جولة بين قصور الاهقار العريقة

قصر صورو موسى أق أمستان

يقع المبنى بمدينة تمنغست بحي صورو على الضفة الغربية لوادي تمنغست، وهي بناية ذات طابع سكني كانت مقرا لحاكم الأهقار قديما أو ما يسمى بأمنوكال، بني سنة 1906 لأمنوكال موسى اق امستان بعد ان نجح في توحيد قبائل الطوارق وعقد ميثاق السلم مع الإدارة الفرنسية وجيشها، عن طريق الملحق النقيب ميتو في عين صالح، هذا المبنى كان مسكنا له ولعائلته من جهة، ومقرا  لتسيير شؤون شعبه واستقبال الضيوف من جهة أخرى، وقد تمّ بنائه على مراحل خلال الفترة الممتدة مابين 1906 - 1929، ابتداء من حكم موسى اق امستان مرورا بأمنوكال اخموك اق اهما خلال فترة حكمه (1921-1941) ثم مولاي زين الدين الرقاني الذي بنى مدرسة لتعليم القرآن بالقرب منه، والقصر مبني من مواد بناء محلية (طوب، حجارة، جذوع وأغصان أشجار)، أما بالنسبة لمصطلح «صورو» فهي كلمة تارقية تعني العلّيّة أو الطابق الأول.

برج شــارل دو فوكـــو

تقع هذه البناية بوسط مدينة تمنغست، وهو عبارة عن حصن بني من طرف الأب شارل دو فوكو في سنة 1915، حيث قرّر أن يبني برجا حصينا نقل إليه أمتعته ومؤونة الجنود والكثير من العتاد الذي يعمل به، وكان يعتقد أن هذا الحصن هو المكان الوحيد للنجاة، نظرا لعدم وجود أي فرقة عسكرية بتمنغست، إذ تقع أقرب نقطة عسكرية في برج مونتلنسكي على بعد 50 كلم وهي مسافة يوم كامل من السير.
وفي يوم 01 ديسمبر 1916 حاصرت فرقة صغيرة قدمت من جانت البرج، كانت مهمتها الحصول على السلاح الذخيرة  والمؤونة، وهو ما تمّ بعد إطلاق النار على الراهب.
بني المعلم بمواد بناء محلية وهندسة معمارية دفاعية، ذو شكل مربع وأبراج كبيرة في الزوايا، تعلو جزأه العلوي فتحات ومزاغل للمراقبة، له مدخل وحيد يتقدّمه سور صغير لكسر الرؤية، يضم المبنى من الداخل كنيسة خاصة، مكتب، مكتبة، قاعة استقبال الأصدقاء، مطبخ، مخزن حيث تنتشر هذه العناصر على جهاته الأربع، بينما يقع البئر في الوسط، له أيضا مجموعتان من السلالم التي تؤدي إلى السطح.

قصر صورو تــازروك

تقع البناية بمدينة تازروك بوسط المدينة وهي بناية ذات طابع سكني بنيت من طرف الفرنسي Pétri، وذلك بطلب من محمد البكري حفيد الحاج أحمد أق الحاج البكري أمنوكال الهقـــار (1850-1877) بمساعدة بنائين من منطقة توات سنة 1912 بمواد بناء محلية وهندسة معمارية صحراوية، وكان هذا المعلم مشغولا من طرف عائلة من أحفاد محمد البكري إلى وقت قريب، لكن حالته المتدهورة كانت تشكل خطرا دائما لذلك غادروه.

قصبــة بـــــاجــودا

يقع المعلم بوسط مدينة ان صالح على بعد حوالي 700 كلم من مقر الولاية تمنغست، وهي عبارة عن بناية على شكل حصن ذو أبراج، من الأرجح أن يعود تاريخ بنائها إلى سنة 1843، و هي عبارة عن نصب تاريخي ذو قيم تاريخية ومعمارية مهمة جدا، حيث تعتبر مكانا للدفاع والحماية وإدارة شؤون المنطقة، وكانت إبان الفترة الاستعمارية بمثابة ثكنة و مذبحة للسكان، أما قيمتها المعمارية فتبرز القصبة بشكل استثنائي تماما، على الرغم من أنه يمكن اعتبارها في بعض النواحي محاولة لإعادة تفسير القصبة البربرية، كما أنها تتكون من عدة عناصر زخرفية وجمالية.

قصبة سيلت

تقع البناية في دائرة سيلت على بعد 140 كلم عن مقر الولاية تمنغست، مبنية من المواد المحلية (حجارة، طوب، جذوع النخيل)
وتتميز عن المعالم الأخرى بكيفية استعمال الحجارة والملاط عند بناء الجدران، وموقعها في مدخل المدينة بجوار الواحة ووادي سيلت، كما يجاورها مصلى صغير وفقارة تجري مياهها إلى غاية اليوم، تعد الأصغر من حيث المساحة بالنسبة للمعالم المذكورة آنفا،لا نعلم عنها الكثير، إلا أن بعض المصادر ترجع تاريخها إلى فترة استقرار المرابطين بسيلت حوالي القرن 12.

قصبة السبخـــة  

تقع القصبة بدائرة اينغر بحي السبخة، ترجع ملكيتها إلى الصدّيق بن حنيني بن باسة بن ايعيش بن بوحاجة، بنيت إبان الاستعمار الفرنسي خلال القرن العشرين، شكلها مربع ولها أربع أبراج كل برج لا يقابل الآخر، بوابتها نحو الشرق، وعند سقوط إينغر يوم 19 مارس 1900، قام الفرنسيون بحشد السكان داخلها قبل أن يقوموا بقصف كلي لقصبتي المرابطين و العرب.
 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019