التكوين المتخصص لترقية الخدمات السياحية، بن مسعود:

تحديث المنشآت الفندقية العمومية عبر الوطن في مراحل جد متقدمة

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية عبد القادر بن مسعود، أمس، أن عملية تحديث وعصرنة المرافق والمنشآت الفندقية العمومية عبر الوطن بلغت حاليا مراحل «جد متقدمة». وقال وزير القطاع في تصريح صحفي، على هامش زيارة التفقد والمعاينة للقطاع بالولاية، إن عملية إعادة الاعتبار وتحديث وتأهيل المرافق والمنشآت الفندقية العمومية «انتهت تقريبا حيث تعرف نسبة إنجاز جد متقدمة».
بغرض توفير يد عاملة مؤهلة تقدم خدمات راقية ومتطورة على مستوى الفنادق الجديدة، كشف الوزير أنه تم إمضاء عدد من اتفاقيات شراكة في مجال التكوين مع القطاع المهني لتوفير في أقرب الآجال الممكنة يدا عاملة مؤهلة وكفؤة تحسن اللغات والتعامل مع الزبائن لتأطير هذه المرافق، ولدى معاينته للمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني تخصص فندقة وسياحة ومهن الحرف التقليدية بمنطقة الكرمة، شدد بن مسعود على أهمية ودور التكوين المتخصص في المجال في عملية تطوير وترقية الخدمات السياحية في شتى الميادين عبر الوطن.
ذكر في هذا الإطار بأن، دائرته الوزارية تربطها إتفاقية شراكة وتعاون مع وزارة التكوين المهني صودق عليها سنة 2018، ومن بين أهم ما تنص عليه هذه الاتفاقية -يضيف الوزير- مشاركة ومساهمة هذا المعهد الكائن ببومرداس في تكوين خارجي وداخلي للعمال والموظفين التابعين للمؤسسات السياحية والفندقية العمومية والخاصة.
استنادا إلى ما تم الوقوف عليه من إمكانيات سياحية هامة على مستوى هذه الولاية التي تجمع ما بين ساحلية وغابية وبيئية وإيكولوجية تنبؤ جميعها - حسب الوزير ـ على أن لهذه الولاية مستقبل سياحي زاهر وواعد»، من جهة أخرى، وبعدما أكد أن القرض البنكي ضروري ولا مناص منه لترقية وتطوير السياحة عبر الوطن أوضح بن مسعود بأن دائرته الوزارية تلعب دور المرافق والمسهل للمستثمر في هذا المجال.
نوه الوزير بن مسعود في هذا الإطار بالمجهودات، التي قدمتها وتقدمها الدولة للمستثمرين من خلال منح «الحرية للبنوك» للمساهمة في الإستثمار من حيث التمويل والمرافقة، فيما تم إنجازه إلى حد اليوم ما بين 800 و900 مؤسسة فندقية عبر الوطن.
ساهمت الدولة في نفس إطار هذه التسهيلات وتشجيع الاستثمار في المجال، من حيث الإعفاءات الجبائية وغير الجبائية ومنح العقار السياحي وغيرها، وتضمنت زيارة بن مسعود معاينة المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني تخصص فندقة وسياحة ومهن الحرف التقليدية بمنطقة الكرمة بمدينة بومرداس، الذي أنشأ ودخل حيز الخدمة سنة 2004 بقدرة استيعاب لنحو 1200 مقعد بيداغوجي ويضم فندقا تطبيقيا بـ 32 غرفة تتسع لـ 200 سرير.
وبعد تفقده لمعرض الحرف والمهن التقليدية الذي نظم بأروقة نفس هذا المعهد أشرف الوزير على إمضاء إتفاقية شراكة وتعاون ما بين قطاع السياحة والصناعة التقليدية، وقطاع التكوين المهني لتكوين وإعادة تأهيل نحو 1800 عامل خاصة في مجال الصناعات التقليدية والحرف خلال سنتي 2019 و2020.
وبمدينة بومرداس، عاين مشروعا خاصا لإنجاز فندق يضم أزيد من 120 غرفة بسعة 256 سرير بلغت نسبة الإنجاز به نحو 95 بالمائة ويسلم نهاية 2019 ليشرف بعد ذلك ببلدية بدواو البحري على تدشين ووضع في الخدمة مخيما صيفيا أنجز من طرف مستثمر خاص، يضم نحو 40 سكنا جاهزا (شالي) أنجزت كل المرافق المرافقة بمادة الخشب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019