يندرج ضمن دعم المؤسسات الناشئة 

إنطلاق الطبعة الثانية لقافلة الرقمنة والمقاولاتية والدفع الإلكتروني

صونيا طبة

أشرف مجموعة من الوزراء، رفقة والي ولاية الجزائر، على انطلاق الطبعة الثانية لقافلة الرقمنة والمقاولاتية والدفع الإلكتروني 2020 تحت شعار «جيل الرقمنة الجزائري»، مؤكدين أنه مشروع طموح يندرج ضمن التزامات رئيس الجمهورية بدعم ومرافقة المؤسسات الناشئة لبناء اقتصاد رقمي جديد.
أكد وزير المؤسسات الصغيرة والناشئة واقتصاد المعرفة ياسين جريدان، على استعداده لمرافقة أصحاب مبادرة قافلة الرقمنة والمقاولاتية والدفع الإلكتروني تحت شعار «جيل الرقمنة الجزائري»، بهدف تحقيق الأهداف والمساعي في بناء اقتصاد رقمي جديد يجعل من الخدمات الإلكترونية منبرا لقفزة نوعية.
وأشار وزير المؤسسات الصغيرة والناشئة واقتصاد المعرفة، إلى وجود كفاءات شابة أثبتث قدراتها في الابتكار وإيجاد حلول ذكية تكنولوجية، مضيفا أن الشباب المبتكر بحاجة إلى المرافقة والدعم للمساهمة في وضع أسس اقتصاد رقمي جديد، خاصة وأن أغلبية الشعب الجزائري متعطش للتكنولوجيا ومواكبة التطور الرقمي.
تحقيق 50٪ من استعمال الدفع الإلكتروني
كشف وزير التجارة كمال رزيق، أن مصالح الوزارة تطمح في  2023 إلى يلوغ نسبة 50٪ فيما يخص استعمال نظام الدفع الإلكتروني في الفضاء التجاري من خلال بذل مجهودات أكبر لتحسيس التجار بأهمية هذه الطريقة وإيجابياتها.
وأكد أن وزارة التجارة، التي شرعت في إدخال الدعم الإلكتروني منذ مدة، تلقت عديد الصعوبات من حيث التطبيق والجانب المادي، مشيرا الى النص القانوني الذي يجبر التجار على استعمال نظام الدفع الالكترونية في معاملاتهم التجارية قائلا، إن مصالحه لن تجبر التجار على ستعماله بل تفضل مرافقتهم.
في ذات السياق، أوضح ان وزارة التجارة ستطرح على الحكومة تعديل النص القانوني الذي يجبر التجار باستعمال نظام الدفع الالكتروني، بما يتمشى مع الامكانات المادية وطاقة إنتاج الآلات التي تسمح بولوج هذا النظام.
من جانبه أبرز والي ولاية الجزائر، أهمية القافلة التي ستجوب 20 ولاية، موضحا انه سيعمل على تشجيع الشباب الذين سيجدون كل الدعم والمرافقة من قبل المصالح الولائية من خلال توفير المحلات وأوعية عقارية ستساعدهم على تجسيد مشاريعهم.
مرافقة أصحاب الحلول الذكية
وأضاف صيودة، أن هذه التظاهرة دليل على الاهتمام الذي يوليه رئيس الجمهورية في إطار مشروع بناء الجزائر الجديدة، بالإضافة الى تفتح شبابنا على عوالم الاقتصاد الحديث وحسهم الابتكاري، مشيرا إلى استعداده لتنفيذ السياسات الجديدة المتعلقة بالمؤسسات الناشئة بمرافقة الشباب الذين يحملون حلولا ذكية وتشجيع هؤلاء الشباب على المضي قدما لتحقيق الأهداف.
أما الوزير المنتدب المكلف بالحاضنات فقد أكد التزامه بإعادة دعم وبعث االمؤسسات، خاصة منها المستفيدة من قروض من خلال دراسة الملفات حالة بحالة، وذلك في إطار تنفيذ تعليمات رئيس الجمهورية وتجسيد الوعود.
كما أبرز الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات الناشئة ياسين وليد، أهمية قافلة الرقمنة المقاولاتية والدفع الإلكتروني 2020 التي تضم أكثر من 1500 سفير، مشيرا إلى استعداده لمرافقة الشباب المبتكر والعمل بالتنسيق لتطوير الاقتصاد الوطني.
من جهته أوضح المسؤول عن تنظيم القافلة مشتة مراد، أنها ستنطلق في 19 مارس إلى غاية 22 افريل وستجوب 20 ولاية، بداية من ولايات الجنوب إلى الشرق، مرورا بالغرب وتختتم في الجزائر العاصمة، بهدف تحسيس المواطنين، خاصة التجار باستعمال الدفع الإلكتروني وسيتم اطلاق مسابقة لتكريم 15 مؤسسة ناشئة، كما أن أكثر من 1500 سفير للتظاهرة يدعمون القافلة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18367

العدد18367

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
العدد18366

العدد18366

الإثنين 28 سبتمبر 2020
العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020