أمينة أمقران، أستاذة قسم اللغة العربية بجامعة أم البواقي

القصة القصيرة في تراجع ملحوظ

هدى بوعطيح

 أكّدت أمينة أمقران أستاذة قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة أم البواقي في حوار مع “الشعب”، بأنّ القصة القصيرة تراجعت عن مكانتها أدبيا مقارنة بالسنوات القليلة الماضية، مشيرة إلى أنّها بخلاف الرواية والشعر لا تحظى باهتمام يذكر، وفقدت جمهور قرائها من النخب الثقافية والقراء العاديين وصار لا يحتفي بها سوى كتاب القصة ذاتهم.
وأضافت بأنّ القاص الجزائري يقف في ظل هذه المعطيات أمام انصراف اهتمام النقاد والقراء عن القصة القصيرة، وضيق أفق النشر ورقيا وتراجع مختلف المنابر الثقافية والإعلامية التي كانت تحتضن الفن القصصي وتحتفي به.
 أشارت الأستاذة أمينة أمقران بأنّ القصة القصيرة نوع سردي له حدوده ووجوده، تنبني عادة على مادة حكائية نواة لا تتعداها، مؤكدة على أنها تعبير تخييلي عن لحظة حياة متفردة استثنائية عابرة يلتقطها القاص من ركام لحظات الحياة المتشابهة، وتقوم على التكثيف والتركيز والاقتصاد اللغوي، وقالت إنّ القصة القصيرة تعميق للحظة التي تصورها، تبلغ مبلغا في نفس القارئ كلما تعمقت الرؤية الشعرية فيها.
وقالت أمينة أمقران بأنّ الأدب الجزائري عرف القصة القصيرة متأخرا لظروف مختلفة، وحتى مع اختلاف النقاد في تحديد الريادة الفعلية، إلاّ أن المتفق عليه ــ تضيف ــ أنها ظهرت مع الصحافة في شكل مقال قصصي، ثم الصورة القصصية، فالقصة الفنية بعد الحرب العالمية الثانية، ثم تطورت بعد ذلك القصة القصيرة الجزائرية كما ونوعا وبلغت مبلغا من النضج الفني شكلا ولغة، يتعالق فيها المتخيل بالواقعي.
وأضافت المتحدثة بأنّ القصة القصيرة امتزجت بواقعها  واعتنقت قضاياه، واشتغل متنها الإبداعي على التعبير إبداعيا عن الحياة وأوجاع الناس وطموحاتهم، باعتماد قوالب فنية وأساليب متعددة، مقدمة في ذلك أمثلة حول إبداعات الطاهر وطار، أبو العيد دودو، عبد الحميد بن هدوقة، زهور ونيسي، واسيني الأعرج، مرزاق بقطاش، رشيد بوجدرة، الحبيب السائح، مصطفي فاسى، عثمان سعدي وغيرهم...مشيرة إلى أنّ القاص صار مع الجيل الجديد يجرب أشكالا جديدة في كتابة القصة.
وترى الأستاذة أمينة أمقران بأنّ القصة تراجعت عن مكانتها أدبيا، مقارنة بالسنوات القليلة الماضية، حتى وإن كان الوضع الأدبي يعاني غياب الحركية والتفاعل بشكل عام، مؤكدة بأن القصة القصيرة بخلاف الرواية والشعر لا تحظى باهتمام يُذكر، سواء في النقد الذي انصرف عنها كما فقدت القصة القصيرة جمهور قرائها من النخب الثقافية والقراء العاديين وصار لا يحتفي بها سوى كتاب القصة ذاتهم، وقالت: “لا نجد أي جوائز أدبية تثمن كتابة القصة وتشجعها، وبالتالي هناك أسباب متعددة أدت إلى تراجع مكانة القصة القصيرة”.
من جانب آخر، أشارت أستاذة الأدب العربي بأنّ الرواية العربية حضيت بمكانة خاصة لها في الإبداع الأدبي، وعدها النقاد  ديوان العرب الحديث، وصارت ــ حسبها ــ بمثابة النوع الحاجب لما عداها من الأجناس والأنواع الأدبية بتعبير سعيد يقطين، واستقطبت اهتمام القراء والنقاد والناشرين على حد سواء وتوجه إلى كتابتها المبدعون شعراء وقاصين ومسرحيين.
