الفنان إسحاق علال في حوار مع «الشعب»

السيناريو لغة سينمائية يتوقف عليها نجاح الفيلم

أجرت الحوار: أمال مرابطي

اعتبر السيناريست إسحاق علال، السيناريو اللغة الرسمية التي يتعامل بها الكاتب مع المخرج، شأنه شأن المخطط الذي يعتمده المهندس المعماري لإنجاز مشروع ما، شريطة أن يتمتع الكاتب بالموهبة والخيال الواسعين للوصول إلى عمل إبداعي يسهل تحويله إلى فيلم، من الأحسن أن يكون فيه كاتب السيناريو هو صاحب القصة والحوار لتجاوز تضارب الأفكار التي تتولد إذا كانت العناصر سابقة الذكر ليست لكاتب واحد.
ولمعرفة خبايا هذه الحلقة المهمة في إنتاج فيلم، كان لـ«الشعب” مع الفنان إسحاق علال هذا الحوار...

^ الشعب: ما هي فنون السيناريو وكيف تكتبون وتصنعون هذا الإبداع؟
^^ إسحاق علال: السيناريو سجل يحتوي على مشاهد الفيلم مكتوبة على الورق، وهو المصدر الرئيسي والأول الذي يعتمد عليه المخرج في تجسيد الإبداعات على الفيلم، باعتباره يحتوي على جدول الأحداث والوقائع، رقم المشاهد وأماكن التصوير، وقت المشهد إن كان داخليا أو خارجيا؛ فمثلا المهندس المعماري لديه مخطط لإنجاز المشروع، والمخرج لديه سيناريو لإنجاز مشروع الفيلم. وباختصار شديد، فإن النص هو اللغة الرسمية التي يتعامل بها الكاتب مع المخرج، هذا الأخير الذي بدوره يعتمده في إنجاز المشروع، أي أن السيناريو هو لغة سينمائية.
قبل أن أقوم بكتابة السيناريو لابد أن تكون لديّ قصة وأفكار جاهزة من البداية إلى النهاية، حتى يتسنّى لي إخراج كل الشخصيات والأدوار الرئيسية والثانوية، إضافة إلى أماكن التصوير، مثل المنزل أو الحديقة أو الشركة أو المصنع والشارع، ثم أضع مخططا أو الهيكل الذي يقف عليه السيناريو، بعدها يأتي ترتيب الأفكار داخل مخطط أو هيكل السيناريو.
أحاول، بكل جهدي، تنظيم الأفكار حتى يكون البناء الدرامي متوازنا وسليما، ليصبح السيناريو جاهزا من المشهد الأول إلى الأخير، بعدها يتم تسليمه للمخرج أو المنتج أو لجنة القراءة.
^ كيف تترسخ لديكم فكرة كتابة السيناريو؟
^^ السيناريو بالدرجة الأولى يعتمد على الموهبة والخيال الواسعين ومن لا تتوفر لديه الموهبة لا يستطيع كتابة السيناريو، سواء كان تلفزيونيا أو سينمائيا.
وإذا تكلمت عن نفسي أقول، إنني لم أختر أن أكون كاتب سيناريو، ولكن هو الذي اختارني، حيث وجدت في نفسي وروحي أفكارا وقصصا تسكن بداخلي ولا أرتاح حتى أخرجها وأرتبها واكتبها على شكل سيناريو.
لقد اجتهدت وشاركت في ورشات لكتابات السيناريو حتى تعلمت الطريقة الصحيحة لكتابته.
أحيانا وأنا أتجول في الشارع، أجد أن هنالك أمراضا ومشاكل من واجبي أن أعالجها سينمائيا أو دراميا، مثل ظاهرة اختطاف الأطفال، الإدمان على المخدرات أو الطفل غير الشرعي… إلخ من الآفات التي استفحلت في المجتمع الجزائري.
^  السيناريو أهم حلقة إنجاز العمل السينمائي والتي يتوقف عليها نجاحه، ماذا يقول لنا علال في هذا الشأن؟
^^ أكيد. لأن الكاتب هو صاحب الفكرة وهو مخترع المشروع الذي يكتب الأفكار ويختار الشخصيات ويكتب الحوار، يجب أن يكون مسؤولا على كل كلمة يكتبها، وعلى قوة وضعف السيناريو، هو المسؤول على جمال القصة وبنائها الدرامي وتسلسل الأفكار والحوادث وعنصر التشويق الذي يعتبر عنصرا مهمّا وبداية القصة ووسطها وتسارع الأحداث والنهاية؛ كلها عوامل مهمّة في إبراز العمل السينمائي.
^ ومن هم كتاب السيناريو السينمائي الذين ترونهم قدوة؟
^^لا يمكن تحديد أسماء برزت في كتابة السيناريو السينمائي في الجزائر، على عكس العمل التلفزيوني، لأن معدل هؤلاء الكتّاب لا يتعدى فيلما واحدا وهذا راجع إلى نقص الإنتاج السينمائي. الأسماء تبرز إذا كان للكاتب أكثر من فيلمين أو ثلاثة، وإن كان هناك اسم بارز في مثل هذا النوع من الفن، فلا نستطيع معرفته أو الاهتمام به.
بصراحة، نحن هنا في الجزائر، سواء كنا كتابا أو نقادا سينمائيين أو إعلاميين أو حتى

