منصـوري صحراوي مديـر مقاطعة «نفطـال» بسكيكدة:

إنتاج 12 ألـــف قــارورة غـاز يوميا كــاف

سكيكدة: خالد العيفة

 مضاعفة إنتــــاج وقــــود «سيرغــاز إلى أكـثر من 40 ألـف طــن سنويـــــا

كشف منصوري صحراوي، مدير مقاطعة غاز البترول المميّع «نفطال» بسكيكدة، عن امكانية بيع ما يقارب 12 ألف قارورة غاز يوميا، وأوضح المدير أن إنتاج وحدة سكيكدة لقارورات الغاز بلغ 1200 قارورة في الساعة، والعمل بالوحدة يتم بنمط فوجين في اليوم 7/7 ، مع امكانية استحداث فوج ثالث، عندما يكون الطلب متزايد، والوصول الى انتاج 20 ألف قارورة غاز يوميا»، وأضاف منصوري ان الانتاج كبير وكاف، غطى جميع نقاط البيع بسكيكدة، والولايات التابعة للمقاطعة».

أشار مدير المقاطعة ان الوحدة استرجعت عافيتها بعدما كانت متوقفة لإعادة تأهيلها وتجديدها، بعد ان تعرضت هذه الاخيرة لانفجار منذ أكثر من ثلاث سنوات، وكانت ولاية سكيكدة خلالها تتمون بهذه المادة، من وحدة برحال بولاية عنابة، وحاليا وبدخول وحدة سكيكدة حيز الانتاج، لم يعد الضغط على باقي الوحدات عند شحن القارورات، كما ان الوحدة جعلت من المنتوج متوفر بالسوق، رغم الطلب المتزايد، خلال موسم البرد، مع ملاحظة تشبع السوق بقارورات الغاز، لاسيما وان «نفطال» لها اتفاقية مع وحدة غاز وادي زقار ببين الويدان لإنتاج ما يقارب 5 آلاف قارورة غاز، ويموّن المنطقة الغربية بهذه المادة.
من مساعي» نفطال»، بحسب مدير مقاطعة سكيكدة، هو تقريب الخدمات والانتاج من المواطن، وفي هذا الاطار تم تجديد مخزون القارورات واستبدالها بقارورات جديدة، كما ان الانتاج تحسن من حيث النوعية والكمية، اضافة الى التكوين المنتهج ونوعية العمل المتطوّرة، مع توفر أعمال الصيانة، من تأهيل قارورة الغاز، واستبدال الحنفية، وهذا يتم يوميا على مستوى الوحدة، بمراقبة تقنية دوريا لهذه العملية.
عن توفر قارورات الغاز بالجهة الغربية بالولاية ذات الطابع الجبلي، أوضح منصوري أن «نفطال» قامت بوضع مخزون ببلديات أولاد أعطية، وبني زيد، بالإضافة الى بلدية عين الزويت، غرب عاصمة الولاية، وذلك بسعة لكل مخزون 210 قارورة غاز، وتكون تحت تصرّف البلدية المباشر عند الضرورة، اضافة الى السعي الى تجسيد نفس المبادرة ببلدية الشرايع غرب مدينة القل، بنفس سعة المخزون، وتم تدعيم حظيرة المؤسسة بـ 08 شاحنات بعد ان كانت المؤسسة لديها 04 شاحنات فقط، إضافة الى ابرام اتفاقيات مع الخواص عند الضرورة للشحن الاضافي للقارورات في حالة الطلب المتزايد، مؤكدا في هذا الاطار ان المؤسسة لديها مخطط استثنائي، بالتنسيق مع المديرية العامة للمؤسسة. أما عن الاسعار، فأوضح المدير ان سعر القارورة عند خروجها من الوحدة، سعرها 200 دج، والمؤسسة ليست مسؤولة عن الأسعار، إلا بنقاط البيع التابعة لها.
من جهة أخرى، ورغم الطلب المتزايد على مادة السيرغاز، فإن هذه الاخيرة، بحسب منصوري، متوفرة بكميات كافية، وقد تم مضاعفة الانتاج، خلال السنة الماضية، ليصل الى حدود 40500 طن، بالمقابل تم إنتاج السنة التي قبلها 20 ألف طن من نفس المادة، والشيء الذي دعم الانتاج حصول المؤسسة على شاحنات صهاريج جديدة لتوزيع المادة، الأمر الذي انعكس على وفرة المادة بنقاط البيع، على مستوى ولايات المقاطعة، كل من سوق أهراس، عنابة، قالمة، الطارف، وسكيكدة بطبيعة الحال.
كما اختتمت القافلة التحسيسية للاستعمال السليم لقارورات الغاز بسكيكدة، التي أطلقت من قبل حرشاوي بلقاسم، رئيس المدير العام لمؤسسة «نفطال» على مستوى متوسطة عواد زيدان، بسكيكدة، بحسب مدير مقاطعة سكيكدة تكتسي أهمية كبيرة، ومسّت العملية تلاميذ المتوسطة باعتبار تلاميذ المدارس همزة وصل وبإمكانهم تحسيس أوليائهم، وأشار ذات المسؤول إلى «أن هذه القافلة التي تمّ خلالها توزيع مطوّيات تتضمن إرشادات مهمة حول كيفية استعمال قارورة غاز البوتان، واحترام القواعد الأمنية الأولية لدى استعمالها، مع عدم تبذير هذه  المواد الطاقوية، لأنها غير متجدّدة».
أفاد المسؤول: «أن الحملة التحسيسية من مخاطر الاستعمال غير السليم لقارورات غاز البوتان تمّ مباشرتها من ولاية سكيكدة، ومسّت 09 ولايات أخرى، وهدفت الى التحسيس بأخطار سوء استعمال غاز البيتان المعبأ في القارورات، من أجل الوصول إلى صفر حوادث منزلية، والسعي في ذات الاطار إلى غرس ثقافة الوقاية والأمن عبر مختلف شرائح المجتمع، خاصة في هذه الفترة التي يزيد فيها الطلب عليها بسبب البرودة الشديدة التي تعرفها عديد المناطق من الوطن، وفي مقدمتها المناطق الجبلية التي يغيب عنها الربط بالغاز الطبيعي»، ولإيصال هذه الرسالة التوعوية، بحسب منصوري، «تم اختيار فئة تلاميذ المؤسسات التربوية، حيث يتمّ توعيتهم بمخاطر سوء استعمال غاز البوتان، بغرض إيصال ما تعلّموه لأوليائهم، وذلك في ظلّ تواصل الخطر الذي يحدق بالعائلات التي تغفل عن أخذ احتياطاتها اللازمة، ما يكلفها خسائر مادية وبشرية».
للاشارة، مقاطعة غاز البترول المميّع «نفطال» بسكيكدة، تضم 03 وحدات إنتاج، وحدة برحال، بولاية عنابة، بطاقة انتاجية تصل الى 10 ألاف قارورة، وحدة المطروحة، بولاية الطارف بنفس السعة، وهذا في الظروف العادية، اضافة الى وحدة سكيكدة، ومستودع بولاية قالمة بسعة 20 ألف قارورة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020
العدد18178

العدد18178

الأحد 16 فيفري 2020