قالوا إنّ شركة التبغ والكبريت ترفض منتجاتهم منذ سنتين

أكثر من 300 فلاح يحتجّون ويطالبون السّلطات بالتّدخّل

قسنطينة: مفيدة طريفي

 أعرب، أمس، أكثر من 300 منتج للتبغ والكبريت جاؤوا من 05 ولايات شرقية عن واستيائهم إزاء الوضعية المحرجة التي يتخبطون فيها منذ سنتين والتي أثرت على تجارتهم ومردودهم السنوي، حيث نظّموا حركة احتجاجية قاموا على إثرها بغلق أبواب المؤسسة الوطنية للتبغ والكبريت، مطالبين الجهات المعنية بإعادة تأميمها واسترجاع الشركة الوطنية الأصلية الخاضعة حاليا للشراكة الإماراتية.
الوقفة الاحتجاجية عرفت حضورا قويا لجميع منتجي التبغ بالشرق الجزائري، والذين رفعوا «شعارات منتقدة تهميش المنتوج المحلي للفلاحين منذ سنتين تقريبا». الحركة الاحتجاجية عرفت مساندة قوية من عمال الشركة، الذين أيّدوا الفلاحين في مطالبهم التي تعتبر مشروعة ولا تخرج عن حيز العقلانية.
 في حديث لها مع أحد المنتجين للتبغ والكبريت بولاية سطيف أكّد لـ «الشعب»، لأنّهم يتعرّضون لخسائر كبيرة جرّاء عدم شراء المنتوج المحلي واستبداله بالمنتوج الذي أصبح يستورد من الهند بحجة أنه معالج وجاهز للتسويق. وذكر المتحدّث أنّ هذه الممارسة صارت متبعة في الميدان كنتاج لعقد شراكة قامت به المؤسسة مع متعاملين إماراتيّين، مندّدا بسياسة تجاهل الفلاحين الذين كثيرا ما طالبوا بفتح الشركة واستقبالها للمنتوج الذي تعرض معظمه للكساد والتلف.
 من جهتهم أكّد فلاحو القادمون من 5 ولايات شرقية  سطيف، عين مليلة، الوادي، أم البواقي، بسكرة وباتنة أن الشركة المتحدة للتبغ - القطب الصناعي للشرق - بصفتها الحالية بعد الشراكة مع الإماراتيين، ترفض أخذ محاصيلهم  لسنتي 2017 و2018، والذي لا يزال في حالة كساد والمعرض للتلف، وهو المنتوج الذي تقدّر قيمته حسب الفلاحين 1.60 مليار دج.
وأوضح الفلاحون أنّ سياسة الرفض التي تنتهجها الشركة اتجاه محاصيلهم تهدّد المنتوج بالتلف، سيما وأن محصول 2019 سيتم حصاده قريبا جدا، وأن الشركة توجّهت للفلاحين في عديد المناسبات بأنّها غير ملزمة معهم كون لا يوجد عقد يربطهم مع هؤلاء الفلاحين بعد الشراكة مع الطرف الاماراتي، وهي القرارات التي اعتبروها قرارات تعسّفية تمس بالدرجة الأولى اقتصاد الوطن ذلك بالتوجه نحو الإستيراد من دول أخرى والمنتوج المحلي يهمش ويتلف، مطالبين بعودة الشركة الوطنية للتبغ بصفتها الأصلية إلى العمومية وخروجها عن الخوصصة.

...56 مخالفة ضد التجار في شهر رمضان

 حرّرت مديرية التجارة لولاية قسنطينة خلال النصف الأول من شهر رمضان الكريم ما يعادل 56 مخالفة، قام بها تجار من مختلف أسواق الجملة والتجزئة و المنتجين، المخالفات حررت بموجب محاضر متابعة ضد التجار الذين خالفوا القانون المعمول به.
العمليات التي قامت بها فرق مراقبة النوعية وقمع الغش ومراقبة الممارسات التجارية لمديرية التجارة منذ حلول الشهر الفضيل سجّلت ما يعادل 1300 تدخل، حيث تمّ معالجة ما يقارب 922 حالة مسّت سوق التجزئة وأسواق الجملة  وقطاع الإنتاج، حرّر بموجبها حوالي 41 محضرا مع توقيف نشاط تاجر واقتطاع عيّنات من 26 مادة.
وتأتي نوعية المخالفات في مجملها حول عدم احترام النظافة والنظافة الصحية وعرض مواد غير صالحة للاستهلاك، الغش وعدم احترام درجات حرارة حفظ السلع القابلة للتلف.

 الأمن الوطني يفكّك مذابح غير شرعية للحوم الحمراء

تمكّنت قوات الشرطة التابعة للأمن الحضري العاشر مدعومة بفرقة شرطة العمران وحماية البيئة بأمن قسنطينة، من تفكيك مذبح غير شرعي وقصابة غير شرعية للحوم الحمراء. تمّ  بالمناسبة حجز كمية من اللحوم الحمراء وكذا الأحشاء تقدر بـ 17.1 كلغ، هيكل لماشية الماعز بالإضافة إلى رؤوس ماشية وأدوات القصابة المستعملة في عملية الذبح.
تعود حيثيات القضية إلى معلومات وردت لقوات الشرطة للأمن الحضري العاشر بخصوص استغلال أشخاص لمحلات مهجورة بشارع 20 أوت 1955 واستعمالها كمذابح غير شرعية وكذا قصابة غير شرعية للحوم الحمراء، ليتم تكثيف الأبحاث والتحريات والتي أفضت إلى تحديد مكان المحل.
ووفق التحقيق تمّ توقيف مشتبه فيه وكذا حجز كمية من اللحوم الحمراء وأحشاء الماشية، بالإضافة إلى أدوات القصابة المتمثلة في 02 ساطور + سكين + 02 عملاق حديدي + 02 ميزان إلكتروني.
 كما تمّ حجز مركبة من نوع هاربين مركونة بمحاذاة المحل بداخلها 06 رؤوس ماشية (03 خرفان و 03 جديان «ماعز») مهيأة للنحر، لتفتح بذلك الضبطية القضائية تحقيقا في القضية، لإتمام كافة الإجراءات القانونية اللازمة.

درك سكيكدة يلقي القبض على مروّجي الكيف المعالج

تمكّنت مؤخرا مصالح الدرك الوطني بولاية سكيكدة من القبض على خمسة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 31 و22 سنة بتهمة حيازة وترويج المخدرات، حيث تمّ توقيفهم على متن سيارتين الأولى من نوع داسيا لوقان والسيارة الأخرى من نوع مازدا مغطاة، وبعد تفتيش السيارتين تم العثور بداخلهما على 10 صفائح من المخدرات يقدّر وزنها حوالي 01 كلغ من الكيف المعالج ليتم حجزها وتوقيف المعنيين واقتيادهم لمقر الفرقة لمواصلة التحقيق.

الجمارك تلقي القبض على مروّج خطير للمهلوسات
تمكّنت، أمس، مصالح الجمارك بمركز العبور البري بأم الطبول ولاية الطارف، أثناء تفتيشهم لسيارة من نوع كليو 3 المقتادة من طرف المسمى «ك - م» البالغ من العمر 45 سنة من حجز كمية معتبرة من الأقراص المهلوسة من مختلف الأنواع والتي تبلغ 4740 قرص، المعني كان قادما من دولة تونس اتجاه مركز العبور البري بأم الطبول، ليتم القبض عليه واقتياده من قبل المصالح الأمنية لاستكمال إجراءات التحقيق.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18028

العدد 18028

الثلاثاء 20 أوث 2019
العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019
العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019
العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019