تنمي روح الإبداع لدى جيل المستقبل

التربية الفنية محفز لامتلاك القدرات وتفجير المهارات

هدى - ب.

أرجع العديد من الأساتذة والطلبة أهمية الثقافة والفنون في التنشئة السوية للطفل، معتبرين تدريس الفنون بأنواعها، في المراحل الابتدائية على الوجه الخصوص ضرورة لا بد منها، حيث تساعدهم على التفكير والتعبير، وتخلق لديهم روح الإبداع مستقبلا، فضلا عن التربية السوية، على اعتبار أن الثقافة تنمي المسؤولية لدى جيل المستقبل.
لم يتوان محدثو “الشعب” من الأساتذة في دعوة السلطات الوصية، الى الاهتمام أكثر بالفنون في المدارس التعليمية بمختلف أطوارها، وعدم التركيز فقط على الرياضة والموسيقى، مطالبين بضرورة إدراج مادة التربية الفنية في المقرر الدراسي، على أن تتنوع بين مختلف الفنون، كونها محفز أساسي لامتلاك القدرات والمهارات الفكرية، وفي نفس السياق ايلاء الأهمية لهذه المادة من طرف جميع الأساتذة وجعلها مناسبة لتكوين الأجيال، وعدم إغفال أهميتها في مجتمعنا.
”غرس القيم الجمالية في نفوس الأطفال”
وفي هذا الصدد، اعتبر محمد عمران، أستاذ في الثانوي، أن تعليم الأطفال فنون الموسيقى، هو هدف رئيسي في التوعية والتفكير، وليس الهدف منه الترفيه فقط، إذا ما استغلت هذه الدراسة بالشكل الأنسب من قبل المعلمين والتلاميذ، مؤكدا بأن التربية الفنية قد تلعب دورا مهما للاهتمام بالموهوبين وتشجيعهم وصقل مواهبهم والرفع من مستواهم، عن طريق تهيئة الظروف والإمكانات المتاحة لهم من خلال الدروس والأنشطة الفنية المبرمجة.
في حين ترى أستاذة اللغة الفرنسية في الطور الابتدائي “لامية موهوبي” بأن المدرسة هي حقل خصب لاكتشاف المواهب في مختلف المجالات، داعية إلى عدم التركيز فقط على الموسيقى أو الرسم، وإنما الاهتمام أيضا بالجانب الأدبي، مؤكدة على أن المدارس تزخر بأقلام موهوبة، لكنها لم تجد من يأخذ بيدها، ولذلك ـ تقول ـ من الممكن تخصيص حصص لقراءة الأشعار أو القصص المكتوبة بقلم الطفل، ومساعدته في اختياراته وميولاته الأدبية، وتشجيعه على التعبير عن طاقاته، وهو ما ذهبت إليه زميلتها “نادية منصور” أستاذة اللغة العربية، حيث دعت لتشجيع وتطوير الفنون في المدارس، وعدم اعتبارها مجرد مضيعة للوقت، مؤكدة بأن الفن يسهم في ملء الفراغ لدى الطفل، وتمنعه من التوجه إلى قتل هذا الفراغ بانشغالات بدون فائدة، كما أنها تنمي لديه قدراته الفكرية والإبداعية، وشددت على ضرورة إدراج مادة الفنون في المدارس الابتدائية، وإعطاء الفرصة ـ تقول ـ للطفل ليكون شاعرا أو روائيا أو موسيقيا من طينة الكبار، وبهذا تكون المدرسة قد ساهمت في إنشائه وبروزه، وهو الدور الأساسي والأسمى لهذه المرافق التعليمية، والتي تعمل أيضا على غرس القيم الجمالية في نفوس الأطفال.
وفي ذات السياق، اعتبر أستاذ التربية الرياضية “محمد-  ن.” أن الطفل بحاجة إلى فترة معينة يريح فيها تفكيره من المواد الدراسية المقررة له، في مختلف الأطوار التعليمية، مؤكدا بأن مادة التربية الفنية مهمة جدا بالنسبة للتلميذ، وتأسف محدثنا كون غالبية المدارس لا تعطي هذه المادة أهميتها من حيث موقعها في اليوم الدراسي، ولذلك باتت دون أهمية لدى غالبية التلاميذ إلا من يتمتعون بذوق فني، وهؤلاء للأسف ـ يضيف محدثنا ـ لم يجدوا من يأخذوا بأيديهم نحو الطريق الصحيح لتنمية إبداعاتهم وقدراتهم الفنية ليتوقف مسارهم بين جدران المدرسة.
”..وللطلبة رأي في ذلك”
وفي سياق آخر ، كان لتلاميذ المتوسطة والثانوي رأي في الموضوع، وقد تأسف الكثير منهم لعدم الاهتمام بالفنون، حيث أكد التلميذ “إبراهيم سلماني” أن مادة الموسيقى تدرس كمادة عادية، ولا يعطى لها الاهتمام الكافي، كون بعض التلاميذ لا تعنيهم في شيء، بالرغم من أن البعض الآخر لهم توجهات في هذا المجال، غير أنهم يصطدمون باللامبالاة، حتى من قبل المعلم والذي قد ينتهج نفس خطى التلميذ غير المبالي، وبالتالي ـ يقول ـ نجد أنفسنا مضطرين للبحث عن من ينمي إبداعاتنا خارج أسوار المدرسة.
وخلال حديثنا مع مصطفى صادفنا “أمينة عامر” تلميذة في المتوسط، ولها ميولات أدبية، حيث تكتب القصص والأشعار، تقول أنها حين كانت في الابتدائي ساعدتها أستاذتها في تحسين كتاباتها، وتقديم النصائح في مجال الكتابة الأدبية.. لكنها بانتقالها إلى مرحلة المتوسط، توقفت بعض الشيء عن الكتابة لأنها لم تجد من يوجهها، وبخصوص مادة التربية الفنية، تمنت “أمينة إدراجها في مختلف الأطوار التعليمية، كونها تساعد الطفل على تنمية موهبته..
وبذلك تبقى الأنشطة الفنية من الضروريات في المدارس والجامعات، حيث أن هناك الكثير من المواهب بحاجة إلى الرعاية والاهتمام، على اعتبار أن دعم الأطفال والمراهقين، يتيح لهم التنفيس عن مشاعرهم والتعبير عما يدور في أذهانهم.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019