أول طالبة جامعية تسقط في ميدان الشرف

الشهيدة زبيدة ولد قابلية تركت الطب والتحقت بالثورة

معسكر: أم الخير.س

شهادات عن البطلة في كتابات رفقاء الكفاح

هي زوبيدة ولد قابلية الطالبة بكلية الطب تخصص جراحة أسنان بجامعة الجزائر بين سنوات 1954-1956، تنتمي إلى عائلة تضم ثلاثة أفراد ناشطين في صفوف جيش التحرير الوطني، كانت تنشط في جمعية الطلبة المسلمين وقد وقع عليها الاختيار للمشاركة في شبكات سرية لزرع القنابل والتحقت إلى صفوف الكفاح المسلح بمنطقة معسكر- مسقط رأسها- في أوائل جانفي 1957 بعد اكتشاف أمرها من طرف البوليس الاستعماري.
عرفت زوبيدة ولد قابلية بعزمها ورصانتها وشغفها بالعمل الثوري منذ نعومة الأظافر إلى أن صارت شابة في منتهى العنفوان والجاذبية، امتلكت زوبيدة البطلة القدرة على التأثير في محيطها وكل من التقى بها وعرفها، واستطاعت بفعل شخصيتها القوية والحازمة أن تفرض احترام الجميع لها حتى وهي تجوب الشعاب والأحراش كقائدة لأفواج الثوار سواء ناقلة للمؤونة والأدوية أو متفقدة لأحوال الأهالي العزل في المناطق الجبلية والريفية النائية.
تشير المعلومات التي جمعتها مصلحة المخابرات العامة للعمالة التابعة للسلطات العسكرية الاستعمارية، أن زوبيدة ناشطة في صفوف جبهة التحرير الوطني، صدر في حقها قرار بالبحث والمتابعة بتهمة تورطها ضمن شبكة دعم وإسناد الإرهابيين، وأكدت المعلومات الموثقة ضمن ملف البطلة زوبيدة أنها المسؤولة عن مصلحة الصحة بجيش التحرير الوطني بمنطقة بني شقران كما وصف نشاطها السياسي بالخطير على النظام العام بفعل تأثيرها القوي على  الأهالي وإسهامها الفعال في تجنيدهم وتعبئتهم في صفوف الثورة.
حيث أكد ضابط جيش التحرير الوطني المرحوم بوعلام بسايح في شهادة موثقة عن الشهيدة ولد قابلية زوبيدة المعلومات التي جمعتها السلطات الاستعمارية قائلا في افتتاحية مؤلف يروي جزءا من بطولات الشهيدة ، إنه على الأرجح تكون « زوبيدة الجامعية الجزائرية الأولى والوحيدة التي تسقط شهيدة في ميدان الشرف والسلاح بيدها بعد أن كانت وهي على قيد الحياة مثالا يهتدى به في الشجاعة والذكاء وقوة الشخصية «، أما  من بين الشهادات الموثقة والحية لرفقاء الكفاح المسلح، ما جاء في مؤلف للمجاهد علي عمراني أمين سر القطاع العسكري في المنطقة السادسة التابعة للولاية التاريخية الخامسة، حمل عنوان « رحلة في المنطقة السادسة مع صليحة ولد قابلية «، حيث يروي المجاهد علي عمراني التفاصيل الدقيقة لشخصية الشهيدة زوبيدة ولد قابلية منذ التحاقها بصفوف جيش التحرير الوطني وشغفها بالثورة منذ كانت في عمر الزهور كطالبة جراحة الأسنان بجامعة الجزائر سنوات 54-56 إلى اختيارها ضمن الشبكة السرية لنقل القنابل بعد إضراب الطلبة سنة 1956، حيث يصف المجاهد علي عمراني في كتابه بدقة شديدة رفيقة السلاح وهي تعمل على نقل كميات من الأدوية وسط مخاطر لا تعد ولا تحصى، ضمن رحلة صعبة لفّت فيها الشهيدة سلسلة جبال بني شقران، وكرسوط ومناطق أخرى لتفقد أحوال الجزائريين في القرى والمداشر وإسعاف جرحى المواجهات العسكرية وإيصال الأدوية والمؤونة اللازمة ضمن فوج مشكل من القائدة زوبيدة ولد قابلية واثنين من المجاهدين  في مشاهد مكتوبة تجعل القارئ يسافر في زمن غير زمنه و يتابع خطوات زوبيدة الخالدة، يصورها في ذات المؤلف وهي تصلي، كما هي تسرق بعض الوقت للأنثى بداخلها فتبكي لحظات شوقها لوالدتها ولوعة فقدانها لأحد أشقائها في أحد الكمائن، كانت زوبيدة تسرق بعض الوقت أيضا لتقرأ كتابا، وكل الوقت قد أفنته في القيادة وخدمة قضية وطنية آمنت بها إلى أن ارتقت إلى السموات العلى وهي تحمل رشاشا أثقل من جسدها الواهن بفعل ما مرت به خلال عودتها إلى الديار، وكأن القدر شاء لها أن تكمل رسالتها وتؤدي مسؤوليتها كاملة غير منقوصة في إيصال كمية من الأدوية للأهالي العزل ورفقائها المرابطين في الفيافي والجبال.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019