خلال زيارته التّفقّدية للمنشآت الرّياضية في طور الإنجاز بالعاصمة

صيودة: «ملف إعادة تقييم الغلاف المالي لإنجاز ملعب الدويرة على طاولة وزارة المالية»

كشف والي الجزائر العاصمة عبد الخالق صيودة خلال زيارة تفقدية للمنشآت الرياضية طور الانجاز غرب العاصمة، بأن مشروع بناء ملعب الدويرة يتطلب إعادة تقييم الغلاف المالي الأول المحدد بقيمة 15 مليون دينار، موضحا بأن الغلاف المتبقي لاستكمال الأشغال قيمته 10 ملايين دينار، مؤكدا بأن الملف على مستوى وزارة المالية، مصرحا أن هناك وعودبتمويل جزء قبل نهاية السنة والجزء المتبقي سيتم تمويله من ميزانية الولاية والصندوق، وعن سيرورة الأشغال بملعب الدويرة أكد أن الجزء الأول يسير بوتيرة جيدة، ما سيسمح باحترام الآجال المحددة للمشروع.

قام والي العاصمة خلال خرجته التفقدية للمنشآت الرياضية غرب العاصمة بزيارة 6 منشآت في 4 نقاط مختلفة، حيث كانت البداية بزيارة المسبح شبه الأولمبي ببلدية أولاد الشبل بدائرة بئر توتة، وهو ما جعله يقف على تأخر الأشغال الفادح، كما عرضت عليه شروحات عن عملية بناء 21 مسبحا في إقليم الجزائر العاصمة، ليتنقل بعدها إلى بلدية تسالة المرجة بنفس الدائرة، أين عبّر عن امتعاضه الشديد من عدم تجاوز أشغال بناء ملعب بلدي لكرة القدم ومسبح شبه أولمبي نسبة العشرين بالمائة، خصوصا أن الأشغال ستصل عامها الثاني يوم 26 من الشهر الجاري رغم أن الأشغال حددت في البداية بـ 18 شهرا، وهو ما جعله يقول بالحرف الواحد بأن سوء التسيير جعل المؤسسة المنجزة تتماطل في تقديم المشروع، ليزور بعدها «صيودة» المسبح شبه الأولمبي لبلدية الدويرة، وألحّ على تقليص مدة الإنجاز من 24 شهرا إلى 18 شهرا ما يجعل المؤسسة المنجزة مطالبة بتقديم المشروع نهاية السنة الجارية، قبل أن يقوم بزيارة ملعب الدويرة الذي يحتوي على 40 ألف مقعد، لينهي زيارته بتفقده مشروع بناء المركب الرياضي لبلدية الشراقة الذي يحتوي على 8 قاعات ومسبح شبه أولمبي وملعب مخصص لألعاب القوى وآخر لكرة القدم، بالإضافة إلى ملعب الكرة الحديدية وجناح الإقامة مشكل من 90 غرفة.
والي العاصمة خلال زيارته التفقدية أكّد أنّ قطاع الشباب والرياضة بولاية الجزائر من القطاعات الهامة، وقال بهذا الخصوص: «هناك مشاريع عديدة لقطاع الشباب والرياضية بولاية الجزائر العاصمة، خصّص لها أكثر من ألف مليار سنتيم في ميزانية مبادرات الشباب والممارسات الرياضية، من أجل تسجيل مشاريع جديدة متمثلة في مسابح شبه أولمبية وقاعات متعددة الرياضات، بالإضافة إلى ملاعب رياضية متعددة، وملاعب رياضية جوارية وبلدية ودور الشباب»، وأضاف: «اليوم اطّلعنا على عيّنة من المشاريع المتواجدة على مستوى الجهة الغربية للولاية، وتأكّدنا بأن هناك تأخرا فادحا فيما يخص بعض المشاريع، وأعطينا تعليمات للمؤسسات المنجزة ومكاتب الدراسات لاستدراك هذا التأخير، وهناك مشاريع تسير بوتيرة متسارعة وستقدم في آجالها المحددة».
مدّة إنجاز المنشآت الرّياضية مبالغ فيها وشدّدنا على ضرورة تقليصها
«صيودة» وخلال زيارته التفقدية شدّد اللهجة مع مؤسسات الإنجاز ومكاتب الدراسات، وألح على ضرورة تقليص مدة الإنجازات التي اعتبرها مبالغا فيها وتتجاوز المعقول على حد تعبيره، مقارنة بما هو معمول به في الولايات الداخلية، وأعطى تعليمات صارمة لمعاقبة مؤسسات الانجاز، وقال بهذا الخصوص: «أعطينا تعليمات للمديرة المعنية لكي ترسل إعذارات، لأنّنا لاحظنا بأن المؤسسات المنجزة لم تقم باحترام الآجال المحددة لتسليم المشاريع التي يطالبنا بها الشباب في كل خرجاتنا الميدانية».
الوالي أكّد بأن الدولة الجزائرية وفّرت الأموال اللازمة لبناء عدة مشاريع لرياضية، موضحا بأن المشروع الذي يراد بلوغه هو بناء مسبح شبه أولمبي أو قاعة متعددة الرياضات في كل بلدية من بلديات العاصمة لتلبية طلبات الشباب العاصمي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18054

العدد 18054

الأحد 22 سبتمبر 2019
العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019