أشرف عليها المهندس محمد مخناش بجامعة هواري بومدين

«منصة رقمية للتعاون بين الشركات» ..مذكرة تخرج بكلية الإلكترونيك

محمد مغلاوي

 شهدت كلية الإلكترونيك والإعلام الآلي بجامعة هواري بومدين بباب الزوار بالعاصمة، مناقشة مذكرة تخرج حول مشروع في مجال الذكاء الاصطناعي، تحت إشراف المهندس محمد لطفي مخناش المشرف على منصة وزارة الصحة لمكافحة فيروس كورونا، وحضور عميد جامعة هواري بومدين جمال الدين اكرتش.
حملت المذكرة عنوان «استعمال التكنولوجيا في التعاون بين الشركات»، من إنجاز الطالبين لطفي بخاري ومنير رماش، مستوى ماستر 2، تخصص الذكاء الاصطناعي، حيث قاما بإنشاء منصة للتعاون والتواصل الرقمي بين الشركات في ميدان الصحة وغيرها من الميادين.
ولخص الطالبان المشروع في كونه منصة تسمح بالحصول على المنتوج بطريقة سهلة من خلال شبكة تواصل رقمية ونظام معلوماتي متطور، مركزين في بحثهم على كيفية وصول المنتوج الطبي والدوائي للمستشفيات انطلاقا من المنتج الأصلي وصولا للصيدلية المركزية إلى غاية المستشفيات. واختصرت أسئلة لجنة المناقشة حول كيفية عمل هذه المنصة الرقمية وتطبيقها على أرض الواقع ومدى نجاعة المشروع.
وقال الطالبان في تصريح لـ»الشعب» على هامش حفل التخرج، إنهما سعيدان بقبول مشروعهما من طرف لجنة المناقشة، كاشفين أن المشروع انطلق منذ السنة الأولى لهما في الجامعة، حيث قاما بتربص بشركة البرمجيات الناشئة التي يسيرها المهندس لطفي مخناش، مشيرين أن الانتهاء من المشروع تزامن مع ظهور وباء كورونا مما سهل عمل لجنة رصد ومتابعة تفشي الفيروس.
وأكدا أنهما يسعيان لخدمة الجزائر في مجال الذكاء الاصطناعي وتطوير مشروعهما، متمنيين أن يكون هناك اهتمام أكبر بهذا المجال حتى تواكب الجزائر التطورات الحاصلة في العالم.
من جهته، اعتبر جمال الدين اكرتش عميد جامعة العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين أن المنصة الرقمية التي أنجزها الطالبان تبرز المستوى الرفيع للطلبة الجزائريين، مؤكدا أن الجامعة تشجع على مثل هذه المشاريع الميدانية والتطبيقية لربط الجامعة بالمحيط الاجتماعي والاقتصادي، خدمة للوطن ومساهمة في تطوير المؤسسات الناشئة.
وذكر اكرتش أن جامعة العلوم والتكنولوجيا انطلقت منذ مدة في تشجيع المذكرات التطبيقية بعدما كانت سابقا نظرية، معتبرا أن الطلبة الجزائريين أثبتوا قدراتهم في المجال التكنولوجي وحازوا على جوائز عالمية يستدعي العناية بهم ووضع الثقة في قدراتهم.  
وأوضح المهندس محمد لطفي مخناش، أن هذا المشروع هو نظام معلوماتي ذو حماية جد عالية، يحسن التواصل والتعاون بين الشركات، بدأ العمل فيه منذ 5 سنوات وتم تطويره وجعله أكثر فاعلية في محيط رقمي يعرف تقدما سنة بعد سنة، مشيرا أن هناك عروضا لشركات ومؤسسات عمومية من أجل الاستفادة من المنصة، مضيفا أن تجربته سخرها للطالبين المتخرجين، وسيكون تحت تصرف جميع الطلبة الراغبين في تطوير مشاريعهم المختلفة، كاشفا أنه سيقوم بعدة محاضرات مستقبلا لإيصال تجربته وخبرته لعدد كبير من المهتمين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18329

العدد18329

الجمعة 14 أوث 2020
العدد18328

العدد18328

الأربعاء 12 أوث 2020
العدد18327

العدد18327

الثلاثاء 11 أوث 2020
العدد18326

العدد18326

الإثنين 10 أوث 2020