عبد القادر عمراني لـ «الشعب»:

انطلاقة «الكان» كانت متوسّطة والقادم أفضل

حاوره: فؤاد بن طالب

لا يختلف اثنان على أنّ ملعب القاهرة الدولي كان في حلة متميزة خلال افتتاح كان 2019 وقد شهد هذا الحفل عدة أمور إيجابية، ما أثنى عليه كل الاختصاصيّين والمتتبّعين لهذا العرس القاري، وحول انطلاقة «الكان» «الشعب» اتصلت بعمراني عبد القادر المدرب المتميز فأجاب على أسئلتها بصدر رحب.

الشعب: كيف بدا لك افتتاح «الكان» الـ 32 بملعب القاهرة الدولي؟
عبد القادر عمراني: بكل روح رياضية، فالاحتفالية كانت متميزة من حيث الاستعراض والتنظيم والحضور الجماهيري المتميز، ما يعني أنه أعطى وجها متميزا لمصر. كما أن كان 2019 سيشهد مفاجآت كبيرة وسيخدم كرة القدم القارية.
لقد تابعت مباراة الافتتاح مصر – زيمبابوي، والفوز كان لأصحاب الأرض، ما قولكم في ذلك؟
أعتقد أنّ المباراة الأولى ليست معيارا حقيقيا لمصر، وإنما الأهم فيها هو النّتيجة وحصد النّقاط الثلاثة.
ما هي الملاحظات المسجّلة على زيمبابوي فيما تبقى من المباريات؟
هناك مباراتين في المزاد العلني لكل فريق، ولذلك فإن منتخب زيمبابوي حسب ملاحظاتنا قادر على إحداث المفاجأة، ولذلك فالحظوظ في مجموعة مصر تبقى متكافئة على البساط الأخضر وليس على الورق لأن مردود زيمباوي كان مقبولا أمام الفراعنة، وأكّدوا أنهم من المنتخبات التي جاءت من أجل لعب الأدوار الأولى.
ما رأيك في مفاجأة أوعندا أمام ج - الكونغو الديمقراطية؟
أعتقد أنّ فوز أوغندا على ج - الكونغو الديمقراطية ليس مفاجأة وإنما هو ثمرة تحضير جيد قبل «الكان»، والنتيجة كانت مدروسة من طرف المدرب وعليه فالفريق المنهزم في الحوار الأول سيظهر أمام المصريين بوجه مغاير متميز.
ما رأيك في مقولة أنّ مصر تعتمد على صلاح فقط؟
كرة القدم لعبة جماعية وتعتمد على اللعب الجماعي وليس الفردي، وهي منظومة تجمع بين الخطوط الثلاث وكل له دور، كما أن صلاح لاعب لا غبار عليه ومتميز له كلمته في المنتخب.
كيف ترى مباراة مصر وج - الكونغو الديمقراطية؟
المباراة لا تقبل القسمة على اثنين، خاصة أن الكونغو انهزم في المباراة الأولى وانهزام آخر يعني الإقصاء، ومصر المنتخب الأول والمرشح للفوز بهذه الدورة وسيلعب المباراة بحذر شديد لتفادي أي مفاجأة غير سارة، وملعب القاهرة سيكون مرة أخرى صاحب الشرف في مباراة قوية.
ما رأيك في نتيجة مباراة غينيا ومدغشقر؟
فريق مدغشقر يبدو مفاجأة الدورة، والمباراة التي قدمها أمام غينيا بعدما كان منهزما أبدى سيطرة واضحة بعد تعديله النتيجة، وكاد أن يقلب الطاولة أمام غينيا التي لها باع كبير في المشاركات القارية والألقاب المحصل عليها، لذلك نقول بكل روح رياضية، فمدغشقر بإمكانها أن تخوض باقي المنافسة في صحة جيدة بعد التعادل الإيجابي المحصل عليه.
ما هي المنتخبات المرشّحة في نظرك للوصول إلى المربّع الذّهبي؟
الكان في بداية المشوار ولا يمكن الحكم على هذا المنتخب أو ذاك، وهذا لا نعرفه إلا بعد نهاية الدور الأول، ومن ثم يمكن التحدث عن الحصان الأسود الذي سيقتحم المربع الذهبي الذي نتمنى ل «الخضر» تنشيطه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019