من منتدى الأمن

ندوة إعلامية حول دور الفنون والدراما في التوعية الأمنية ومكافحة الجريمة

الشعب/ احتضن منتدى الأمن الوطني، أمس، في طبعته الثامنة بعد المائة، بالمدرسة العليا للشرطة «علي تونسي»، ندوة إعلامية إحياء لليوم العالمي للمسرح المصادف لـ27 من مارس من كل سنة، تحت عنوان: «دور الفنون والدراما في التوعية الأمنية ومكافحة الجريمة»، نشطها السيد محمد يحياوي، مدير المسرح الوطني الجزائري، بحضور القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية محمد بوعلاق، ومديرة المعهد الوطني المتخصص للسمعي البصري بأولاد فايت، نائب مدير المعهد العالي لمهن العرض والسمعي البصري ببرج الكيفان، إلى جانب ممثلي المدرسة العليا للفنون الجميلة، ممثلين مسرحيين وسنمائيين وكذا الأسرة الإعلامية وإطارات وطلبة متربصين من الأمن الوطني.

أكد رئيس خلية الاتصال والصحافة بالمديرية العامة للأمن الوطني، أن الهدف من هذه الندوة، هو إبراز الجهود الكبيرة التي تقوم بها الشرطة الجزائرية في مجال التوعية والتحسيس بمختلف الآفات الاجتماعية وكذا حرص المديرية العامة للأمن الوطني، على رأسها السيد اللواء عبد الغني هامل المدير العام للامن الوطني، في دعم ومد يد المساعدة إلى مؤسسات وشركات الإنتاج الفني والسينمائي، حيث بلغ إجمالي الدعم بمختلف أشكاله أكثر من 2600 مساعدة، سنة 2015.
من جهته قدم محمد يحياوي، لمحة تاريخية عن المسرح الجزائري إبان الثورة التحريرية والدور الفعال والأساسي الذي لعبه في دعم العمل الثوري في الميدان. كما ثمّن دور المسرح حاليا، مشيدا بدعم السلطات العليا للبلاد وبخاصة وزارة الثقافة، المسرح والإنتاج المسرحي في الجزائر، لما له من دور توعوي وتحسيسي تجاه المجتمع.
وأكد يحياوي أن الجزائر تحتفي بهذا اليوم كباقي دول العالم، وأن من تقاليد الاحتفال تكليف شخصية مسرحية معروفة عالميا بتحرير رسالة بالمناسبة، توزع عبر كامل المعمورة تدعو إلى إحلال السلام ودعم السلم والأمن ونبذ العنف وكل أشكال الجريمة والإرهاب.
من جهته تطرق المخرج بالمسرح الوطني الجزائري جمال قرمي، إلى أهمية المسرح في بناء شخصية الطفل وتربيته على قيم وأخلاق المجتمع، لأن الطفل يهوى الصورة والتمثيل والتقليد، لذا فهو يتمتع بخيال واسع قابل للاستيعاب والإبداع ما يسمح لنا أن نجعل منه الرجل الصالح.
في نفس السياق، اعتبر المخرج المسرحي عباس محمد إسلام، أن الممثل هو من أهم أجزاء المسرح الذي يخلق الحياة في المسرح وهو الذي يوصل الرسالة الوقائية والتوعية الأمنية، مؤكدا أن الأمن قضية الجميع لاتصاله بالحياة اليومية، حيث أنه نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى، داعيا الجميع إلى بذل الجهود من أجل الحفاظ على الأمن، مؤكدا أن الدراما عليها أن تعمل على تدعيم التوعية وخدمة المثل العليا والوحدة الوطنية.
وخلال تدخلاتهم نوّه الممثلون المسرحيون والسينمائيون وممثلو المجتمع المدني، بالجهود التي تقوم بها المديرية العامة للأمن الوطني في مجال دعم الأعمال السينمائية، ما يترجم الحرص والاهتمام الكبير الذي يوليه اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني لهذا المجال، مذكرين باستعدادهم الدائم والمتواصل للمشاركة في حملات التحسيس والتوعية في المجتمع.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020