وأضافت بأنّه ليس من العجب أن تمارس الرواية سطوتها وتمارس الإغواء بالفعل والقوة لأنّها تمكّنت من استيعاب الأنواع الأخرى والتفاعل معها دون قيود أو حدود فهي النوع الذي يتسع لكل الأنواع، واعتبرت افتقاد الرواية لحدود النوع واستيعابها للشعر والقصة والمسرحية وغيرها، هو الذي ساهم في اتساع سطوتها وجعلها النوع الحاجب للأنواع الأخرى، ولعل أول الضحايا قبل الشعر هو القصة القصيرة، مشيرة إلى أن حجب الرواية للقصة القصيرة لا يعني بأي حال من الأحوال انقراضها.
ودعت أمينة أمقران إلى عدم تحميل النقد مسؤولية تراجع أي فن من الفنون، مشيرة إلى أن النجاح في كتابة القصة القصيرة عمليا أصعب من كتابة الرواية، حيث توجه ـ حسبها ـ كُتاب القصة إلى كتابة الرواية، أو يجعلون كتابة القصة معبرا لكتابة الرواية، وما دامت الرواية تنبني أصلا على قصة لكن امتداد مساحتها سرديا يغطى على عثرات السارد التي تبدو مكشوفة في القصة”، مضيفة بأنه ما كان للرواية أن تبلغ مبلغها من النضج لولا نضج القصة التي قامت عليها، وعليه فإنّ كل أفول للرواية لن يكون إلا مبعثا جديدا للقصة.
وحول التحديات التي تواجه القاص الجزائري في الوقت الراهن، أكدت المتحدثة بأنّ القاص الجزائري يقف في ظل هذه المعطيات أمام انصراف اهتمام النقاد والقراء عن القصة القصيرة وضيق أفق النشر ورقيا وتراجع مختلف المنابر الثقافية والإعلامية التي كانت تحتضن الفن القصصي وتحتفي به.
وقالت: “إنّ القصة تواجه من جهة أخرى تحديات علاقتها مع الأجناس الأدبية الأخرى، إلاّ أنّ القصة يمكن أن تستغل مرونتها في التشكل بالتمسك بوسائط التكنولوجيا كقشة نجاة، إذ أن الإنترنت يوفر للقصة القصيرة انتشارا أوسع بين القراء، خصوصا وأن القصة القصيرة قد استوعبت مختلف التحولات الاجتماعية والسياسية  وأنضجت أسلوب كتابتها واغتنت بالتجربة الإنسانية”.
وفيما يخص المكانة التي تحظى بها القصة القصيرة في الجامعات الجزائرية، ودورها للنهوض بهذا النوع الأدبي، أشارت أمقران بأن النقد الأكاديمي توجهه نظريات الأدب وما دام العصر عصر سطوة الرواية، فقد استنزفت اهتمام النقد والبحث الأكاديمي واستطاعت أن تزيح مكانة الشعر والقصة القصيرة على حد سواء ومن هنا ــ تضيف ــ فلا عجب أن لا نعثر إلا نادرا على دراسات جامعية أو ملتقيات تعنى بالقصة القصيرة، وقالت إنّ الإشكالية مرتبطة بعضها ببعض لكن أعتقد أن النصوص الجيدة تحظى باهتمام القراء والنقد معا، لأنّها تفرض ذاتها وتنتصر قيمتها الفنية على الأشكال التي جاءت فيها.

1 تعليق

  • رابط التعليق حمزه محمدى حمزه محمدى 11 أفريل 2013

    رايك في المستوى وقد اثرتي في هدا الحوار عدة نقاط تنم عن وعي و ادراك تامين لما تتخبط فيه القصة القصيرة من مشاكل فادا عرف السبب بطل العجب

    تقرير

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018