أشاد بالعلاقات التاريخية بين البلدين، درامي:

تنفيذ اتفاق الجزائر حول مالي مازال جاريا

 

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي  المالي، تييبيلي درامي، أمس، أن تنفيذ اتفاق السلم والمصالحة في مالي «ما زال جاريا»، مذكرا بالدور الحاسم للجزائر في إبرام هذا  الاتفاق.
وفي تصريح عقب استقباله من طرف رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، أشار درامي إلى أن «المحادثات تمحورت حول اتفاق السلم والمصالحة في مالي المنبثق عن المفاوضات ما بين الماليين»، وهو مسار أطلق بوساطة دولية تقودها الجزائر، مؤكدا أن تنفيذ الاتفاق «ما زال جاريا».
وفي هذا الصدد، أشاد بدور لجنة متابعة تنفيذ هذا الاتفاق التي يترأسها  «دبلوماسيون جزائريون محنكون»،  من جهة أخرى، أشاد وزير الشؤون الخارجية المالي بالعلاقات التاريخية التي تربط الجزائر ومالي، مشيرا إلى أنه سلم رسالة من الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كايتا إلى رئيس الدولة تخص «التعزيز المستمر للعلاقات الثنائية».
مع العلم حل درامي، أمس الأول، في زيارة تدوم يومين، في إطار مواصلة التشاور السياسي بين البلدين حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك. وتأتي زيارة رئيس دبلوماسية مالي إلى الجزائر بعد الزيارة التي قام بها صبري بوقدوم وزير الشؤون الخارجية إلى باماكو يومي 17 و 18 يونيو الماضي، والتي  ترأس خلالها مع نظيره المالي الدورة 14 للجنة الثنائية الإستراتيجية الجزائرية المالية. وترأس بوقدوم بمناسبة ذات الزيارة الاجتماع الوزاري الثالث للجنة متابعة اتفاق الجزائر.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18157

العدد18157

الأربعاء 22 جانفي 2020
العدد18156

العدد18156

الثلاثاء 21 جانفي 2020
العدد18155

العدد18155

الإثنين 20 جانفي 2020
العدد18154

العدد18154

الأحد 19 جانفي 2020