مدير مؤسسة الأبحاث الاستراتيجية:

للجزائر وفرنسا «ضرورات» تتعلق بالأمن الوطني

صرح مدير مؤسسة الابحاث الاستراتيجية كاميل غران أن للجزائر وفرنسا «ضرورات» تتعلق بالأمن الوطني بسبب التوتر الذي تشهده منطقتا المتوسط والساحل.
وأشار غران خلال ندوة تحت عنوان «استراتيجيات الفاعلين الأوربيين والولايات المتحدة في منطقتي المتوسط والساحل» نظمها المعهد الوطني
للدراسات الاستراتيجية الشاملة أن «الأمن لا يتجزأ فالجزائر وفرنسا لهما ضرورات تتعلق بالأمن الوطني».
وأوضح المحاضر أن «هذا التوتر قد يؤدي إلى مقاربات مختلفة، مقاربة مصالح وطنية صارمة تختلف عن المقاربة العالمية».
ولدى تطرقه إلى التدخل العسكري في مالي قال المحاضر أن «فرنسا كانت تنتظر أكثر من الجزائر» مشيرا إلى «وجود تطور مشجع» في المواقف الجزائرية إزاء هذه الأزمة.
وذكر أنه في منطقتي المتوسط والساحل  تبحث فرنسا «عن تعاون سياسي ـ عسكري مع بلدان محورية كالجزئر».
وأكد غران أنه التقى في الجزائر مع «شخصايت هامة» وأن مداخلته خلال هذه الندوة «لا تعكس أي موقف رسمي لفرنسا».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18413

العدد18413

الإثنين 23 نوفمبر 2020
العدد 18412

العدد 18412

الأحد 22 نوفمبر 2020
العدد 18411

العدد 18411

السبت 21 نوفمبر 2020
العدد 18410

العدد 18410

الجمعة 20 نوفمبر 2020