السياحة قاطرة الحركية الاقتصادية، بن مسعود من الشلف:

26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة

الشلف: و.ي. أعرايبي

تسويق المنتوج الجزائري يمر حتما بتكوين وتأهيل موارد بشرية

شدد وزير السياحة والصناعة التقليدية عبد القادر بن مسعود خلال وقوفه على ورشات القطاع بولاية الشلف على تنشيط السياحة الأيكولوجية والتاريخية والشاطئية ، داعيا إلى مرافقة المستثمرين في هذا المجال لتحقيق طموحات قطاع مازالت بعيدة عن أهدافها، مبديا سعي وزارته بالتنسيق مع هيئات إدارية أخرى في انتعاش الحركية السياحية وجعلها قاطرة التنمية والشغل..
عن سؤال «الشعب» حول طبيعة الأسعار ومدى ملاءمتها ومنطق التنافس وتحديات استقطاب أكبر عدد من السواح ، أجاب عبد القادر بن مسعود أن الأسعار الحالية معقولة جدا،قائلا ان سعر الفنادق للغرفة الواحدة يتراوح ما بين 5 و8 آلاف د. ج . وهوسعر اعتبره الوزير معقول جدا إذا ما قورن بتوفر الأسرة وبجودة عالية كما هوالشأن بالمرافق التي تمت معاينتها بكل الولايات منها الشلف.لكن هذه الاسعار مكلفة في نظر الكثير من المواطنين الذين لايقبلون على الوجهة الوطنية ويفضلون الاجنبية عليها وخاصة بجارتها في الجهة الشرقية التي توافد عليها عدد كبير من الجزائريين في موسم الاصطياف.
ويشتكي المواطن في التوافد على المرافق السياحية الوطنية ليس فقط من سعرها المرتفع بل من نقص في حسن الاستقبال، وهوما يشدد عليه الوزير بن مسعود في كل خرجاته الميدانية وفي لقاءاته مع المتعاملين والفاعلين.
جدد التاكيد عليها في زيارته الى الشلف حيث قال في هذا المجال:» منح القطاع خدمات في مستوى التحدي والمنافسة، تمر حتما بالتكوين وتنشيط المعاهد المختصة والمراكز لتخرج يد عاملة مؤهلة لتسويق المنتوج السياحي الجزائري الثري».
من جهة أخرى أوضح أنه لن يتسامح مع كل تجاوز للعقار السياحي خاصة إذا ثبت استغلاله في غير زجهته. كانت له وقفات على وضع عدة مشاريع قيد الإستغلال كما هوالحال بفندق طالبي من 3 نجوم، مبديا إعجابه بتنوع منتجات الصناعة التقليدية التي أخذت جزء من تدخلاته حول الإنتاج والتكوين والتسويق خاصة وأن القطاع حقق نتاج مشرفة من خلال توفير مناصب الشغل لأكثر من 21 ألف أسرة كمحصلة للصناعة التقليدية والحرفية بالشلف يقول ذات الوزير.
بحسب الوزير فإن التوجه نحودعم السياحة المحلية وربطها بالصناعة التقليدية يحتل الاولوية في علاقة الوزارة مع كل ولاية. وهي علاقة تشاركية من شأنها استقطاب عدد كبير من السياح والوافدين الأجانب لإكتشاف موروثنا المتنوع الحضاري.
أما بخصوص القدرات الحالية لقطاع ، سجل بن مسعود نقصا في الهياكل حاليا في انتظار الإنتهاء من تسليم 26 مشروعا ضمن تعدد يفوق 7 ألاف سرير جديد على المستوى الوطني ، معتبرا تشجيع المستثمرين لإنجار مشاريع وأقطاب سياحية من الأهداف التي تعمل الوزارة على تجسيدها ميدانا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020