بمركز تطوير التكنولوجيات المتقدمة، شيتور وآيت علي:

إرساء تنسيق وثيق ودائم بين البحث العلمي والصناعة

ألح وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي والصناعة على ضرورة التنسيق الوثيق والدائم بين القطاعين من أجل السماح للكفاءات الوطنية بتقديم مساهمتها في مجال التنمية الاقتصادية للبلاد، من خلال تقليص استيراد المنتجات والتجهيزات الطبية الأخرى والعلمية.
في هذا الصدد، أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، شمس الدين شيتور، ووزير الصناعة والمناجم فرحات آيت علي براهم، على هامش زيارة أول أمس، إلى مركز تطوير التكنولوجيات المتقدمة، تندرج في إطار مساهمة قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في المجهود الوطني لمكافحة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، على أهمية تشجيع الكفاءات الوطنية على التصنيع المحلي لمختلف المنتجات والتجهيزات والآلات العلمية لمواجهة الظرف الصحي الحالي وما بعد.
في هذا الصدد، ذكر آيت علي براهم أنه على إثر ظهور فيروس كورونا في الجزائر تم توجيه نداء للكفاءات العلمية على مستوى الجامعات الجزائرية من أجل تصنيع مستحضرات التعقيم والكمامات والألبسة الطبية الخاصة وأجهزة الفحص والتشخيص عن بعد وآلات التنفس الاصطناعي واختبارات الكشف المبكر، مؤكدا أنه سجل «تقدما معتبرا في هذا المجال».
من أجل ذلك-يضيف الوزير- فإنه «بات من الضروري القيام بتعاون أكبر وتنسيق وثيق بين قطاعي البحث العلمي والصناعة والاعتماد على كفاءاتنا من أجل التصنيع المحلي لهذه المنتجات والتقليص بالتالي من استيرادها من البلدان الأجنبية».
من جانبه، أشار شيتور أن «الوضعية الحالية الناجمة عن وباء كورونا العالمي التي تعيشها بلادنا قد حفز تلقائيا النخبة الوطنية من الأساتذة الباحثين والباحثين الدائمين والأساتذة الباحثين في المجال الإستشفائي الجامعي وكذا المستخدمين العلميين والتقنيين، من خلال التجنّد بقوّة للمساهمة في الجهود التي تقوم بها جميع مكوّنات المجتمع في مكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19)».
وأضاف أنه منذ ظهور هذا الوباء في الجزائر « تضاعفت المبادرات على مستوى جامعاتنا من أجل صنع بعض المواد الضرورية للوقاية من هذا الوباء الصحي ومكافحته» وأيضا «لتلبية الحاجيات» الاجتماعية والاقتصادية خصوصا في وقت الأزمة.
كما ذكر شيتور بأن الجامعة تعتبر «حاضنة واسعة» مهمتها «تكوين مستحدثي الثروة» مؤكدا أن «عشرات الآلاف من المؤسسات الناشئة والمؤسسات الصغيرة تتكفل بحاجيات الوطن».
ولدى تأكيده على أهمية «تنسيق وثيق مع مختلف القطاعات لا سيما الصحة والصناعة فقد أشار الوزير يقول «لدينا الكفاءات» من أجل استحداث وصنع التجهيزات العلمية التي يتم استيرادها لحد الآن من أجل ضمان «اكتفاء ذاتي».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18269

العدد18269

الأربعاء 03 جوان 2020
العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020