 معصرة من بينها 348 تقليدية و 116 عصرية، ورغم ان المعاصر التقليدية أكثر عددا إلا أنها أخذت في الانحسار في السنوات الأخيرة لمصلحة المعاصر الحديثة، ويرجع صاحب معصرة ترمتين خلال حديثه بـ«الشعب” السبب في ذلك إلى كون المعاصر الحديثة أكثر نجاعة ومردودية ولا تضيع الزيت عكس المعصرة التقليدية، حيث تستخرج أزيد من 18 لترا من القنطار في ظرف وجيز، أما المعصرة التقليدية فتستغرق وقت طويل لعصر 12 لتر فقط لكل قنطار واحد من الزيتون.
مضيفا ان أصحاب الزيتون يفضلون التعامل مع المعاصر الحديثة لسرعتها وفعاليتها، ومن بين تلك المعاصر الحديثة معصرة ترمتين، حيث أكد صاحبها في حديثه أن “الطلبات كثيرة جدا على المعصرة الحديثة مقارنة بالعام الماضي فوفرة إنتاج الزيتون هذه السنة جعل الفلاحون يختارون المعاصر الحديثة  لتفادي ان يتعرض المنتوج للفساد بعد طول انتظار الحصول على موعد محدد لعصر الزيتون”، ويتقاضى صاحب المعصرة مقابل عملية العصر أجره نقداً أو زيتاً”.
وقد قال أحد الفلاحين في هذا الشأن أنه يفضل عصر الزيتون في المعاصر الحديثة، مؤكدا أن دخول الآلات العصرية في عصر الزيتون يعد ايجابي جدا، ففي السابق يقول محدثنا ان بظهور هذه المعاصر لم يكن الفلاحون يصدقون انها افضل خاصة بخصوص النوعية والذوق، لكن بعد التجربة والتعوّد عليها يضيف لقد اصبحنا نرتاح لها ونفضلها كونها توفر الوقت بدل مكان يتعامل به سابقا ان كان الفلاح ينتظر لشهور من أجل الحصول على موعد للعصر كون هذه الأخيرة تستغرق وقت طويل ما يعرض في بعض الأحيان الزيتون للتلف، معربا عن الدور الكبير الذي تقوم به المعاصر الحديثة.  
وعن المراحل التي يمر بها عصر الزيتون اكد محدثنا انه قبل تحوليه إلى مادة سائلة جاهزة للاستهلاك يمر بعدة مراحل، فالمرحلة الأولى تتمثل في غسله ونزع الشوائب والأوراق وطحنه، ثم يوضع الزيتون المطحون والماء الساخن في خلاط ليتسنى إثر ذلك فصل الزيت عن الشوائب وبقايا الزيتون، وبعد ذلك يعبأ الزيت في براميل أو في قارورات بلاستيكية مختلفة الأحجام، وبمجرد أن يصل الزيت إلى البيوت تبدأ النسوة في إعداد مختلف الأطباق التي تعتمد على زيت الزيتون، خاصة طبق”تغريفين” أو ما يسمى البغرير.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018