تنبّأ بالثورة التكنولوجية وتأثّر بتداعياتها

أيّ موقع للمبدع في العصر الرقمي؟

أسامة إفراح

إن العلاقة بين المبدع ووسائط التواصل الحديثة لا تخرج في طبيعتها عن العلاقة بين هذه الوسائل وإنسان العصر الرقمي. وكما يتأثر المستعمل العادي بالتكنولوجيا، فإن المبدع يتأثر بها أيضا. ولكن هذا المبدع، سواء الكاتب أو الشاعر أو السينمائي، لم يكن بالضرورة الحلقة الأخيرة في سلسلة الاستهلاك هذه، بل كان بعض المبدعين السبّاقين بخيالهم إلى أفكار ترجمها العلماء على أرض الواقع باستعمال التقنية.. لذا حقّ القول بأن المبدع، حين استعماله للتكنولوجيا، إنما يستعمل ثمار خياله وإبداعه.

كثيرة هي الأدلة على هذه العلاقة المتجدّدة بين الإبداع الإنساني والآلة: سنة 1932، نشر ألدوس هاكسلي روايته «أحسن العوالم» أو «عالم جديد رائع»، التي تنبأت بعالم يتوزع فيه الناس على طبقات (ألفا، بيتا، غاما، دلتا وإبسيلون)، بحسب التصنيف العقلي والجسماني، ويعتمدون في حياتهم اليومية على العلم. حينما كتب آرثر كلارك سنة 1948 روايته «أوديسا الفضاء: 2001»، وتحدث عن الأقمار الصناعية والمحطات الفضائية والإعلام الرقمي، كان الأمر ضربا من الخيال «العلمي». بعد هذه الرواية بسنة نشر جورج أورويل روايته الشهيرة «1984».. وقبل كل هؤلاء، في القرن التاسع عشر، كان الفرنسي «جول فيرن» قد أطلق العنان لخياله في مختلف رواياته وتحدث عن اختراعات سيعرفها الإنسان فيما بعد، بما في ذلك الهبوط على سطح القمر.
من جهة أخرى، فإن للمبدع ذاتاً اجتماعية تتفاعل بدورها مع شروط المحيط وقوانينه. في كتابه «الثورة الرابعة: كيف يعيد الغلاف المعلوماتي تشكيل الواقع الإنساني» (2017)، يعرّف لوتشيانو فلوريدي «الثورة الرابعة» بأنها تفسير نوعي سبقته ثلاث ثورات استُخدمت لفهم الذات: الثورة الأولى هي اكتشاف البشرية أنها ليست مركز الكون (بفضل كوبرنيكوس، كما يقول الكاتب). والثانية هي محاولة داروين للإجابة على سؤال من نحن؟، ثم ثورة فرويد في فهم الذات باكتشاف أن ما يحدث في عقولنا ووعينا أكثر بكثير، مما كنا نظن. ثم جاءت الثورة الرابعة، وكان أول من تناول هذا المصطلح آلان تيوينغ، بمعنى «إعادة النظر باستمرار في دورنا كقادرين على الفعل في المجتمع تبعاً للتغيرات التكنولوجية الكبرى من حولنا».
يقول فلوريدي في الصفحة 90، إن عددا متزايدا من الناس «يقضون وقتا متزايدا من وقتهم في إذاعة ما يتصل بذواتهم، ويتواصلون رقميا بعضهم مع بعض (بتذكر العمليات الأساسية الثلاث: قراءة، كتابة، تنفيذ)، يتواصلون داخل إنفوسفير هو ليس افتراضيا بالكامل ولا ماديا فحسب». ويعتبر بأن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات صارت «ذات تأثير في تشكيل هوياتنا الشخصية». في المقابل، فإن هذه الوسائط الحديثة هي «تكنولوجيات الذات الأشد سطوة والتي لم نتعرض لمثلها من قبل، ومن الواضح أنه ينبغي علينا التعامل معها بحذر، لأنها تقوم بتعديل مهم وملموس في المجالات والممارسات التي من خلالها نشكل أنفسنا».
إن تكنولوجيات الاتصال، بحسب فلوريدي تغير الظروف الاجتماعية وتعدّل ما تتمتع به من علاقات وتدفق للمعلومات، وتعيد، وإن بشكل غير مباشر، تشكيل طبيعة القيود والقدرات التي من خلالها يقدّم المرء ذاته إلى العالم وإلى نفسه.
هبْ أن هذا «المرء» هو كاتب أو شاعر أو مبدع في أي مجال آخر، بإسقاط هذا الكلام عليه فإن تكنولوجيات الاتصال تشكّل الطبيعة التي يقدّم بها الفنان المبدع ذاته للغير، ولنفسه أيضا. ولكن هاجس الإبداع لدى الفنان قد يدفعه إلى عدم الاكتفاء «باستهلاك» ما هو متوفر، فهل سيتنبأ لنا الروائيون والسينمائيون وغيرهم من المبدعين بفتوحات مستقبلية سيتمكن العلم من تجسيدها؟

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018