مشاهدين، نركز على المخرج أو الممثل أو المنتج أو على ميزانية الإنتاج، أما كاتب السيناريو،
فلا تعطى له الأهمية الكبيرة، وكأنه ليس له دور في ذلك العمل، بالرغم من أنه هو الذي بدأ العمل قبل المخرج والمنتج والممثل.
^ يُقال كاتب الحوار لابد أن يكون هو نفسه كاتب السيناريو حتى يتكامل العمل، إلا أن هناك من تخصص في كتابة السيناريو فقط، ما موقع هذا الرأي في تنفيذ مشاريع الأفلام؟
^^ نعم كاتب السيناريو يجب أن يكون هو كاتب الحوار ويمكن أن يكون صاحب القصة كذلك. ولكن قد نجد في بعض الأحيان صاحب القصة وحده وكاتب السيناريو وحده وكاتب الحوار وحده، ويمكن لهؤلاء الثلاثة أن يوفقوا في العمل المشترك وأحيانا لا يتوافقون بسبب اختلاف الأفكار فيما بينهم. وعلى العموم، فإن السيناريو الجيد والمبني على أسس سليمة يكون للكاتب الذي يكتب وحده القصة والسيناريو والحوار.
^ ما الرسالة التي تركزون عليها في كتابة السيناريو لتوجيهها للمشاهد؟
^^ هنالك رسائل تحمل بعداً إنسانياً وأخرى ثقافياً تربويا، ومنها ما يبدو ترفيهيا، لكنها تحمل في طياتها أبعادا وأهدافا سياسية. وبالنسبة لي، أركز على الرسائل التربوية، أعالج من خلالها بعض الأمراض التي تصيب المجتمع الجزائري والعربي بصفة عامة. ربما النصيحة والدواء لا يكفيان لعلاج مشاكل المجتمع، لكن السينما ممكن أن تعالج بعض الأمراض المستعصية داخل المجتمع.
^  ما هي الأمور التي يطلبها المنتج من كاتب السيناريو؟
^^ أولا الإسراع في كتابة السيناريو لأن المنتج مرتبط بالوقت، وقد يكون المنتج هو من يقترح الموضوع أو الفكرة أو القصة على الكاتب، كذلك اتباع الطريقة السليمة والمحترفة في الكتابة السينمائية من عناصر


التشويق وجمالية النص أن يكون الموضوع جديداً وليس متداولا في الأفلام السابقة.
^ حدثنا عن أعمالكم الفنية والفيلم السينمائي الذي تحضرون له؟
^^ الفيلم السينمائي الذي نحضر له يحمل عنوان “زوج جيران”، فيلم طويل، قصة وسيناريو وحوار من تأليفي، الإنتاج والإخراج للشاب المخرج عصام الشيخ.
فكرة الفيلم مستوحاة من عمق العائلة الجزائرية والعاصمية بالتحديد. الفيلم يروي قصة عائلتين متجاورتين، إحداهما تناصر فريق اتحاد العاصمة والعائلة الأخرى المولودية، وهناك دائما صراع بين العائلتين في قالب فكاهي هزلي هادف، والهدف من الفيلم غرس ثقافة الروح الرياضية بين المناصرين، خاصة ونحن نشاهد صورا مؤسفة في ملاعبنا.
^  عندما يفشل العمل السينمائي يكون المتهم الأول الكاتب ويروّج عن غياب كتّاب. ما تعليقك؟
^^  طبعا هذا الأمر لا يحصل إلا في بلد يعاني أزمة نص. أما عن حكم لا يوجد كتاب، أقول لك إن الكاتب المحترف والموهوب والذي يتقن لغة الكتابة السينمائية ليست لديه حظوظ، وأعماله لن ترى النور عندما يضع عمله بين يدي المنتج أو لجنة القراءة، لا يعطونه الفرصة ولا يقرأون له ما كتب، إنما يقرأون اسمه فقط، من هذا فلان ليس معروفا؟، ثم يقومون بوضع عمله في الدرج ليرمى ويتخلصون منه بسهولة، هكذا يحدث مع هذا الكاتب في كل مرة حتى يضطر للانتحار فنيا. وهناك من ليس له أية علاقة بالكتابة السينمائية، يقوم بدفع السيناريو، يقرأون أولا اسمه إنه ابن فلان، إذن فهذا السيناريو جيد!… لذلك يفشل العمل في النهاية. وللأسف، معظم المنتجين يبحثون عن الربح السريع فقط ولا تمنح الفرصة للكاتب الحقيقي الذي له موهبة وقام بدراسة السيناريو.
^ هل واجهتم صعوبات في كتابة السيناريوهات السينمائية؟
^^  طبعا، هناك صعوبات في كتابة العمل السينمائي، لأنه يختلف كثيرا عن العمل التلفزيوني، خاصة من جانب الحوار والمشاهد والبناء الدرامي.
في العمل التلفزيوني نجد المشاهد طويلة والحوار كذلك، أما العمل السينمائي فإن المشاهد تكون قصيرة والحوار كذلك وليس هناك مساحات، لأن الصورة تعبّر عن الفكرة أكثر من الحوار، وهذا ما يخلق نوعا ما صعوبات. وعلى الكاتب أن يبذل مجهودا أكبر حتى لا يقع في الأخطاء ويتشابه عمله بنظيره التلفزيوني.
^  معظم أفكار الكتاب تدور حول موضوع واحد وأصبح المشاهد يعلم بما تحتويه القصة وهو لم يشاهدها؟
**.. نعم للأسف هذا ما يحصل، لأنه بكل صراحة بعض الكتاب لديهم ثقافة ونظرية وخيال محدود جدا، ليس هناك إبداع أو تغيير، دائما نفس الموضوع ونفس طريقة الطرح، ومعالجة الموضوع ليست عميقة وتبدو سطحية، خاصة عندما نشارك في مهرجانات عالمية، ونهاية القصة تكون دائما معروفة. ربما الكثير يشاطرني الرأي، ان أكثر ما نعرفه عن العمل السينمائي في الجزائر منصب حول الأفلام الثورية التاريخية، صحيح أننا نفتخر بثورتنا وتاريخنا، ولكن إذا أردنا تطوير السينما في الجزائر لابد من إنتاج الأفلام الثورية الأخرى ونتطرق إلى مواضيع شتى سياسية واجتماعية.
^السرقات الفنية… ما وجهة نظركم حول الموضوع؟
^^ هذا راجع بالدرجة الأولى إلى غياب الوعي القانوني عند بعض الكتاب والمنتجين. هناك مؤسسة وطنية وهي الديوان الوطني لحماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، حيث يتوجب على الكاتب قبل أن يسلم النص إلى المنتج أو لجنة القراءة أو لزميله أو لأي كان أن يتوجه إلى الديوان الوطني لحفظ حقوق المؤلف ويقوم بتسجيل النص، فبهذه الطريقة يكون الكاتب محميا بطريقة قانونية وإذا حدث له أي شيء يستطيع الكاتب أن يسترجع حقه كاملا، فهناك بعض الناس لا يتعبون ولا يحاولون ويجدون أعمال وأتعاب غيرهم أمرا سهلا.
^ هل أنتم مع أو ضد الشراكة في الكتابة السينمائية؟
^^ أنا ضد الشراكة في الكتابة السينمائية، أفضل أن أكتب القصة والسيناريو والحوار بنفسي وأكون حرا في تصوري وأفكاري. أما الشراكة في الكتابة السينمائية، بصراحة هذا دليل واضح على ضعف بعض الكتاب ومحدودية أفكارهم ونظرتهم وخيالهم وثقافتهم وليست لديهم القدرة على الإبداع. أحيانا يلجأ الكاتب إلى الشراكة مع كاتب معروف، نظرا لاسمه ووزنه في الساحة السينمائية، وأخرى يلجأ الكاتب إلى الشراكة لأنه لا يتقن الكتابة والطريقة السليمة لوضع سيناريو وهذا أمر عادي ومقبول.
^ بالنسبة للكتابات السينمائية الخاصة بالطفل، لماذا العزوف عن الاهتمام بهذا المجال؟
^^ هذا راجع إلى عدة عوامل أهمها نقص الإنتاج السينمائي، سواء كان الإنتاج موجها للكبار أو الصغار. وإذا كانت هناك ميزانية مخصصة لعمل سينمائي، فإن الأولوية تعطى دائما للعمل الموجه للكبار. نحن لم نحقق بعد الاكتفاء الذاتي قي إنجاز الأعمال الموجهة للكبار حتى نتوجه إلى أعمال الصغار، وحتى المنتجين لا يجدون في العمل الموجه للطفل عملا مربحا أو مطلوبا بكثرة على عكس العمل الموجه للكبار، هو بالنسبة للمنتج أكثر طلبا ومتابعة وربحا للمال.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018